1 حزيران يونيو 2016 / 13:37 / منذ عامين

مقدمة 3-وصول أول مساعدات لداريا المحاصرة في سوريا منذ 2012 لكن لا أطعمة

(لإضافة تعليقات وزير الخارجية البريطاني)

من توم مايلز

جنيف أول يونيو حزيران (رويترز) - دخلت أول قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة منذ عام 2012 بلدة داريا السورية المحاصرة الخاضعة لسيطرة المعارضة اليوم الأربعاء. وكان الرئيس السوري بشار الأسد يرفض السماح بدخول المساعدات للسوريين الذين يتضورون جوعا في البلدة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأربعاء إنه بدأ تطبيق تهدئة مؤقتة في داريا الواقعة على مشارف دمشق اعتبارا من الأول من يونيو حزيران ولمدة 48 ساعة للسماح بتوزيع المساعدات على المدنيين.

وفي بيان قصير قالت وزارة الدفاع الروسية إنها نسقت “نظام التهدئة” مع السلطات السورية والولايات المتحدة “لتأمين نقل المساعدات الإنسانية للسكان بشكل آمن. واشارت الوزارة إلى أن التهدئة بدأ سريانها من منتصف الليل.

وقالت بسمة قضماني عضو وفد الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة السورية الرئيسية إن وصول المساعدات لداريا والمعضمية وهي منطقة محاصرة أخرى هو مجرد خطوة أولى حدثت بسبب الضغط الدولي المكثف على الحكومة السورية وإنه لا تزال هناك حاجة لتغيير كبير.

وقالت ”الدرس الأول هو أن الضغط والإنذارات الأخيرة هي السبيل الوحيد لحمل النظام على الإنصات لأي شيء.. لن نرضى بالطبع بمجرد قافلة واحدة مثلما حدث اليوم.“

ودخلت الشاحنات في اليوم الذي واجهت فيه الحكومة السورية مهلة نهائية للسماح بدخول المساعدات عن طريق البر وإلا ستخاطر بعمليات إنزال جوية للمساعدات من دول المجموعة الدولية لدعم سوريا التي تتضمن روسيا حليف دمشق.

وقالت قضماني ”إذا لم نر تغيرا كبيرا فإننا بالطبع سننتظر عمليات الإنزال الجوي كمؤشر على جدية والتزام المجتمع الدولي.“

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إن الحكومة السورية سمحت ”بشكل يدعو للسخرية بدخول كميات محدودة من المساعدات“ إلى المنطقتين المحاصرتين لكنها لم تسمح بإيصال مساعدات على نطاق واسع كما يدعو المجتمع الدولي.

وقال هاموند في بيان ”رغم أن إسقاط (المساعدات) جوا أمر معقد ومكلف وينطوي على مخاطر إلا انه الملاذ الأخير حاليا لتخفيف معاناة الناس في العديد من المناطق المحاصرة.“

وتضمنت المساعدات لداريا إمدادات طبية ولقاحات وحليب أطفال ومواد غذائية لكنها لم تتضمن أطعمة. وعبرت متحدثة باسم الأمم المتحدة عن أملها في أن يصل الطعام في قوافل لاحقة.

وقال جاكوب كيرن مدير برنامج الأغذية العالمي في سوريا إن الحكومة لم تسمح بدخول مواد غذائية في القافلة الأولى لكنه يجري التخطيط لقافلة أخرى الجمعة. وتوقع المسؤول تعليق القتال مجددا للسماح بدخول المساعدات.

وسبق أن حذرت الأمم المتحدة من أن الأطفال قد يلقون حتفهم جوعا بسبب الوضع ”الخطير بشكل مرعب“ في داريا والمعضمية والوعر وهي منطقة لم تصلها أي مساعدات على الإطلاق اليوم.

وتقدر الأمم المتحدة أن أربعة آلاف مدني لا يزالون في داريا التي تقع على مقربة من قاعدة جوية كبيرة وفرض عليها حصار وتعرضت لقصف متكرر منذ عام 2012.

وقالت الأمم المتحدة إنه في الشهر الماضي طُلب من قافلة تابعة لها العودة عند آخر نقطة تفتيش قبل الوصول لداريا لأن الجنود رفضوا دخول حليب الأطفال إلى البلدة.

وسبق أن قال وسيط الأمم المتحدة في عملية السلام ستافان دي ميستورا إن تحسين الظروف لإتاحة نقل المساعدات هو أحد الأمور التي يود أن يراها قبل أن يعلن موعدا لجولة جديدة من المحادثات.

وستجتمع قوة العمل الإنسانية التابعة للمجموعة الدولية لدعم سوريا لمراجعة التقدم بشأن إيصال المساعدات لأكثر من مليون شخص في المناطق المحاصرة أو التي يتعذر الوصول إليها. وقالت قضماني إنه ينبغي ألا تنخدع تلك الدول بسماح الحكومة السورية بدخول قافلة واحدة ”للتقليل من الضغط“.

وقالت ”إذا أصبحت العين بالعين .. قافلة مقابل موعد فإن هذا الأمر لن ينجح.“

وذكرت أن العودة لمحادثات السلام بعد أن انتهت الجولة الأخيرة في 28 أبريل نيسان في خضم موجة من العنف هو أمر مرجح إذا واصل المجتمع الدولي الضغط على حكومة الأسد.

واقترحت الهيئة العليا للمفاوضات هدنة على مستوى البلاد خلال شهر رمضان الأمر الذي سيعيد تطبيق ”اتفاق وقف الأعمال القتالية“ الذي سرى لمدة شهرين منذ نهاية فبراير شباط. (إعداد معاذ عبدالعزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below