8 حزيران يونيو 2016 / 17:57 / منذ عامين

مقدمة 1-السودان يرحل لإيطاليا مهاجرا إريتريا يشتبه في تهريبه مهاجرين

(لإضافة تعليق للمدعي العام)

من فلاديمير بنتليوني

باليرمو (إيطاليا) 8 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤولون إن السودان رحل إلى إيطاليا الليلة الماضية مواطنا من إريتريا يشتبه في كونه الشخصية الأساسية في شبكة جريمة منظمة مسؤولة عن جلب آلاف المهاجرين واللاجئين إلى أوروبا وترك كثير منهم يموتون في الطريق.

وقال الادعاء إن محادثات هاتفية جرى اعتراضها بدا فيها الرجل الملقب بالجنرال ويدعى ميدهاني يهديجو ميريد فخورا بحشد مزيد من الأشخاص داخل قوارب متهالكة ما جعل رحلتهم عبر المتوسط أكثر خطورة.

وقال القاضي موريزيو سكاليا للصحفين ”هذا يظهر لامبالاة مطلقة بحياة المهاجرين.“

وجرى ترحيل ميريد البالغ من العمر 35 عاما إلى إيطاليا الليلة الماضية بعد اعتقاله في الخرطوم في 24 مايو أيار. وكان مطلوبا القبض عليه منذ العام الماضي جراء اتهامات بتهريب البشر.

وذكرت مصادر قضائية أنه ربما يوجه القضاة في نهاية الأمر اتهاما بالقتل إلى ميريد. ولم يصدر على الفور أي تعليق من دفاع ميريد.

وهذه هي المرة الأولى التي يجري فيها تعقب مشتبه به رئيسي في أفريقيا ونقله لمحاكمته في إيطاليا منذ بدء أزمة الهجرة إلى أوروبا قبل نحو ثلاث سنوات.

وقال ممثل الادعاء في المحكمة فرانشيسكو لو فوي إن تسليم ميريد ”يظهر أننا قادرون على جلبهم للعدالة حتى إذا كانوا من كبار (المهربين)“. وأضاف ”هذه نتيجة مهمة لكنها لن توقف قوارب المهاجرين أو المهربين.“

ويشتبه أن ميريد يعمل مع إثيوبي ما زال طليقا ويدعى جيرماي إرمياس. ويشتبه في أن الاثنين جمعا أموالا طائلة عن طريق جلب المهاجرين من ليبيا إلى إيطاليا عبر البحر المتوسط في قوارب مزدحمة وغير صالحة للإبحار.

ولإيطاليا اختصاص قضائي على هذه القضية كونها أول نقطة وصول لمعظم المهاجرين. كما أنها تقود التحقيق في غرق مركب قبالة جزيرة لامبيدوسا جنوبي إيطاليا في 2013 أسفر عن مقتل 359 شخصا.

وقالت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا إنها ساعدت في اقتفاء أثر ميريد حتى وصوله السودان حيث اتهمته بالمسؤولية عن مأساة لامبيدوسا. وذكر بيان للوكالة أنه عرف بالجنرال لأنه كان يشبه نفسه بالزعيم الليبي السابق معمر القذافي.

وقال قائد قوة شرطة النخبة (اس.سي.او) ريناتو كورتيسي إن ميريد كان قائدا لعمليات واسعة لمهربين وكان اسمه يذكر كثيرا في محادثات هاتفية مسجلة تضمنت الترتيب لنقل أموال بين عدد من الدول الأوروبية.

وقال ممثل الادعاء في صقلية كالوجيرو فيرارا لرويترز العام الماضي إن ميريد والإثيوبي الذي مازال طليقا نظما عملية ”أكبر بكثير وأكثر تعقيدا وأكثر تنظيما عما كان معتقدا في الأساس.“

وأضاف أن الرجلين ربحا من كل رحلة زورق يقل 600 شخص ما بين 800 ألف دولار ومليون دولار قبل حساب التكاليف.

ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة تعد إيطاليا أحد نقاط الوصول الرئيسية للمهاجرين حيث وصلها نحو 170 ألف مهاجر بحرا في عام 2014 و153800 في عام 2015. وحتى الآن هذا العام وصلها ما يزيد قليلا عن 40 ألف مهاجر.

ويعتقد بأن أكثر من ثمانية آلاف شخص غرقوا في البحر المتوسط منذ بداية عام 2014 بعضهم قبالة ساحل إيطاليا وآخرين أثناء محاولاتهم الوصول إلى اليونان. وقدرت منظمة (أطباء بلا حدود) عدد الغرقى خلال الأسبوع الماضي فقط بنحو 900 شخص. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below