8 شباط فبراير 2016 / 12:46 / بعد عامين

مقدمة 4-القصف الروسي يساعد الجيش السوري في التقدم باتجاه الحدود التركية

(لإضافة تقدير الأمم المتحدة لعدد النازحين بسبب القصف في الفقرة التاسعة)

من سليمان الخالدي وحميرة باموق

بيروت/أونجو بينار (تركيا) 8 فبراير شباط (رويترز) - تقدم الجيش السوري صوب الحدود التركية اليوم الاثنين في هجوم ضخم تدعمه روسيا وإيران وتقول المعارضة المسلحة إنه يهدد مستقبل الانتفاضة المندلعة منذ نحو خمس سنوات احتجاجا على حكم الرئيس بشار الأسد.

ولعبت الميليشيات المدعومة من إيران دورا رئيسيا على الأرض بينما كثفت الطائرات الروسية ما يصفه المعارضون بسياسة الأرض المحروقة التي مكنت الجيش من العودة لمناطق استراتيجية في شمال البلاد للمرة الأولى منذ أكثر من عامين.

وقال عبد الرحيم النجداوي من جماعة لواء التوحيد المعارضة ”كل وجودنا مهدد وليس فقط خسارة مزيد من الأرض.“

وأضاف ”هم يتقدمون ونحن ننسحب. في وجه هذا القصف العنيف.. علينا أن نخفف من خسائرنا.“

ويعد التقدم الذي حققه الجيش السوري وحلفاؤه خلال الأيام الماضية واحدا من أكبر التحولات في الحرب وتسبب في نسف محادثات السلام الأولى منذ عامين والتي انهارت الأسبوع الماضي قبل حتى أن تبدأ.

وقال معارضون وسكان ومنظمة تراقب الصراع إن الجيش السوري وحلفاءه يبعدون نحو خمسة كيلومترات تقريبا عن بلدة تل رفعت الخاضعة لسيطرة المعارضة وهو ما يجعلهم على بعد نحو 25 كيلومترا من الحدود التركية.

ودفع الهجوم حول مدينة حلب في شمال سوريا عشرات الآلاف من السكان للفرار باتجاه تركيا التي تؤوي بالفعل أكثر من 2.5 مليون سوري وهو أكبر تجمع للاجئين في العالم.

ووفقا لما قاله أحد سكان بلدة أعزاز فإن القصف الروسي المكثف في اليومين الماضيين على بلدتي عندان وحريتان شمال غربي حلب دفع آلافا غيرهم للفرار.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن 31 ألف شخص غالبيتهم من النساء والأطفال ”شردوا حديثا“ من حلب وعندان ومناطق في الريف تسيطر عليها الدولة الإسلامية نتيجة القصف الجوي.

ولا يزال 350 ألف شخص يسكنون المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب وحولها وقال عمال إغاثة إن هذه المناطق قد تسقط قريبا في يد الحكومة. ونُقل عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله في مطلع الأسبوع إن تركيا مهددة وحتى الآن لا تزال أنقرة تغلق المعبر الحدودي أمام معظم اللاجئين.

وبعد أسبوع من القصف والغارات الجوية الروسية المكثفة اخترقت القوات الحكومية والمتحالفون معها دفاعات المعارضة لتصل إلى بلدتين شيعيتين في محافظة حلب الشمالية يوم الأربعاء وهو ما ضيق الخناق على خطوط إمداد المعارضة القادمة من تركيا.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنها شعرت بالفزع للمعاناة الإنسانية حول حلب وحملت الجانب الروسي المسؤولية بشكل أساسي وأشارت إلى أن ما يقوم به يمثل انتهاكا لقرار مجلس الأمن الذي وافقت عليه موسكو في ديسمبر كانون الأول الماضي.

وقال كريم كينيك نائب رئيس الهلال الأحمر التركي للصحفيين عند معبر أونجو بينار الحدودي إن السوريين يفرون رعبا من القصف الروسي.

ويهدد إغلاق الطريق المؤدي إلى حلب على نطاق واسع بتكرار الأزمات في غوطة دمشق المحاصرة أو حتى ما حدث في مضايا التي يعاني أهلها الجوع بسبب الحصار.

