29 شباط فبراير 2016 / 13:41 / بعد عامين

تلفزيون- طلاب بريطانيون يصممون سترة متعددة الأغراض للاجئين السوريين

‭ ‬ - الموضوع 1003

المدة 5.15 دقيقة

لندن في انجلترا في المملكة المتحدة / سكالا وسيكامنياس وليسبوس في اليونان

تصوير حديث ولقطات من الأرشيف

الصوت طبيعي مع حديث بالانجليزية

المصدر تلفزيون رويترز / لقطات مقدمة لرويترز

القيود جزء يتعين الإشارة على الشاشة عند بثه إلى أن مصدره الكلية الملكية للفنون - يُحظر الاستخدام بعد الساعة 11.03 بتوقيت جرينتش يوم 30 مارس آذار 2016 دون تعاقد مسبق

القصة

صمم طلاب في الكلية الملكية للفنون في لندن نموذجا لسُترة تتحول إلى خيمة أو حقيبة نوم عند الضرورة.

يرى الطلاب أن هذه السترة يمكن أن توفر حلا جيدا ورخيصا لمنظمات الإغاثة التي تساعد اللاجئين الذين يصلون إلى أوروبا.

السترة المبتكرة مصنوعة من مادة تايفك وهي مادة قوية وعازلة للماء ويمكن التنفس من خلالها.

وعندما تتحول السُترة إلى خيمة أو حقيبة نوم يقول مصمموها إنها تحفظ حرارة جسم الشخص بداخلها بفضل البطانة المصنوعة من مادة مايلر العازلة.

ووصل ما يزيد على 1.1 مليون شخص فروا من الفقر والحرب والقمع في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا إلى سواحل أوروبا العام الماضي وتوجهوا كلهم تقريبا إلى ألمانيا.

ووصل معظم هؤلاء مع ما يمكنهم حمله من متاع فقط.

ويقول فريق المصممين من الكلية الملكية للفنون في لندن إن الهدف من السترة ليس أن تكون حلا على المدى الطويل للاجئين لكنها مجرد مساعدة لهم في الأيام التي تلي وصولهم إلى أوروبا وبلوغهم المركز المخصص لبحث أحوالهم.

وأوضحت المديرة المشاركة للمشروع كبيرة معلمي التصميم الداخلي والهندسة المعمارية في الكلية الملكية للفنون هاريت هاريس ذلك قائلة ”الموضوع الذي طلبت من طلابي التفكير بشأنه هو كيف يمكن تحويل سترة إلى نوع من المأوى لنحو ثلاثة أسابيع وهي الفترة التي يستغرقها كثير من اللاجئين للوصول إلى مراكز بحث أحوالهم في الاتحاد الأوروبي. الفكرة هدفها التيقن من أن المواد المستخدمة في السترة قوية وسعرها معقول ويمكن إنتاجها بكميات كبيرة بسهولة وسرعة وبالتالي يسهل توزيعها بسرعة من خلال وكالات مساعدات مختلفة.“

وقالت المصممة المشاركة آن صوفي جياي ”اتصلنا بالعديد من المنظمات من بينها أطباء بلا حدود التي تهتم بالفعل بمساعدة الناس على الأرض. أول ما كنا نفكر فيه كان كيف يمكنك حمل منزلك تقريبا معك حرفيا..كيف يمكنك أن ترتدي بيتك وأدواتك الشخصية وأمتعتك؟.“

واستلهم الطلاب التصميم من فن أوريجامي أو طي الورق ليتحول المعطف أو السترة إلى ثلاثة أشكال..معطف وحقيبة نوم أو خيمة يحتاج كل منها من الشخص دقيقة واحدة فقط ليتوفر له.

ولا يزال الطلاب وعددهم 10 -يدرسون في مرحلة الماجستير- يجربون ابتكارهم ويستخدمون مواد مختلفة لزيادة قوته وصلابته عندما تتحول السترة إلى خيمة بإضافة ما يشبه أقطاب الطائرة الورقية عن طريق دمجها في الإطار. كما يعملون على تصميم يضيف عنصرا قابلا للنفخ إلى السترة.

وتضم السترة جيوبا كبيرة عازلة للماء وموزعة بطريقة لا تُشعر مرتدي السترة بإرهاق أثناء السير.

وقالت هاريس ”تتحول (السترة) إلى حقيبة نوم بسهولة. تصبح مأوى يسع شخصا بالغا أو اثنين من الأطفال. وبالتأكيد معطف أو سترة يمكن أن تحمل أشياء كثيرة مثل الوثائق والهواتف المحمولة وأشياء شخصية. وهناك ألواح تسمح للناس بحمل بعض الملابس وما إلى ذلك لتوزيع الحمل.“

ويجري في الوقت الراهن إنتاج النموذج النهائي للسترة في الصين. والهدف هو اختبارها مطلع الصيف بهدف توفير منتج نهائي قابل للحياة لتوزعه منظمات المساعدات على اللاجئين قبل انخفاض درجات الحرارة.

وينظم المصممون الشبان حاليا حملة على موقع كيك ستارتر لجمع التبرعات على الانترنت للمساعدة في توفير التمويل اللازم لانتاج ضخم للسترة لمساعدة منظمات إغاثة اللاجئين في نقلها وتوزيعها عليهم في الأماكن الأكثر احتياجا لها.

وتأمل هاريت هاريس في أن يوضح ارتداء اللاجئين للسترة المبتكرة مستقبلا الدور الإيجابي الذي يمكن أن يكون لمصممي الأزياء في المجتمع.

وقالت ”هذا مشروع يوضح حقيقة أن تصميم الملابس لا يقتصر فقط على منتجات حصرية للأثرياء..إن له قلبا اجتماعيا أيضا. ونعتزم توزيع ذلك على الجمهور. هذا التصميم يحتاج إلى أن يظهر المصممون التزاما اجتماعيا أكبر بهذه النوعية من المشكلات.“

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير لصحيفة تا نيا اليونانية في مقابلة يوم الاثنين (29 فبراير شباط) إنه على دول الاتحاد الأوروبي أن تعمل معا في مواجهة أزمة اللاجئين التي تزعج التكتل الأوروبي بدلا من أن تلقي اللوم على بعضها البعض.

وحدثت انقسامات بين دول الاتحاد وسار كل في اتجاه في الأسابيع القليلة الماضية أثناء الجدل الدائر بينها بشأن وصول مئات الآلاف من اللاجئين الفارين من الحروب في الشرق الأوسط وغيره.

وتعتبر جزر اليونان البوابة الأولى للوافدين إلى أوروبا وتحتشد بها أعداد كبيرة من اللاجئين والمهاجرين بعد أن أغلقت دول البلقان حدودها.

خدمة الشرق الوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below