28 كانون الثاني يناير 2016 / 15:46 / بعد عامين

تلفزيون- طلاب فلسطينيون في الضفة يصممون إنسانا آليا يعمل بقفازات

الموضوع 4039

المدة 2.58 دقيقة

بيرزيت في الضفة الغربية

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

يُحظر الاستخدام بعد الساعة 14.55 بتوقيت جرينتش يوم 27 فبراير شباط 2016 دون تعاقد مسبق

القصة

صمم ثلاثة طلاب في كلية الهندسة بجامعة بيرزيت الفلسطينية في رام الله الضفة الغربية مشروع تخرج عبارة عن إنسان آلي (روبوت) يمكن التحكم فيه عن طريق قفاز معين.

هذا القفاز الذكي مزود بحساسات (مُستشعرات) وأجهزة الكترونية أخرى تبعث رسائل للروبوت وهو عبارة عن سيارة ليتحرك ويلف.

وتتحدد سرعة واتجاه حركة السيارة بحركة يد وأصابع الشخص الذي يرتدي القفاز.

وأمضى الطلاب محمد زيود ومحمد عطية وصهيب طوافشة الذين يدرسون هندسة الكمبيوتر في جامعة بيرزيت ثمانية أشهر يعملون في المشروع الممول ذاتيا والذي كلفهم نحو 150 دولارا.

وقال طوافشة إن أهم قطعة في مكونات هذا المشروع هي الحساسات التي هي جزء من القفاز.

وأضاف ”عبارة عن قفاز يحتوي مجموعة من السينسورس (المستشعرات). هاي السينسورس بتقوم بتجميع معلومات دقيقة عن حركة اليد بمختلف تسارعاتها. الأصابع أو إشي تاني. بتجمع هاي المعلومات في فريم (إطار) معينة عن طريق مايكرو كنترولر (مُتحكم) وبترسله عن طريق البلوتوث للجهاز المستقبل. هلأ نوعية الجهاز المستقبل مش شرط تبقى نوعية محددة. عادي أي جهاز مُستقبل ممكن انه يستقبل هاي المعلومات ويحللها حسب إللي بده إياه حسب المعلومات إللي بيحتاجها ويتحرك حسب هاي المعلومات.“

ولم تكن الكثير من المكونات اللازمة لبناء المشروع متوفرة في الضفة الغربية وتعين على الطلاب الثلاثة أن يطلبوها عن طريق الانترنت.

واضطر الطلاب في بعض الأحيان للانتظار شهورا لوصول بعض الأشياء بينما لم يصل بعضها الآخر على الاطلاق.

وقال محمد زيود إنه ليس هناك سوق لبعض المكونات التي احتاجوها في المشروع.

أضاف ”فيش مستخدمين أو فيش زبائن بيشتروا القطعة هاي أو فيش حدا مهتم في القطعة هاي بحيث انه يستوردها ويبيعها للسوق الفلسطيني.“

وقال محمد عطية إنه يأمل في إمكانية استخدام التكنولوجيا المستخدمة في الروبوت والقفاز في تطبيقات عديدة مستقبلا.

أضاف ”بنطمح انه يصير بلاتفورم (منصة) معين جاهز. نقدر نستخدمه في العديد من الأجهزة. مش فقط على روبوت وعلى ويندوز. وهدا إللي قاعدين نشتغل عليه حالياً.“

ويأمل الطلاب الثلاثة الذين يتواصلون مع مركز للتكنولوجيا في الضفة الغربية في أن يطوروا منتجهم ليتسنى لهم طرحه في السوق الفلسطيني والخارجي.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below