وقال كينيك ”الطريق إلى حلب مغلق كليا وهذا هو الطريق الذي نزود من خلاله جميع الشرايين الرئيسية داخل سوريا. ما لم يُعاد فتحه فسترون حلب تنزلق يوما بعد يوم إلى موقف مماثل لما يحدث في مضايا والغوطة وسترون أزمة إنسانية متعاظمة.“

وأضاف ”يقصفون أي مركبة تتحرك.. يقصفون شاحنات الإغاثة. نطالب بجدية بوقف الهجمات الروسية على أعزاز وحلب.. لأنها إذا كانت سياسة تهدف إلى إخلاء هذه المنطقة من البشر فإننا لن نستطيع استيعاب التدفق.“

* خط إمداد

كان نجاح الجيش السوري في فتح طريق إلى البلدتين الشيعيتين نبل والزهراء قد مكنه من قطع طريق سريع رئيسي يربط المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في ريف حلف الشمالي بالجزء الشرقي من المدينة الذي تسيطر عليه المعارضة منذ عام 2012.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المكاسب الجديدة للقوات الحكومية جعلتها أقرب ما يكون للحدود التركية منذ أغسطس آب 2013.

وأدت استعادة بلدة ماير وبعدها كفين إلى الشمال مباشرة من بلدتي نبل والزهراء خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية إلى فتح الطريق باتجاه تل رفعت وهي الهدف التالي لهجوم الجيش. وباستعادتها لن يتبقى سوى بلدة أعزاز قبل الحدود التركية.

واذا استعادت القوات الحكومية أعزاز التي تبعد بضعة كيلومترات عن معبر باب السلامة الحدودي فستحرم المعارضين عمليا من معقلهم الرئيسي في شمال غرب سوريا.

واستهدف القصف الروسي على مدار أسابيع طرق المعارضة إلى المعبر الحدودي الرئيسي الذي كان ذات يوم بوابة كبيرة من أوروبا وتركيا للخليج والعراق. ومنذ أن سيطرت المعارضة على المعبر تحول إلى شريان حياة تجاري وطريق إمدادات السلاح للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة في محافظتي إدلب وحلب.

وساهمت وحدات حماية الشعب التي يقودها الأكراد بشكل غير مباشر في تقدم الجيش السوري. وتسيطر الوحدات على مدينة عفرين جنوب شرقي أعزاز. وقالت المعارضة ان هذه الوحدات سيطرت على سلسلة من القرى منها الزيارة والخريبة في اليومين الماضيين.

وقال المرصد السوري إن الأكراد استولوا على قريتي دير جمال ومرعناز من مقاتلين إسلاميين.

وخلال الحرب الأهلية متعددة الأطراف التي جلبت لسوريا قوى دولية وإقليمية برز الأكراد كأقوى حليف على الأرض للتحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة والذي يقصف الدولة الإسلامية في شرق سوريا وشمال العراق. لكن تركيا التي تدعم فصائل المعارضة غاضبة من أكراد سوريا وتعتبرهم حلفاء للانفصاليين الأكراد على أراضيها.

وانضمت روسيا للحرب العام الماضي بغارات جوية تقول إن هدفها الأساسي هو الدولة الإسلامية لكن تركيا ودولا عربية وغربية تقول إنها تقصف فصائل من المعارضين للأسد.

وأدى القصف الروسي المستمر منذ أربعة أشهر إلى ترجيح كفة الأسد في الحرب. فبمساعدة موسكو وحلفاء منهم مقاتلون من حزب الله اللبنانية ومقاتلون إيرانيون تمكن الجيش السوري من استعادة أراض على جبهات رئيسية في الغرب.

وطالب محققون من الأمم المتحدة بفرض عقوبات جديدة على مسؤولين سوريين وعلى قياديين من أبرز فصيلين متشددين بين جماعات المعارضة هما الدولة الإسلامية وجبهة النصرة حيث اتهمت الأطراف الثلاثة بتنفيذ عمليات قتل جماعية وتعذيب وإخفاء مدنيين قيد الاحتجاز.

وفي حديثها خلال زيارة لأنقرة قالت ميركل التي تواجه ضغوطا داخلية بسبب أزمة اللاجئين إن أوروبا تحتاج للوفاء سريعا بتعهداتها بمساعدة تركيا على التعامل مع تدفق اللاجئين من سوريا وحثت الحكومة التركية على التحرك سريعا لتحسين أوضاع اللاجئين. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية-تحرير حسن عمار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below