4 حزيران يونيو 2016 / 14:18 / بعد عام واحد

تلفزيون- معرض في واشنطن لتماثيل من مخلفات جرفتها مياه المحيط الهادي

الموضوع 5292

المدة 5.39 دقيقة

واشنطن في الولايات المتحدة / في البحر / مانيلا في الفلبين

تصوير 3 يونيو حزيران 2016 / لقطات من الأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية / جزء صامت

المصدر تلفزيون رويترز / لقطات من منظمة ووشد آشور آند أوشن كلين أب

القيود لا يوجد

القصة

يُقام حاليا معرض في حديقة حيوان سميثسونيان الوطنية بواشنطن لتماثيل فنية على شكل حيوانات بحرية مصنوعة بالكامل من مخلفات مواد بلاستيكية جرفتها مياه المحيط الهادي للساحل.

يهدف المعرض إلى تعريف الجمهور بمخاطر التلوث الذي يسببه البلاستيك والضرر الذي يلحقه بالبيئة.

وتسلط مجموعة التماثيل الفنية المعروضة والمؤلفة من 17 حيوانا بحريا الضوء على المشكلة من أجل تقليل استهلاك المواد البلاستيكية.

وصاحبة فكرة عمل تلك التماثيل هي أنجيلا هاسلتاين بوزي مؤسسة منظمة ووشد آشور ومديرتها التنفيذية.

وقالت بوزي لتلفزيون رويترز إن التلوث بمواد بلاستيكية طال كل مصدر في المحيط وعبرت عن أملها في أن تسهم مشاهدة تلك التماثيل الرهيبة في تعريف الناس في أنحاء العالم بشأن المشكلة الخطيرة المرتبطة بنفايات البلاستيك ومدى الحاجة للتغيير.

وأضافت ”كثيرون لا يعرفون بوجود مشكلة تلوث بنفايات بلاستيك في المحيط..بالتالي فإن الخطوة الأولى تتمثل في تنبيههم.“

وجمعت بوزي وفريقها من المتطوعين مخلفات البلاستيك التي جرفتها مياه المحيط الهادي إلى ساحل أوريجون ثم غسلوها وصنفوها ثم استخدموها في عمل تماثيل على شكل حيوانات بحرية.

وشملت المواد البلاستيك التي جمعها المتطوعون من على الشاطئ أحذية خفيفة وزجاجات مياه وأغطية زجاجات وأمشاطا وفُرشا وقداحات ولعب أطفال وزجاجات مواد تنظيف وغيرها الكثير من المواد التي تستخدم في البيوت والمصنوعة من البلاستيك.

وتأثر زوار حديقة حيوان سميثسونيان الوطنية في واشنطن بتماثيل الحياة البحرية والرسالة الخاصة بالبيئة التي يبعثها المعرض.

وعبرت زائرة للحديقة تُدعى مارجريت كوكو (93 عاما) عن تقديرها لرسالة التماثيل بقولها ”حسنا..آمل أنها تقول للناس ألا يلقوا المخلفات في غير المكان المخصص لها. لكني لا أعرف إن كان ذلك سيساعد أم لا. لكنها (الأعمال الفنية) رائعة..استخدام مبهر للقمامة والمخلفات.“

وأحضر رجل يدعى جورج مينيش حفيديه لزيارة الحديقة والمعرض وتسببت التماثيل في إثارة جدل مثمر.

وقال مينيش ”سرنا إلى هنا وألقينا نظرة عليها وتحدثنا بشأن المواد المصنوعة منها ولماذا من الضروري ألا نلقي بمخلفات في المحيط أو في الأنهار والبحيرات.“

وبلغت الرسالة حفيده لوك (خمس سنوات) الذي قال لتلفزيون رويترز ”يجب ألا تلقي قمامة في المحيط حتى لا تؤذي الحيوانات.“

وطال التلوث بمواد البلاستيك جميع المحيطات في العالم وكل الكائنات البحرية كما يؤثر سلبا على كل سلاسل الغذاء في المحيط. وتقول منظمة ووشد آشور إن الأسماك والثدييات تتناول قطع البلاستيك الصغيرة التي تجدها في بيئتها.

وتأمل بوزي في أن تثير التماثيل البحرية نقاشا بشأن إعادة الاستخدام وإعادة التدوير وإعادة النظر فيما يتعلق بالاعتماد على استخدام المواد البلاستيكية يوميا في حياتنا.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below