7 حزيران يونيو 2016 / 12:17 / بعد عام واحد

الجيش السوري وقوات تدعمها واشنطن يتقدمان بشكل منفصل ضد الدولة الإسلامية

بيروت 7 يونيو حزيران (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الحكومية السورية مدعومة بغطاء جوي روسي صارت على بعد نحو 25 كيلومترا من بلدة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الرقة اليوم الثلاثاء في وقت أفادت فيه وسائل إعلام حكومية بشن ضربات جوية ضد الجهاديين في المنطقة.

وقال متحدث باسم قوات مدعومة من الولايات المتحدة لرويترز إن القوات في حملة منفصلة متزامنة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا استعادت مناطق جديدة كان استولى عليها التنظيم بالقرب من مدينة منبج في محافظة حلب. وقال المرصد إن هذه القوات صارت على بعد كيلومترين من المدينة التي يسيطر عليها التنظيم.

وبدأت العمليتان الأسبوع الماضي في مواجهة التنظيم بمناطق تمثل لوجوده في سوريا أهمية استراتيجية كبرى.

وتتزامن العمليتان كذلك مع هجوم للجيش العراقي ضد التنظيم في مدينة الفلوجة وهي معقل للتنظيم بالقرب من العاصمة بغداد. وتمثل الهجمات المتزامنة بأعداد كبيرة من القوات على جبهات مختلفة واسعة النطاق ضغطا كبيرا على تنظيم الدولة الإسلامية لم يواجهه منذ إعلانه الخلافة الإسلامية في العراق وسوريا قبل عامين.

وقال المرصد ووسائل إعلام موالية للحكومة السورية إن تقدم الجيش السوري غير المعلن نحو الرقة يستهدف بشكل مبدئي بلدة الطبقة التي يسيطر عليها مقاتلو التنظيم.

وتمثل محافظة الرقة قاعدة رئيسية لعمليات التنظيم وهي مقر لمدينة الرقة التي يعتبرها التنظيم عاصمة له.

وقالت قناة الإخبارية السورية الرسمية اليوم الثلاثاء إن القوات الجوية السورية استهدفت مواقع للتنظيم المتشدد في الطبقة ما أسفر عن تدمير عدد من المركبات المزودة بمدافع آلية.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الجيش السوري. لكن مصدرا عسكريا قال لرويترز أمس الإثنين إن الجيش تقدم نحو أطراف محافظة الرقة حيث يمكنه التحرك باتجاهات متعددة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقل المرصد عن نشطاء ميدانيين تابعين له أن التنظيم نقل أسلحة ومقاتلين من مدينة الرقة إلى بلدة الطبقة.

وتهدف الحملة المنفصلة المدعومة من الولايات المتحدة والتي بدأت الأسبوع الماضي إلى طرد مقاتلي التنظيم من آخر موطئ قدم لهم على الحدود السورية التركية وقطع الطريق الرئيسي الذي يربطهم بالعالم الخارجي ويجلب لهم مكاسب مادية ومقاتلين.

وتقاتلهم على الأرض قوات سوريا الديمقراطية المشكلة من تحالف يضم وحدات حماية الشعب الكردية وجماعات عربية موالية لها. وثبت أن هذه القوات تشكل أول قوة قتالية ذات تأثير دعمتها واشنطن على مدار خمسة أعوام من الحرب الأهلية متعددة الأطراف في سوريا.

وقال شرفان درويش المتحدث باسم المجلس العسكري في منبج الذي هو أيضا جزء من القوات التي تدعمها الولايات المتحدة إن القوات تتقدم على كل جبهات القتال.

وتواصل الولايات المتحدة بإصرار رفضها لفكرة الشراكة مع الرئيس السوري بشار الأسد في قتال تنظيم الدولة الإسلامية وتقول إنه يجب عليه أن يترك السلطة. واتهم بعض المعارضين للأسد وحدات حماية الشعب الكردية بالتنسيق مع القوات الحكومية وهو ما ينفيه الأكراد.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below