2 شباط فبراير 2016 / 17:53 / بعد عامين

مقدمة 2-هجوم للجيش السوري يهدد بمحاصرة حلب وسط تعثر محادثات السلام

(لإضافة دي ميستورا واقتباسات لكيري وتقديم مساعدات)

من توم بيري وسليمان الخالدي وجون أيرش

بيروت/عمان/جنيف 2 فبراير شباط (رويترز) - يهدد هجوم يشنه الجيش السوري مدعوما بغارات جوية روسية عنيفة بقطع خطوط إمداد حيوية للمعارضين إلى مدينة حلب الشمالية اليوم الثلاثاء في حين قال الجانبان المتحاربان إن محادثات السلام لم تبدأ بعد رغم بيان للأمم المتحدة يشير إلى غير ذلك.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا البدء الرسمي لمحادثات السلام السورية أمس الاثنين في أول محاولة منذ عامين لإنهاء الحرب التي أودت بحياة ربع مليون شخص وتسببت في أزمة لاجئين في المنطقة وفي أوروبا وأعطت نفوذا لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال ممثلو المعارضة والحكومة إن المحادثات لم تبدأ فعليا في حين استمر القتال على الأرض بلا هوادة.

وأقر دي ميستورا بأن انهيار محادثات جنيف أمر وارد دائما.

وقال لتلفزيون أر.تي.اس السويسري ”اذا حدث اخفاق هذه المرة بعد محاولتين سابقتين في جنيف فلن يكون هناك أي أمل لسوريا. يجب أن نحاول بكل ما في الكلمة من معنى ضمان عدم حدوث اخفاق.“

وألغت المعارضة اجتماعا مع دي ميستورا بعد ظهر اليوم الثلاثاء وأصدرت بيانا نددت فيه بتسريع حملة القصف العسكرية التي تقوم بها الحكومة السورية وروسيا على حلب وحمص ووصفتها بانها تهدد العملية السياسية.

ووصفت المعارضة الهجوم على شمال حلب بانه الاشد حتى الان.

وقال أحد قادة المعارضة إنه يمكن للحكومة والميليشيات المتحالفة معها محاصرة المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في مدينة حلب المقسمة وناشد الدول الاجنبية التي تدعم المعارضة إرسال المزيد من الأسلحة.

وقالت الهيئة العليا للتفاوض التي تمثل المعارضة الرئيسية بعد اجتماع مع دي ميستورا امس الاثنين إنها لم ولن تبدا التفاوض ما لم توقف الحكومة قصف المناطق المدنية وترفع الحصار عن المناطق المحاصرة وتطلق سراح المعتقلين.

والظروف صعبة للغاية في عدد من المناطق التي يحاصرها كل جانب ويوشك كثيرون على المعاناة من مجاعة. لكن الهلال الأحمر العربي السوري قدم 14 شاحنة محملة بالمساعدات لبلدة التل شمالي دمشق اليوم الثلاثاء في منطقة تحاصرها قوات متحالفة مع الحكومة.

* فرص ضئيلة

نفى رئيس وفد الحكومة السورية أيضا بدء المحادثات بعد مناقشاته مع دي ميستورا اليوم الثلاثاء.

وقال بشار الجعفري بعد محادثات استمرت ساعتين ونصف إن المبعوث الدولي لم يقدم جدول أعمال أو قائمة بالمشاركين من المعارضة. وأضاف لرويترز في مقر الأمم المتحدة في جنيف أن التحضيرات لم تستكمل بعد.

وأضاف أنه إذا كانت المعارضة مهتمة حقيقة بحياة السوريين كان يتعين عليها إدانة قتل أكثر من 60 شخصا يوم الأحد في قصف لتنظيم الدولة الإسلامية لحي يضم أحد أهم المزارات الشيعية في البلاد.

وقال مصدر من الأمم المتحدة إن دي ميستورا وعد بتقديم قائمة باسماء وفد المعارضة بحلول يوم الأربعاء. وكان تشكيلة وفد المعارضة أثارت خلافات شديدة بين قوى اقليمية ودولية استدرجت للصراع.

وأوجدت أزمة اللاجئين وتوغل مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في مناطق واسعة بسوريا ومنها إلى العراق ضرورة أكبر لحل الصراع الدائر في سوريا منذ خمس سنوات.

