12 حزيران يونيو 2016 / 11:12 / بعد عام واحد

مقدمة 8-مقتل 50 في ملهى بفلوريدا في أسوأ حادث من نوعه بأمريكا

(لإضافة تفاصيل)

أورلاندو (فلوريدا) 12 يونيو حزيران (رويترز) - قتل رجل مسلح ببندقية هجومية 50 شخصا في ملهى ليلي مزدحم للمثليين بمدينة أورلاندو في ولاية فلوريدا الأمريكية اليوم الأحد في أسوأ حادث إطلاق نار بتاريخ الولايات المتحدة وصفه الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنه عمل إرهابي ومدفوع بالكراهية.

وقتلت الشرطة المهاجم الذي حددت هويته بأنه عمر متين (29 عاما) وأنه مواطن أمريكي يسكن في فلوريدا وابن مهاجرين من أفغانستان.

ويحقق مسؤولو إنفاذ القانون في أدلة تشير إلى أن الهجوم مستوحى من تنظيم الدولة الإسلامية رغم أنهم حذروا من أنهم لم يصلوا إلى براهين تثبت تعاون عمر متين مع التنظيم.

وقال مسؤولون إن متين اتصل بالطوارئ وأدلى بتعليقات قال فيها إنه أيد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال رونالد هوبر العميل الخاص المساعد بمكتب التحقيقات الاتحادي المسؤول عن القضية ”أبلغنا أن متين أجرى اتصالات (بخدمة الطوارئ) 911 هذا الصباح أعلن فيها مبايعته لزعيم الدولة الإسلامية.“

ودوى إطلاق الرصاص في الملهى الواقع بقلب واحدة من أشهر المدن السياحية الأمريكية مع تجمع نحو 350 شخصا للمشاركة في احتفالات للمثليين تستمر أسبوعا. ووصف رواد الملهى مشاهد الرعب وقال رجل تمكن من الفرار إنه اختبأ تحت سيارة وضمد جراح شخص آخر.

وقال ”الكلمات لا ولن تصف هذا الشعور. أن يغطيك الدماء وتحاول إنقاذ حياة شخص.“

وأصيب 53 شخصا في الهجوم الذي أصبح أدمى حادث إطلاق نار في تاريخ الولايات المتحدة ويتقدم على مذبحة جامعة فرجينيا للتكنولوجيا عام 2007 التي قتل فيها 32 شخصا.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في كلمة بالبيت الأبيض ”نعرف ما يكفي للقول إنه كان عملا إرهابيا ومدفوعا بالكراهية وكأمريكيين فإننا متحدون بالأسف والغضب والعزم للدفاع عن شعبنا.“

وحذر مسؤولون أمريكيون من أنهم لا يملكون أدلة قاطعة تفيد بوجود صلة مباشرة بين القاتل والدولة الإسلامية أو أي جماعة أجنبية متطرفة أخرى.

وقال مسؤول أمريكي في مكافحة الإرهاب ”حتى الآن وحسب علمنا فإن أول اتصال مباشر له (بالدولة الإسلامية) كان مبايعته التي أعلنها خلال المذبحة.“

وأضاف قائلا ”يبدو هذا الرجل مضطربا تماما ولم يتلق أي مساعدة من أي شخص.“

ويأتي الهجوم بعد ستة أسابيع من إقدام زوجين في كاليفورنيا على قتل 14 في سان برناردينو في هجوم مستوحى من تنظيم الدولة الإسلامية.

”لا يتصور“

وتطور موقف احتجاز رهائن سريعا وبعد ثلاث ساعات اقتحمت فرقة من قوة التدخل السريع الملهى وقتلت الرجل. ولم يتضح متى أطلق المسلح النار على الضحايا.

وأصاب عدد القتلى المسؤولين في أورلاندو بالصدمة. ويعيش في المدينة 270 ألف شخص وتشتهر بمقاصدها السياحية ومنها مدينة ديزني لاند الترفيهية وكان المسؤولون قالوا في بادئ الأمر إن 20 شخصا قتلوا.

وقال بادي داير رئيس مدينة أورلاندو ”اليوم نتعامل مع شيء لم نتخيله ولا يمكن تصوره.“ وقال إن 39 شخصا قتلوا في الداخل وقتل اثنان في الخارج بينما توفي تسعة آخرون بعد نقلهم إلى مستشفى.

وقال مستشفى أورلاندو ريجينال ميديكال سنتر إنه استقبل 44 مصابا توفي تسعة منهم بينما خضع 26 منهم إلى جراحات.

وبدأت مدينة أورلاندو التي جذبت 62 مليون زائر في 2014 في إعلان أسماء الضحايا ومنهم إدوارد ستومايور وستانلي ألمودوفار ولويس عمر وخوان رامون جويريرو.

”قبل مقابلات مكتب التحقيقات الاتحادي“

وقال العميل هوبر إن مكتب التحقيقات الاتحادي أجرى مقابلتين مع متين في 2013 و2014 بعدما أدلى بتعليقات لزملائه في العمل أشارت إلى تأييده لجماعات متشددة لكن أي منهما قادت المحققين إلى أدلة عن أي نشاط إجرامي له.

وبينما تحاول الشرطة تحديد دوافع متين تجمعت نحو 12 سيارة تابعة للشرطة حول منزل في بورت سان لوسي يبدو أنه مرتبط بالمسلح.

ورفضت الشرطة في مسرح الموقع التعليق وقال الجيران إنهم لم يلحظوا أنشطة كثيرة داخل المنزل وحوله.

