5 حزيران يونيو 2016 / 16:31 / بعد عام واحد

مقدمة 1-غرق مدنيين عراقيين فارين من الفلوجة مع قرب اكتمال حصارها

(لإضافة تصريحات لرجل فقد عائلته)

من أحمد رشيد

بغداد 5 يونيو حزيران (رويترز) - غرق قارب يقل فارين مدنيين من الفلوجة - وهي معقل لتنظيم الدولة الإسلامية غربي بغداد - أمس السبت ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل في الوقت الذي قالت فيه قوات موالية للحكومة العراقية إن المدينة كاد أن يكتمل حصارها.

وغرق طفلان وأمهما ورجل أثناء عبور نهر الفرات الذي يبلغ عرضه 300 متر ويمثل أحد طرق الهروب المتبقية أمام المدنيين الذين يأملون في الفرار من المدينة المحاصرة مع اشتداد الحرب ضد المتشددين.

وقالت الشرطة إن أشخاص آخرين يعتقد بأنهم كانوا على متن القارب ما زالوا في عداد المفقودين.

وقال أبو تبارك الذي شهد غرق زوجته وابنه وابنته أثناء وقوفه على ضفة النهر التي يسيطر عليها تنظيم الدولة إنه رأى بأم عينيه عائلته وهي تختفي تحت سطح النهر.

وأضاف في محادثة هاتفية من أحد مستشفيات بلدة عامرية الفلوجة حيث نقلت جثث الغرقى إنه لم يكن له مكان في القارب الذي كان يسعى للانطلاق ولذلك اضطر للانتظار مع ابنته الثانية لركوب قارب آخر.

وقال بصوت متهدج إن الحياة صارت أصعب من الجحيم في الفلوجة حيث الجوع والموت والقصف مضيفا أنه بعد كل هذه المعاناة فقد عائلته أمام عيني.

وقضت عائلة أبو تبارك أربعة أيام في الطريق للخروج من المدينة حيث كانوا يتحركون ببطء لتفادي القصف ونيران القناصة والعبوات الناسفة.

وتسلط قصته الضوء على مأساة ما يقدر بنحو 50 ألف مدني في الفلوجة أول مدينة عراقية تقع تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في يناير كانون الثاني 2014. وتقع الفلوجة على بعد 50 كيلومترا من بغداد.

وتعاني الفلوجة من نقص المياه والغذاء والدواء وهي الآن واقعة تحت قصف من القوات العراقية والمسلحين الشيعة الموالين لها وطائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. وتسعى هذه القوات مجتمعة منذ 23 مايو أيار الماضي لاستعادة المدينة.

وقال أحد قادة التحالف الشيعي المدعوم من إيران والمشارك في الهجوم إن الفلوجة الآن تم حصارها كليا وإن الجانب الوحيد من الفلوجة الذي ما زال مؤمنا من القوات الموالية للحكومة هو جزء من الضفة الغربية لنهر الفرات.

وقال أبو مهدي المهندس نائب قائد قوة الحشد الشعبي في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون إن مسلحيه صاروا على أبواب الفلوجة.

وقال شاكر العيساوي رئيس مجلس مدينة الفلوجة إن الفارين من الفلوجة يستخدمون أي وسيلة تطفو على المياه لعبور.

وقال العيساوي لرويترز إنهم يستخدمون ثلاجات فارغة وخزانات خشبية وبراميل مخصصة لنقل الكيروسين كبدائل عن القوارب لعبور النهر مضيفا أن هذه العملية ليست آمنة بتاتا ولذلك يسقط الأبرياء غرقى.

وقال العيساوي إن أكثر من ألف عائلة نجحت في عبور النهر.

وقال جاسم علوان وهو ضابط شرطة في عامرية الفلوجة إن بعض الذين حاولوا الوصول إلى النهر قتلوا على أيدي قناصة من الجانب الذي يسيطر عليه المتشددون أو بفعل عبوات ناسفة زرعت بامتداد الطرق الموصلة للنهر.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في أول من يونيو حزيران إن الهجوم الذي يهدف إلى طرد مسلحي الدولة الإسلامية من الفلوجة تباطأ من أجل حماية المدنيين.

وأعرب ساسة ينتمون للسنة عن قلقهم من أن وجود مقاتلين شيعة بجانب قوات الجيش في المعركة ربما يؤدي إلى زيادة في العنف الطائفي.

والفلوجة معقل تاريخي للعمليات المسلحة ضد الاحتلال الأمريكي للعراق وضد السلطات التي يقودها الشيعة والتي تولت الحكم بعد الإطاحة بصدام حسين في 2003.

وستكون الفلوجة ثالث مدينة رئيسية في العراق تستعيد الحكومة السيطرة عليها بعد تكريت -مسقط رأس صدام حسين- والرمادي عاصمة محافظة الأنبار بغرب البلاد.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن إجمالي نحو 12 ألف شخص نجحوا في الفرار من الفلوجة منذ 23 مايو أيار معظمهم ممكن سكنوا أطراف المدينة.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below