23 كانون الثاني يناير 2016 / 12:17 / بعد عامين

مقدمة 2-الشرطة: مقتل طفلة فلسطينية بالرصاص بعد أن حاولت طعن إسرائيلي

(لإضافة لقطات فيديو للحادث)

القدس 23 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت الشرطة الإسرائيلية اليوم السبت إن حارس أمن إسرائيليا قتل طفلة فلسطينية (13 عاما) بالرصاص بعد أن حاولت طعنه في مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة.

وهذه أحدث واقعة في موجة عنف تفجرت منذ قرابة أربعة أشهر مما أثار مخاوف من تصعيد أوسع بعد عشر سنوات من هدوء آخر انتفاضة فلسطينية. كما تجئ الواقعة بعد عمليتي طعن قالت السلطات الإسرائيلية إن حدثين فلسطينيين نفذاهما الأسبوع الماضي في مستوطنتين.

وقالت لوبا سامري المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية إن الطفلة التي قتلت بالرصاص اليوم السبت ”تشاجرت مع أسرتها وغادرت منزلها مسلحة بسكين وتنوي الموت.“

وأضافت أن الفتاة جرت وبيدها سكين باتجاه حارس الأمن عند مدخل مستوطنة عناتوت ففتح النار عليها ووصل والدها إلى الموقع بعد الحادث بقليل وألقي القبض عليه.

وأظهرت لقطات على مدى ثمان ثوان التقطتها كاميرا أمن ونشرها موقع تلفزيون القناة الثانية الإسرائيلي حارسا مسلحا يعدو متجاوزا بوابة المستوطنة وكانت شابة تعدو وراءه وبيدها شيء ربما يكون سكينا.

وأكدت أسرة الفتاة التي تدعى رقية أبو عيد مقتلها. ونفت والدتها حدوث أي مشاكل قبل أن تغادر ابنتها الخيمة التي تعيش فيها الأسرة بقرية عناتا الفلسطينية.

وأضافت “أبوها يشتغل في مزرعة متعودة تروح له. ما شفتها لما طلعت. اتوقعت أنها راحت عند أبوها.

”هي بنت صغيرة... كيف بدها تطعن؟ السكين اللي بتقشر فيها البطاطا موجودة محلها.“

ومنذ بداية أكتوبر تشرين الأول قتلت القوات الإسرائيلية 149 فلسطينيا على الأقل تقول السلطات إن بينهم 95 مهاجما. وسقط معظم القتلى الآخرين في احتجاجات عنيفة. وقتل 25 إسرائيليا وأمريكي في عمليات طعن وإطلاق نار ودهس نفذها فلسطينيون.

والكثير من المهاجمين الفلسطينيين من القصر.

ويوم الأحد الماضي ماتت إسرائيلية طعنا في منزلها بإحدى مستوطنات الضفة الغربية واعتقلت فلسطينية تبلغ من العمر 15 عاما في الهجوم. وأصابت القوات الإسرائيلية بالرصاص شابا فلسطينيا يبلغ من العمر 17 عاما يوم الاثنين بعد أن طعن إسرائيلية حبلى في إحدى المستوطنات.

وتأججت موجة العنف بفعل عوامل عدة منها الإحباط لانهيار محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين عام 2014 والبناء في مستوطنات إسرائيلية على أراض يطالب بها الفلسطينيون.

وقال زعماء فلسطينيون إنه مع غياب أي انفراجة في الأفق لا يرى الشبان مستقبلا أمامهم. وتقول إسرائيل إن الزعماء الفلسطينيين وجماعات إسلامية تدعو إلى تدمير إسرائيل تحرض هؤلاء الشبان على العنف. (إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below