3 آب أغسطس 2016 / 18:11 / بعد عام واحد

تلفزيون- حزب الله يقول إن التقسيم في العراق وسوريا نتيجة محتملة للصراع

الموضوع 3244

المدة 4.49 دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير 3 أغسطس آب 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

قالت جماعة حزب الله اللبنانية اليوم الأربعاء (3 أغسطس آب) إن تقسيم العراق وسوريا نتيجة محتملة للصراع الطائفي الدائر في المنطقة وإنه من غير المحتمل أن تضع الحرب في سوريا أوزارها قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني.

وأكد الشيخ نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله في مقابلة مع تلفزيون رويترز أن حزب الله وإيران وروسيا ستدعم الرئيس السوري بشار الأسد حتى النهاية.

وقال ”في الوضع الميداني والتطور الميداني وبسبب التدخلات الدولية والإقليمية لا أستبعد أن يكون أحد الطروحات هو إيجاد حالة تقسيمية في هذين البلدين. لكن هل تنجح أولا تنجح؟..أعتقد أن القوى التي تريد وحدة سوريا ووحدة العراق إلى الآن هي قادرة على أن تمنع فكرة التقسيم. لكن ماذا يمكن أن يحصل في المستقبل؟. أعتقد يجب أن نبقى قلقين من احتمال أن تجر بعض الدول هاتين الدولتين أو إحداهما إلى التقسيم بعناوين مختلفة.“

ويحظى حزب الله الذي لعب مقاتلوه دورا كبيرا في إرغام إسرائيل على الانسحاب من جنوب لبنان عام 2000 بدعم قوي بين الشيعة في لبنان. ومن بين أعضاء الحزب وزراء ونواب بالبرلمان ومستشارون.

وفيما يتعلق باستعادة حلب والحرب المستعرة حولها حاليا أوضح قاسم إن ذلك لا يزال هدفا لقوات الأسد وحلفائه لكنه ليس هدفا عاجلا.

وقال “الخطة الأساسية التي كان يسعى إليها الدولة السورية مع الحلفاء المختلفين هي قطع الطريق بين المدينة وبين إدلب. أما موضوع تحرير حلب فهو مشروع آخر قد لا يكون مطروحا بشكل سريع. وقد يحصل بفعل التداعيات التي أصابت المسلحين.

”هذا يبقى ضمن الأهداف التي تسعى لها الدولة السورية مع حلفائها لكن ليسوا مقيدين بالزمن.“

وبينما تقول الولايات المتحدة وحلفاؤها إن الأسد شن حربا على شعبه ولا مستقبل له في سوريا وتؤكد روسيا وإيران أن الأسد هو الرئيس الشرعي لسوريا يشدد حزب الله على أنه لا حل للأزمة السورية دون الأسد.

وقال قاسم لتلفزيون رويترز ”سجل لديك..لا حل في سوريا من دون الأسد. ومهما حاولت الأطراف المختلفة تستطيع أن تطيل الأزمة وتعطل الحل لكن لا تستطيع أن تنتج حلا من دون الرئيس الأسد. ومع الرئيس الأسد يمكن أن يكون الحل منطقيا ومعقولا في إيجاد ضوابط سياسية تأخذ من خلالها المعارضة حصة والنظام حصة ويكون هناك تنسيق يعيد إعادة إنتاج ترتيب الوضع وإنتاج السلطة من جديد في سوريا.“

وحول نتيجة دعم حزب الله للرئيس السوري ومشاركته في القتال بسوريا قال نعيم قاسم ”نحن منعنا امتداد الأزمة إلى لبنان وهذا إنجاز كبير. ومنعنا أيضا قدرة التكفيرين عن تعطيل جسر المقاومة. وكذلك أسسنا للقدرة على صمود سوريا في الموقع المتقدم من العمل المقاوم. هذه إنجازات كبيرة تستحق كل تضحية.“

وحول تأثير قانون أمريكي يستهدف المصادر المالية لحزب الله أضاف قاسم “القانون الأمريكي أوجد حالة تماسك كبير على المستوى الشيعي وعلى مستوى الحلفاء. والحمد لله من خلال التحرك الذي حصل والنقاشات التي جرت مع حاكم مصرف لبنان ومع المصارف ومع المعنيين في لبنان تم محاصرة القانون بحدوده الدنيا.

”التطبيق الذي حصل حتى الآن من خلال تعميم مصرف لبنان كان متوازنا ومنطقيا وإن شاء الله تستمر الأمور بهذه الطريقة.“

ويُنذر القانون الأمريكي الذي سُن في ديسمبر كانون الأول بحجب أي بنك يتعامل مع حزب الله من السوق الأمريكية إذ تصنف الولايات المتحدة الحزب كمنظمة إرهابية.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير محمد محمدين للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below