7 حزيران يونيو 2016 / 06:42 / بعد عام واحد

مقدمة 3-مقتل 11 وإصابة 36 في هجوم استهدف حافلة للشرطة في اسطنبول

(لإضافة تصريحات لإردوغان بعد زيارته لمستشفى وللسفير الأمريكي وشهود وتفاصيل)

من حميرة باموك وعثمان أورسال

اسطنبول 7 يونيو حزيران (رويترز) - انفجرت سيارة ملغومة مستهدفة حافلة للشرطة في وسط اسطنبول في ساعة الذروة صباح اليوم الثلاثاء لتسقط 11 قتيلا و36 جريحا بالقرب من الحي السياحي الرئيسي بالمدينة وجامعة كبرى ومكتب رئيس البلدية.

وقال حاكم اسطنبول واصب شاهين للصحفيين إن السيارة جرى تفجيرها لدى مرور حافلات للشرطة في رابع تفجير كبير يقع في كبرى المدن التركية هذا العام.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم لكن مقاتلين أكرادا شنوا هجمات مماثلة من قبل بينها هجوم نُفذ الشهر الماضي في اسطنبول.

وأضاف شاهين أن ”السيارة الملغومة استهدفت عددا من الحافلات التي تقل قوات شرطة التدخل السريع أثناء مرورها على الطريق فقتلت سبعة من رجال الشرطة وأربعة مدنيين.“

وقال إن ثلاثة من المصابين الستة والثلاثين في حالة خطيرة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الثلاثاء للصحفيين عقب زيارته لعدد من المصابين في مستشفى قريب من موقع الحادث أن الهجوم ”لا يغتفر“ مضيفا أن حرب البلاد على الإرهاب ستستمر ”إلى النهاية“

ووقع الانفجار في منطقة واقعة بين المقر الرئيسي للبلدية وحرم جامعة اسطنبول ليست بعيدة عن قلب المدينة الأثري. وهشم الانفجار نوافذ متاجر ومسجد وانتشر الحطام في شوارع قريبة.

وقال جيفشر وهو مالك متجر طلب عدم ذكر اسم عائلته ”كان دويا قويا. اعتقدنا أنه صاعقة لكن سرعان ما تشهمت نوافذ متجري. كان أمرا مرعبا للغاية.“ وكان الانفجار قويا لدرجة أن كل المعروضات على أرفف المتجر سقطت على الأرض.

وانقلبت الحافلة الرئيسية التي يبدو أنها كانت مستهدفة على جانب الطريق. كما لحقت أضرار بحافلة ثانية تابعة للشرطة وانتشر على الطريق حطام عدة مركبات متفحمة.

* أعيرة نارية

تحدث عدد من الشهود عن سماع دوي إطلاق نار غير أن هناك ارتباك بشأن ما إذا كان المهاجمون فتحوا النيران أم أن رجال شرطة كانوا يحاولون الدفاع عن زملائهم.

وقال مصطفى جليك (51 عاما) الذي يملك وكالة سياحية في شارع خلفي قرب مكان الانفجار ”قيل لنا إن الشرطة كانت تحاول إبعاد الناس عن مكان الانفجار“. وشبه أثر الانفجار بالزلزال.

وقال لرويترز ”شعرت بالضغط وكأن الأرض تتحرك تحت قدمي.“

وأدان السفير الأمريكي جون باس الهجوم ”البشع“ وقال على تويتر إن الولايات المتحدة تقف ”كتفا بكتف“ مع تركيا في الحرب ضد الإرهاب.

وعانت تركيا من انفجارات عدة هذا العام من بينها تفجيران انتحاريان في منطقتين سياحيتين أُلقي باللوم فيهما على تنظيم الدولة الإسلامية. كما انفجرت سيارتان ملغومتان في العاصمة أنقرة أعلنت جماعة كردية مسؤوليتها عنهما.

وضربت الهجمات السياحة في دولة تجذب شواطئها على بحر إيجه والبحر المتوسط عادة السياح الأوروبيين والروس خلال فصل الصيف. وتوقف الروس عن التوجه إلى تركيا بعد أن أسقطت مقاتلة روسية فوق سوريا في نوفمبر تشرين الثاني.

وانخفض عدد السياح الأجانب إلى تركيا بنسبة 28 بالمئة في أبريل نيسان وهو أكبر انخفاض منذ 17 عاما.

وتجذب هجمات تنظيم الدولة الإسلامية اهتمام الغرب بشكل أكبر لكن تركيا تشعر بالقلق أيضا إزاء تزايد هجمات المقاتلين الأكراد الذين كانوا يركزون من قبل هجماتهم في جنوب شرق البلاد.

وأعلن حزب العمال الكردستاني المحظور مسؤوليته عن هجوم في اسطنبول وقع في 12 مايو أيار الماضي أسفر عن إصابة سبعة أشخاص. وفي الهجوم ذاته جرى تفجير سيارة كانت متوقفة أثناء مرور حافلة تقل أفرادا تابعين لقوات الأمن.

ودأبت عناصر الحزب - الذي يسعى بالعنف المسلح للانفصال عن الدولة التركية منذ عام 1984 - على استهداف مركبات الشرطة والجيش أثناء مرورها على الطرق في جنوب شرق تركيا بواسطة سيارات ملغومة يتم تفحيرها عن بعد.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below