لكن فرص النجاح الضئيلة أصلا تتراجع فيما يبدو بدرجة أكبر مع استمرار الحكومة في هجماتها قرب حلب وفي مناطق أخرى ومع تصاعد التوتر بين القوى الاقليمية التي استدرجت للصراع وبخاصة السعودية وإيران.

وتتقدم القوات الحكومية بدعم من غارات جوية روسية في مواجهة المعارضين في عدة مناطق في غرب سوريا حيث تتركز المدن الرئيسية.

ودعا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري موسكو إلى وقف القصف خلال محادثات السلام. وقال بعد اجتماع في روما لدول مناهضة لتنظيم الدولة الإسلامية ”نحن نبدأ المحادثات.. وصلنا إلى الطاولة ونتوقع وقف إطلاق النار.“

* معركة فاصلة

وبدأ الهجوم شمالي حلب في الأيام القليلة الماضية وهو أول هجوم كبير للقوات الحكومية في المنطقة منذ بدء الغارات الجوية الروسية يوم 30 سبتمبر أيلول.

والمنطقة مهمة بالنسبة للطرفين. فهي تحمي طريق امدادات للمعارضين من تركيا إلى أجزاء من المدينة تسيطر عليها المعارضة وتقع بين أجزاء تسيطر عليها الحكومة في غرب حلب وبين بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين المواليتين لدمشق.

وقال قيادي في جماعة الجبهة الشامية المعارضة عرف نفسه باسم ابو ياسين ”الطيران الروسي تحول لضرب المقرات ويقطع طرق الإمداد.. طرق الإمداد لم تنقطع ولكن هناك قصف شديد وعنيف علينا من قبل الطيران“

وأضاف أن الطيران الروسي يعمل ”ليلا ونهارا“ منذ ثلاثة أيام وكرر مطلب المعارضة بضرورة الحصول على صواريخ مضادة للطائرات للتصدي للهجوم.

وأضاف ”إذا لم يتم الدعم يمكن للنظام أن يحاصر مدينة حلب ويقطع الطريق إلى الشمال السوري.“

وتتلقى جماعة الجبهة الشامية دعما عسكريا من دول معارضة للأسد عبر تركيا.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتابع الحرب عن طريق شبكة من المصادر على الأرض إن القوات المتقدمة سيطرت على قرية حردتنين على مسافة عشرة كيلومترات شمال غربي حلب لتدعم مكاسب حققتها أمس. وأعلنت كذلك وسائل الإعلام السورية عن هذا التقدم.

وقال قائد اخر بالمعارضة المسلحة إنه ارسل تعزيزات إلى المنطقة. وأضاف أحمد السعود قائد الوحدة 13 من الجيش السوري الحر ”ارسلنا قواعد (صواريخ) التاو وأرسلنا كل شيء إلى هناك. أضفنا مقاتلين جداد اليوم صباحا.“ وأضاف ”وارسلنا معدات ثقيلة إلى هناك. على ما يبدو ستكون معركة فاصلة بإذن الله.“

وصواريخ تاو الموجهة المضادة للدبابات هي أقوى سلاح تملكه المعارضة وتصل امداداته لجماعات من المعارضة في إطار برنامج لتقديم الدعم العسكري تشرف عليه المخابرات المركزية الأمريكية.

وساعدت هذه الصواريخ في ابطاء التقدم على الأرض ولكنها لا تستطيع عمل شيء أمام القاذفات المقاتلة.

وغير التدخل الروسي مسار الحرب بالنسبة لدمشق التي عانت من هزائم كبيرة متعاقبة في غرب سوريا العام الماضي قبل أن تنشر موسكو قواتها الجوية في إطار تحالف مع إيران.

وقال فيليب هاموند وزير خارجية بريطانيا في حديث مع رويترز إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقوض الجهود الدولية لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا بقصف خصوم تنظيم الدولة الإسلامية في سعيه لتعزيز وضع بشار الأسد.

وقال هاموند ”يقول الروس دعنا نتحدث ثم يتحدثون ويتحدثون ويتحدثون. المشكلة مع الروس أنهم بينما يتحدثون فإنهم يقصفون ويدعمون الأسد.“

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن هاموند ينشر ”معلومات خاطئة خطيرة“ في حين قال الكرملين إن تصريحاته لا يمكن أخذها على محمل الجد.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below