وقالت أريني راكلي التي تقيم منذ ثلاثة سنوات على بعد ثلاثة منازل ”لم أر أبدأ أي شخص يدخل أو يخرج. لم أر أبدا أي شخص في الفناء الخلفي.“

وقال آدم شيف أكبر عضو ديمقراطي بلجنة المخابرات في مجلس النواب الأمريكي إنه لا توجد مؤشرات تفيد ”بعمل إرهابي مستوحى من الدولة الإسلامية.“

وقال دونالد ترامب المرشح المفترض للحزب الجمهوري بانتخابات الرئاسة الأمريكية والذي دعا لحظر مؤقت على دخول المسلمين الولايات المتحدة إنه كان ”محقا تجاه الإرهاب الإسلامي الأصولي“ ودعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الاستقالة لأنه لم يذكر ”الإسلام الأصولي“ في بيانه على الحادث.

ودعا على تويتر اليوم الأحد إلى ”الصرامة واليقظة“. وكتبت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون تعليقات على تويتر لكنها لم تتكهن بدوافع المسلح.

ودعا ريك سكوت حاكم فلوريدا الأمريكيين إلى الوقوف دقيقة حدادا في الساعة السادسة بتوقيت شرق الولايات المتحدة (2200 بتوقيت جرينتش ) تكريما للقتلى. وأدان الهجوم زعماء دوليون منهم البابا فرنسيس وملكة بريطانيا وقادة كندا وأفغانستان.

وقال مسؤول اتحادي شريطة عدم ذكر اسمه إن متين ولد في نيويورك لأبوين هاجرا من أفغانستان.

وإن تأكد أنه عمل إرهابي سيكون أدمى هجوم من نوعه على الأراضي الأمريكية منذ هجمات 11 سبتمبر 2001 عندما ضربت طائرات ركاب خطفها أعضاء في تنظيم القاعدة برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك والبنتاجون ومنطقة في بنسلفانيا مما أسفر عن مقتل 3000 شخص.

وقال مسؤولون بسلطات إنفاذ القانون إن متين أشار إلى شقيقين من الشيشان قتلا ثلاثة أشخاص وجرحا أكثر من 260 بقنبلتين يدويتين في سباق ماراثون بمدينة بوسطن في ابريل نيسان 2013.

وقال جيري ديمنجس قائد شرطة أورانج كاونتي إن متين كان يحمل بندقية هجومية من نوع إيه.آر-15 ومسدسا. وكان جون مينا قائد شرطة أورلاندو قال في وقت سابق إن المهاجم كان يحمل أيضا ”شيئا“ غير محدد.

وعند سؤاله هل للمهاجم ميول نحو التشدد الإسلامي ومنها تعاطفه المحتمل مع تنظيم الدولة الإسلامية قال رونالد هوبر العميل في مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي للصحفيين ”لدينا افتراضات بأن الرجل ربما كانت له ميول باتجاه هذه الأيدلوجية لكن لا يمكننا التأكيد الآن.“

وقال ماركو روبيو السناتور عن ولاية فلوريدا في تصريح لشبكة ”سي.إن.إن“ الإخبارية الأمريكية إنه عرف أن المسلح عمل في شركة للأمن ولذلك فإنه خضع لبعض التدقيق الأمني.

وقال ”في اليومين المقبلين سيحققون لمعرفة من أين استلهم (الدوافع) لتنفيذ هذا العمل الإرهابي المروع.“

وأضاف قائلا ”أعتقد أنهم سيتحدثون قريبا عن حالة مختلفة تماما.“

وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس باراك أوباما أمر الحكومة الاتحادية بتقديم أي مساعدة مطلوبة لشرطة فلوريدا التي تحقق في الحادث.

وقال إن المهاجم كان يحمل بندقية هجومية ومسدسا.

وأظهرت لقطات تلفزيونية ضباط الشرطة والمدنيين ينقلون الجرحى بعيدا عن الملهى ويتفحصون آخرين يرقدون على الأرض. وانتشرت العشرات من سيارات الشرطة وعربات الإسعاف في المنطقة.

وقالت جماعة إيكوالتي فلوريدا المدافعة عن حقوق المثليين في أمريكا في بيان إن اختيار الهدف يفطر قلوب المثليين وثنائيي الجنس والمتحولين جنسيا في الولايات المتحدة.

وقالت الجماعة ”نوادي المثليين لها مكانة مهمة في تاريخ المثليين وكانت في أغلب الأحيان مكان التجمع الوحيد الآمن وهذا العمل المروع يضرب مباشرة إحساسنا بالأمان.“

والحادث هو ثاني واقعة إطلاق نار في ملهى ليلي في أورلاندو خلال ساعات. وقالت الشرطة الأمريكية إن كريستينا جريمي نجمة الغناء الصاعدة التي نالت شهرة واسعة بعد مشاركتها في برنامج المواهب الغنائية التلفزيوني (ذا فويس) توفيت يوم الجمعة بعد أن أطلق مسلح النار عليها في حفل غنائي في أورلاندو.

ويبلغ عدد سكان أورلاندو أكثر من 270 ألف شخص ويوجد بها مدينة ملاهي ديزني وورلد الشهيرة وغيرها من الوجهات السياحية التي جذبت 62 مليون سائح في 2014.

وقالت صحيفة لوس أنجليس تايمز إن السلطات اعتقلت رجلا في لوس انجليس اليوم الأحد بحوزته أسلحة هجومية وما يرجح أنها متفجرات وإنه أبلغ السلطات إنه يزور لوس انجليس لحضور مهرجان للمثليين.

إعداد معاذ عبدالعزيز للنشرة العربية- تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below