21 حزيران يونيو 2016 / 18:32 / بعد عام واحد

احتجاج في تركيا على اعتقال نشطاء بارزين

من أيلا جين ياكلي

اسطنبول 21 يونيو حزيران (رويترز) - احتج داعمون لصحيفة موالية للأكراد اليوم الثلاثاء على اعتقال ثلاثة نشطاء بارزين واتهامهم بالإرهاب في تركيا وقالوا إن الحكومة تشدد قبضتها على الإعلام المستقل في قضية يراقبها الاتحاد الأوروبي.

وردد نحو 200 شخص هتاف ”الصحافة الحرة لا يمكن إسكاتها“ في حين وقفت شرطة مكافحة الشغب أمام مبنى صحيفة أوزجور جونديم بعد يوم واحد من أمر محكمة باعتقال ممثل منظمة (مراسلون بلا حدود) أوريل أوندر أوغلو والكاتب أحمد نسين وشبنم كورور فنجاني رئيسة منظمة حقوق الإنسان في تركيا.

وانضم الثلاثة ”لحملة تضامن“ مع نحو 50 صحفيا طالبوا باستضافتهم كرؤساء تحرير كل على حدة لكل عدد يصدر من الصحيفة اليومية. وتركز الصحيفة على الصراع الكردي وتعرضت لعشرات التحقيقات والغرامات كما اعتقل العشرات من مراسلي الصحيفة منذ عام 2014. كما يجري التحقيق مع صحفيين جرى استضافتهم كرؤساء تحرير لأعداد صدرت من هذه الصحيفة وتم توجيه تهم متعلقة بالإرهاب إليهم.

وقال المحرر إينان كيزيلكايا في إشارة إلى مكتب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ”إن المحكمة الموجهة من القصر والعاملة بأوامره وقعت ثانية على قرار مشين واعتقلت ثلاثة من أصدقائنا.“

وقالت الرئاسة إنها لن تعلق على أحكام القضاء.

وتمثل الاعتقالات صداعا في ”رأس“ الاتحاد الأوروبي الذي يسعى للحفاظ على اتفاق مع تركيا لوقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا رغم انتقاد الجماعات الحقوقية والقلق الذي أبداه بعض زعماء أوروبا إزاء السجل الحقوقي لتركيا.

وقال الاتحاد الأوروبي الذي تسعى تركيا للانضمام إليه إن الاعتقالات تمثل انتهاكا لتعهد أنقرة بالالتزام بالحقوق الأساسية.

وتأتي تركيا في المرتبة 151 في قائمة حرية الصحافة لمنظمة (مراسلون بلا حدود) التي تضم 180 دولة. وتتهم المنظمة إردوغان أكثر الزعماء شعبية في تركيا على مدار 50 عاما ”بشن حملة ضد وسائل الإعلام التركية“ تتضمن الرقابة والمضايقات.

وقال هيو ويليامسون مدير قسم أوروبا ووسط آسيا في منظمة (هيومان رايتس ووتش) ”إن سجن أوندر أوغلو وفنجاني وهما من أكثر المدافعين عن الحقوق احتراما لهو علامة تقشعر لها الأبدان على أن الجماعات الحقوقية ستكون الهدف التالي.“

وفنجاني البالغ من العمر 57 عاما هو أستاذ للطب الشرعي. وهو مشهور بصفة خاصة لفوزه بأول جائزة دولية للسلام الطبي لجهوده في المساعدة في وضع مبادئ الأمم المتحدة لكشف وتوثيق التعذيب.

* التمرد الكردي

تعهد إردوغان بإنهاء ثلاثة عقود من تمرد لحزب العمال الكردستاني زاد منذ عام بعد انهيار محادثات للسلام قادها بنفسه.

ونشرت صحيفة أوزجور جونديم اليسارية التي تبيع 7500 نسخة كتابات لعبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون في تركيا كما نشرت مقالات لزعماء التمرد. وتصنف كل من تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي هذا الحزب كجماعة إرهابية.

ويشير مؤشر الرقابة الخاص بمنظمة (مراسلون بلا حدود) إلى اعتقال 20 صحفيا في تركيا خلال العام الجاري معظمهم من الأكراد العاملين في جنوب شرق البلاد الذي يشهد صراعا.

وقال جارو بايلان عضو البرلمان عن حزب الشعوب الديمقراطي المرتبط بالأكراد وهو ثالث أكبر حزب ممثل في البرلمان ”إن الغرب بتركيزه الشديد على أزمة اللاجئين مهد الطريق أمام استبداد إردوغان.“

وتولى جان دوندار رئيس تحرير صحيفة جمهوريت العلمانية التي هي على خلاف دائم مع موقف صحيفة أوزجور جونديم الموالي للأكراد رئاسة التحرير الرمزية للصحيفة اليوم الثلاثاء.

وصدر الشهر الماضي حكم بسجن دوندار لمدة خمسة أعوام بسبب تغطيته الصحفية لما زعم أنها شحنات سلاح أرسلتها تركيا إلى المعارضين في سوريا لكن أطلق سراحه على ذمة القضية. وهو يعلم بأنه ربما توجه له اتهامات أخرى بسبب توليه رئاسة تحرير صحيفة أوزجور جونديم اليوم.

وقال دوندار لرويترز ”إذا لم نقف مع بعضنا البعض فسوف نخسر جميعا. حان الوقت لأن ندعم بعضنا البعض.“ (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below