13 حزيران يونيو 2016 / 11:52 / بعد عام واحد

تلفزيون-برنامج للتكهن بالشخصية في إسرائيل قد يساعد في التعرف على مثيري المشاكل

الموضوع 1033

المدة 5.35 دقيقة

ريو دي جانيرو في البرازيل-تل أبيب في إسرائيل-القدس-رواسي أون فرانس في فرنسا

تصوير أرشيف و6 يونيو حزيران 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

توقع السمات الشخصية للأفراد من خلال فحص صورة ثابتة أو متحركة للوجه لم يعد شيئا من الخيال بعد أن قالت شركة إسرائيلية إنها طورت وسائل للكشف عن التهديدات الأمنية المحتملة.

وتزعم شركة ”فاسيبشن“ أنها وجدت طريقة لتمييز الصفات الشخصية البشرية من خلال فحص المادة الوراثية التي تم التقاطها في الصورة أو في لقطات فيديو حية أو مسجلة وتقول إنها تمكنت حتى الآن من تمييز 20 مجموعة مختلفة بدءا من لاعبي البوكر وصولا للمشتبه بأنهم إرهابيون.

ورفض شاي جلبوع الرئيس التنفيذي لشركة فاسيبشن والمؤسس المشارك فيها إعطاء تفاصيل حول الشفرات والمعلومات الجينية التي تظهر في تعبيرات الوجه المرئية لكنه يقول إن الشركة توصلت إلى نتائج ناجحة.

وقال جلبوع ”بدرجة عالية من الدقة (يمكننا اكتشاف) مكونات الشخصية وإمكانات السلوك التي يمكن أن تعطينا لمحة عن شخص ما“.

وأوضح أن البرنامج يمكن أن يفحص مئات الوجوه في ثوان ويمكنه حتى أن يتنبأ بمشكلة محتملة في استاد مزدحم لكرة القدم عن طريق الكشف عن الأماكن التي يوجد بها الناس الذين يحتمل أن يتسببوا في مشاكل.

وقال جلبوع إن السوق المستهدفة الطبيعية لشركة فاسيبشن هو أجهزة الدولة الأمنية والهيئات المدنية مثل البلديات والعملاء التجاريين لكنه أكد أن الشركة ليس لديها مصلحة في الإبقاء على البيانات التي يتم جمعها.

ورفض الإشارة إلى أن مثل هذا النظام يشوبه التنميط العنصري للناس قائلا إنه لا يشتمل على مثل هذه التفاصيل عند تشغيل الماسح الضوئي كما أنه يتعامل مع الجميع بالتساوي.

وأضاف ”إننا (نبحث) فقط الشخصية وليس العرق أو لون البشرة أو الجنس أو المعتقد. إنه يتعلق بشخصيتك لذلك فإن هذه التكنولوجيا هي مكان يكون الجميع فيه سواسية“.

وقال المؤسس المشارك ديفيد جافريل إن الهدف من هذه التكنولوجيا ”تحديد تهديد محتمل دون أي معلومات سابقة.“

لكن نمرود كوزلوفسكي وهو خبير مستقل في أمن المعلومات قال لرويترز إن القدرة على التنبؤ بالنشاط غير القانوني قبل أن يحدث يمكن أن تلحق الضرر بالحريات الفردية وتمثل تحديا خطيرا للمشرعين في ظل نظام ديمقراطي.

وأضاف ”من المؤكد أن التقدم الذي يتيح مراقبة الفرد وتقييم الصفات أو الخصائص حول الأفراد... يغير التوازن (و) يهدد الحريات الخاصة“.

وأوضح كوزلوفسكي ”أنت تحاول أن تحقق في نشاط غير قانوني بعد أن يكون لديك بعض الأدلة عليه.. ونحن لا نتنبأ بالنشاط غير القانوني الذي لم يحدث ونمنعه في وقت مبكر. هذا الوضع الخاص بالتنبؤ والوقاية ليس موجودا حتى في هيكل القانون الحالي“.

وقال شبتاي شوفال وهو خبير في مكافحة الإرهاب إن معدل الدقة الذي قدرته شركة فاسيبشن حاليا بنحو 86 في المئة تقريبا يتعين أن يكون بلا أخطاء لكي يكون فعالا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير دعاء محمد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below