29 حزيران يونيو 2016 / 18:17 / بعد عام واحد

مقدمة 1-الصين تشجب رفع قضية بحر الصين الجنوبي لمحكمة دولية مع تحديد موعد الحكم

(لإضافة تفاصيل ورد فعل الصين والولايات المتحدة والفلبين)

بكين/امستردام 29 يونيو حزيران (رويترز) - قالت الصين اليوم الأربعاء إن محكمة تحكيم تنظر في نزاع بينها وبين الفلبين بشأن بحر الصين الجنوبي ليس لها ولاية قضائية وإن بكين لن تقبل بأي تسوية إجبارية للنزاع.

وقالت المحكمة الواقعة في مدينة لاهاي الهولندية إنها ستصدر قرارها في القضية يوم 12 يوليو تموز.

كانت الفلبين طلبت من المحكمة التي يقع مقرها في هولندا الحكم في القضية التي تضع الصين في وجه عدد من دول جنوب آسيا التي لها مطالب متداخلة. وزاد النزاع من التوتر بالمنطقة وأثار المخاوف من احتمال نشوب مواجهة عسكرية.

ولم تشارك الصين في الإجراءات وترفض ولاية المحكمة في هذا الأمر.

وفي بيان مطول قال هونج لي المتحدث باسم الخارجية الصينية إن نهج مانيلا انتهك القانون الدولي.

وأضاف قائلا ”أؤكد مجددا أن محكمة التحكيم ليس لها ولاية قضائية في القضية وفي المسألة ذات الصلة ولا ينبغي لها أن تعقد جلسات أو أن تصدر قرارا.“

وقال إن (تحرك) الفلبين من جانب واحد برفع قضية تحكيم في بحر الصين الجنوبي مناف للقانون الدولي.“

وأضاف المتحدث ”في مسألة الأراضي والنزاعات على الحدود البحرية لا تقبل الصين أي تسوية من طرف ثالث ولا تقبل بأي تسوية تفرض عليها.“

وفي مانيلا قال سكرتير الاتصالات بالرئاسة هيرمينيو كولوما إن الفلبين ”تأمل في قرار عادل ونزيه يروج للسلام والاستقرار في المنطقة.“

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن محكمة التحكيم ”تنتهك القانون“ وبها ”اختصاصات قضائية متضاربة بدرجة كبيرة.“

وفي تعليق منفصل باللغة الإنجليزية قالت شينخوا إن القضية لن تسبب إلا مزيدا من المشاكل وستؤدي إلى تعميق النزاع.

وقالت إن القضية ”تهدد بتعقيد القضية أكثر بمنح أفراد محدد ينفي النزاع انطباعا خاطئا بأنه يمكنهم الاستفادة عن طريق خلق فوضى متعمدة.“

وفي واشنطن جددت الولايات المتحدة دعوتها بالتوصل لحل سلمي للنزاع في بحر الصين الجنوبي.

وقالت انا ريتشي-آلين المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ”ندعم بما يتوافق مع سياستنا الثابتة الحل السلمي للنزاع في بحر الصين الجنوبي بما فيه استخدام الآليات القانونية الدولية مثل التحكيم.“

وتبلغ مساحة بحر الصين الجنوبي 3.5 مليون كيلومتر مربع وبه وفرة في الموارد الطبيعية وهو ممر ملاحي رئيسي للتجارة الدولية وتطل عليه الصين والفلبين وفيتنام وماليزيا وبروناي وسنغافورة وإندونيسيا.

وتطعن مانيلا في مزاعم الصين التاريخية بأحقيتها في 90 في المئة من المنطقة البحرية وما تصفه ”بالخط المنقط“ الممتد لمسافة عميقة في القلب البحري لجنوب شرق آسيا والذي يغطي المئات من الجزر والشعاب المتنازع عليها والمناطق الغنية بالأسماك ومكامن للنفط والغاز.

وتجادل الفلبين بأن مزاعم الصين تنتهك معاهدة الأمم المتحدة في القانون البحري ويقوض حقها في استغلال الموارد والمناطق الغنية بالأسماك داخل منطقتها الاقتصادية الحصرية.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below