20 حزيران يونيو 2016 / 13:02 / بعد عام واحد

تلفزيون- يهود على مائدة إفطار رمضانية في أم الفحم بإسرائيل

الموضوع 1041

المدة 3.26 دقيقة

أُم الفحم في إسرائيل

تصوير 18 يونيو حزيران 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

في منزل أُسرة مسلمة تزينه أضواء شهر رمضان المتلألئة بمدينة أُم الفحم في إسرائيل تُجهز امرأة من عرب إسرائيل تدعى منال قرمان طعام إفطار رمضاني تقليدي لنحو 25 ضيفا يهوديا.

يأتي ذلك في إطار مبادرة تستمر شهرا بعنوان (ليالي رمضان) يزور في إطارها يهود إسرائيليون بلدات عربية ويتناولون إفطار رمضان مع أُسر مسلمة.

تدير هذا المشروع أو المبادرة جمعية سيكوي لدعم المساواة المدنية في إسرائيل بالتعاون مع جمعية النسيج الأخضر السياحية المحلية.

وقالت منال قرمان التي تستضيف حفل الإفطار في بيتها إنها قرأت عن الحدث من خلال موقع فيسبوك وشدها على الفور.

وأضافت ”الفكرة بالأساس أنا بأحب الطبخ من وأنا صغيرة. حبيت أنمي هذه الهواية وحبيت أعمل مشروع كالتالي. يعني بالسنين الأخرانية باشوف إنه اليهود بيخافوا يفوتوا على أم الفحم. السياسة ضد أهل أم الفحم. فأنا كان عندي إمكانية إن أعمل مطعم أدخل فيه اليهود على أم الفحم بأكلنا العربي الأصيل.“

وتقع مدينة أم الفحم على بعد نحو 20 كيلومترا شمال غربي جنين في منطقة حيفا بإسرائيل ومعظم سكانها من عرب إسرائيل.

ولم يسبق لكثيرين ممن يشاركون في حفل الإفطار من اليهود زيارة أُم الفحم من قبل. وبالتالي فان هذه كانت فرصة لهم لاستكشاف إفطار رمضاني وتجربة أطباق طعام فلسطينية تقليدية مثل المقلوبة والقطائف.

وقالت منال قرمان ”بأجواء رمضان حالياً كتير بأحب أشرح لهم عن رمضان. عن عائلتنا إحنا بالذات وشو إحنا بنعمل برمضان وليالي رمضان. هم حابين الفكرة كيف الإضاءات وكيف التزيين عندنا في البيت وفي كل أم الفحم. وهذا إشي كثير جاذبهم. وكيف كمان العلاقات الأُسرية. بأحكي لهم عن طبخة رمضان. إحنا جوزي عنده ٩ أخوات وعمة وأربع بنات أخ. كيف كل ليلة إحنا لازم نروح نزور واحدة ونفس الشيء أهلي بييجوا عندي. وهذا إلزامي برمضان عندنا إحنا أهل أم الفحم.“

ومنذ بداية شهر رمضان تستضيف منال قرمان آخرين وتُحضر وجبات لهم في منزلها ثلاثة أيام في الأسبوع.

وقالت إسرائيلية تدعى جابي فالنشتاين شاركت في حفل الإفطار في منزل منال قرمان إن مثل هذه الاحتفالات هامة لكسر الحواجز بين العرب واليهود في إسرائيل.

وأضافت ”إنها توضح لمن يعيشون في كل جانب طبيعة من يعيشون معهم. ونحن قريبون جدا..مجرد مرمى حجر ونكون هناك. ولا نعرف بعضنا كما لا يعرفنا الطرف الآخر أو أنا.“

وقالت مرشدة سياحية من جمعية النسيج الأخضر تدعى شيرين مهاجنة ”المشروع هو مشروع إسمه ليالي رمضان. اللي هو قائم ٨ سنوات من بداية الجمعية. هذا المشروع اللي هو عملياً من أحد المشاريع الكبيرة اللي بتعملها الجمعية اللي إحنا بندعو الجمهور اليهودي لييجوا لوادي عارة على أساس يتعرفوا على ليالي رمضان.“

وقال منظمو ليالي رمضان إن ما يزيد على ألف شخص شاركوا فيها العام الماضي وإنهم يتوقعون زيادة العدد هذا العام.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below