17 كانون الثاني يناير 2016 / 13:00 / بعد عامين

مقدمة 1-حركة الشباب الصومالية تقول إنها خطفت جنودا من كينيا يوم الجمعة

(لإضافة تصريحات وزيرة كينية وقائد كبير في الجيش)

من فيصل عمر

مقديشو 17 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت حركة الشباب الإسلامية الصومالية المتشددة اليوم الأحد إنها خطفت بعض الجنود الكينيين أثناء هجوم الأسبوع الماضي على قاعدة عسكرية في غرب الصومال قرب الحدود مع كينيا.

ولم تعلن الحركة عدد الجنود الذين احتجزتهم بعد هجوم يوم الجمعة لكنها قالت في بيان إن أكثر من مئة جندي كيني قتلوا وذلك في تعديل لعدد سابق للقتلى أعلنته وهو 63 قتيلا.

ولم تعلن كينيا أي أعداد للضحايا واكتفت بالقول إن هناك ضحايا من الجانبين لكن قائدا كينيا كبيرا قال اليوم الأحد إن الجيش يجري عمليات ”بحث وإنقاذ“ دون أي يحدد إن كان من يبحث عنهم قد خطفوا.

وقالت حركة الشباب في بيان إن مقاتليها اقتحموا القاعدة الكينية في الساعات الأولى من صباح الجمعة وقتلوا أكثر من مئة من ”الغزاة الكينيين“ ووضعوا أيديهم على أسلحتهم وسياراتهم العسكرية بل واحتجزوا بعض الجنود الكينيين.

وطردت قوة الاتحاد الإفريقي التي تشمل جنودا من كينيا والصومال الشباب من معاقل رئيسية بالصومال بعد عدد من الهجمات.

لكن الحركة مازالت تسيطر على بعض المناطق الريفية وتشن هجمات من حين لآخر وتقول إنها تسعى لطرد ”الغزاة“.

وقالت وزيرة الدفاع الكينية ريتشيل اومامو إن بلادها ترد وتلاحق المهاجمين. وتحدثت إلى الصحفيين في مطار نيروبي حيث وصل أربعة جنود مصابين لتلقي العلاج.

وأضافت ”لن يظل هذا الهجوم دون رد. قاتلنا المرتكبين بشراسة ومازلنا نلاحقهم جميعا.“

وقال الجنرال سامسون مواتيتي قائد قوات الدفاع إن هجوم يوم الجمعة وقع في قاعدة تابعة للجيش الوطني الصومالي وقاعدة تابعة لقوة الاتحاد الإفريقي في نفس المكان. واستخدم المهاجمون سيارات ملغومة وانتحاريين.

وقالت الوزيرة إن الهجوم استهدف مجموعة من الجنود بحجم سرية دون أن توضح ما إذا كان هذا هو قوام القوات الكينية في المنطقة أم أنها كانت قوات من جنسيات مختلفة. وتضم السرية العسكرية ما يتراوح بين 80 و250 جنديا.

وقال مواتيتي ”أولويتنا الآن هي التأكد من أننا نقوم بالبحث والإنقاذ واستعادة من ليسوا في المعسكر وإنما في مكان آخر. نحاول البحث عنهم وإنقاذهم واستعادتهم.“

وأضاف أنه لن يكشف عن تفاصيل لاعتبارات أمنية. وقال ”قاتلنا العدو وكبدناه خسائر فادحة.“

وكثيرا ما تعلن حركة الشباب أعدادا أكبر بكثير للضحايا مقارنة بما يعلنه المسؤولون. ولم يعلن عن عدد القتلى بشكل مستقل.

وذكرت الحركة أن الهجوم رد على ”الغزو“ الكيني لأراضي المسلمين.

وقال الرئيس الكيني أوهورو كينياتا مرارا إنه لن يجبر على سحب القوات الكينية من الصومال مضيفا أن القوات تحمي كينيا. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below