10 آب أغسطس 2016 / 03:22 / منذ عام واحد

مقدمة 2-فيلبس يستعيد لقب السباق الأولمبي المحبب لقلبه

(لإضافة تفاصيل وتصريحات وخلفية)

من الان بولدوين

ريو دي جانيرو 10 أغسطس آب (خدمة رويترز الرياضية العربية) - باعتراف مايكل فيلبس نفسه لم يكن بوسع السباح الأمريكي أن يتخيل سيناريو أفضل مما حدث بشأن استعادة اللقب المحبب لقلبه بعدما استمتع بليلة رائعة وعزز مكانته كأنجح رياضي في تاريخ الأولمبياد.

وكان سباق 200 متر فراشة أول سباق لفيلبس في أولمبياد سيدني 2000 ونجح من خلاله أمس الثلاثاء في استعادة الذهبية التي خسرها في أولمبياد لندن قبل أربع سنوات أمام الجنوب افريقي تشاد لوكلوه.

وكان الأمر في لندن مؤلما لفيلبس حتى أنه جعل مهمته الأساسية في أولمبياد ريو دي جانيرو تتمثل في استعادة هذه الذهبية.

وقال فيلبس بعد الفوز بالذهبية 20 في مشواره وقبل أن يعزز الرقم ليصبح 21 بفوزه مع الفريق الأمريكي بسباق التتابع أربعة في 200 متر حرة في ختام منافسات الليلة ”المهمة اكتملت.“

وبينما كانت كل الأنظار منصبة على إعادة لنهائي سباق 100 متر فراشة مع وجود فيلبس في الحارة الخامسة وبجواره لوكلوه فاجأ الياباني ماساتي ساكاي والمجري تاماش كيندريشي الجميع بالفوز بالميداليتين الفضية والبرونزية على الترتيب.

واكتفى لوكلوه حامل اللقب بالحصول على المركز الرابع.

وأصبح رصيد فيلبس - الذي كان يمكنه حصد لقب هذا السباق أربع مرات متتالية لولا هزيمته في لندن - 25 ميدالية أولمبية.

وقال فيلبس الذي اعتزل في 2012 قبل أن يعود مرة أخرى لأنه أراد نهاية المشوار بشروطه الخاصة ”أردت استعادة هذه الميدالية حقا.“

وأضاف ”هذا السباق مثل الخبز بالنسبة لي. وهذه آخر مرة سأشارك فيه على الإطلاق.“

وتابع ”مع نهاية الأمر فإنه من الجنون التفكير فيه.. لم أقل شيئا لأي شخص آخر لكن كان من المستحيل أن أخسر هذا السباق.“

وأشار السباح الامريكي إلى أنه كان على استعداد لتقديم كل ما لديه في هذا السباق ولم يعلم الفارق الزمني مع صاحب المركز الثاني قبل وقوفه على منصة التتويج.

وقال فيلبس ”لم يكن بوسعي أن أكتب السيناريو بطريقة أفضل من هذه بورؤية رقم واحد بجانب اسمي مرة أخرى في سباق 200 فراشة.“

وأنهى فيلبس السباق في دقيقة واحدة و53.36 ثانية وهو أبطأ من الذي حققه في لندن عندما نال الفضية بينما سجل ساكاي دقيقة واحدة و53.40 ثانية.

وسجل لوكلوه زمنا قدره دقيقة واحدة و54.06 ثانية مقابل دقيقة واحدة و52.96 ثانية عندما نال الذهبية في أولمبياد لندن.

ومع توجه كل الأنظار إلى المرشحين الاثنين الأبرز تفادى لوكلوه وفيلبس النظر إلى بعضهما البعض.

وقطعت هتافات الجماهير الأجواء المتوترة واضطر الحكام إلى تأجيل بداية السباق للحظات وطالبوا الجماهير بالصمت.

وكان رد فعل لوكلوه - الذي نال فضية سباق 200 متر حرة يوم الاثنين - أسرع من فيلبس عند الانطلاق لكن السباح الأمريكي استغل قوة ذراعيه ليتصدر السباق ويفوز باللقب الثمين. (إعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير أسامة خيري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below