11 آب أغسطس 2016 / 15:48 / منذ عام واحد

مقدمة 1-احتدام القتال في حلب يزيد من تفاقم الأوضاع المأساوية للمدنيين

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من جون دافيسون

بيروت 11 أغسطس آب (رويترز) - تسبب احتدام القتال حول مدينة حلب السورية في مقتل عشرات السوريين على مدى أسبوع وتشريد الآلاف وقطع إمدادات المياه والكهرباء عن نحو مليوني شخص على جانبي جبهة القتال في المدينة مما أدى إلى تفاقم الأوضاع المعيشية المتردية أصلا لمئات الآلاف من المدنيين.

وفي حرب تشهد أزمة إنسانية حادة قالت الأمم المتحدة إن القتال يهدد بتكرار الأوضاع التي عانى منها مؤخرا من يعيشون في الأحياء الشرقية من حلب الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة في المناطق الغربية التي تسيطر عليها الحكومة.

وتحدث سكان وجماعات إغاثة اتصلت بهم رويترز عن نقص حاد في المياه وانقطاع في إمدادات الكهرباء ومخاوف من نفاد الغذاء والافتقار إلى النظافة العامة.

وتسببت المكاسب الميدانية التي أحرزتها الأطراف المتحاربة في الآونة الأخيرة والتي أسفرت عن حصار الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة وعن قطع طريق أساسي يؤدي للمناطق التي تسيطر عليها الحكومة في وقف تدفق الإمدادات وأثار مخاوف من حصار سكان المدينة بالكامل.

وحلب -التي كانت أكبر مدينة في البلاد قبل الحرب- مقسمة إلى مناطق تحت سيطرة الحكومة وأخرى تحت سيطرة المعارضة منذ بدء الصراع تقريبا وأصبحت مسرحا لتصاعد العنف منذ انهيار وقف لإطلاق النار أبرم بمساعدة واشنطن وموسكو في فبراير شباط. وستكون السيطرة عليها بالكامل إن حدثت نصرا كبيرا للرئيس السوري بشار الأسد.

وساعد التدخل الروسي في الحرب العام الماضي على تحويل دفة القتال لصالح الأسد. وحاصرت قواته بمساعدة مقاتلي جماعة حزب الله اللبنانية ومقاتلين إيرانيين الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة في حلب منذ يوليو تموز.

لكن أحدث مكاسب كبرى كانت من نصيب المعارضة التي تمكنت من كسر حصار حكومي دام شهرا في هجوم نفذته الأسبوع الماضي على مجمع عسكري سوري وأيضا قطعت خط الإمداد الرئيسي للمناطق الغربية الواقعة تحت سيطرة الحكومة من المدينة.

وقال أبو جورج وهو أحد السكان الذين فروا من حي قريب من المجمع العسكري جنوب غربي المدينة ”عندما بدأ الهجوم ... أطلقت صواريخ وقذائف نحو الحمدانية.“

وأضاف المهندس الزراعي البالغ من العمر 61 عاما عبر الهاتف ”كان هناك أشخاص مشردون أساسا يحتمون في مناطق قريبة واضطروا إلى الرحيل.“

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قصف المعارضة للحمدانية أمس الأربعاء قتل أكثر من 12 شخصا. ونفذت طائرات روسية وسورية غارات مكثفة على المناطق التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة.

وأضاف المرصد أن عمليات القصف التي نفذها الجانبان قتلت أكثر من 120 شخصا في المدينة منذ بداية أغسطس آب.

وذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن أبو جورج من بين آلاف فروا من مناطق جنوب غرب حلب في الأيام القليلة الماضية.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة إنجي صدقي ”آلاف العائلات تشردت من جنوب غرب حلب وبينها عائلات كانت نازحة أصلا اضطرت للرحيل مرة ثانية.“

وقال سكان في غرب حلب إن قطع طريق الإمداد الرئيسي للجانب الذي تسيطر عليه الحكومة أبطأ من دخول البضائع والوقود ورفع أسعار الغذاء لكن إيصال قوات الحكومة لمساعدات عبر طريق بديل هذا الأسبوع خفف قليلا من تلك الأوضاع.

وقال توني اسحق (26 عاما) عبر تطبيق (مسينجر) على الإنترنت ”كانت هناك بعض المشكلات مع الوقود لكن الإمدادات وصلت ومحطات الوقود مفتوحة وتعمل.“

والطريق البديل الذي تم استخدامه كان حتى الشهر الماضي الطريق الوحيد المؤدي للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة من حلب. وبعد قصف عنيف سيطرت القوات الحكومية على طريق الكاستيلو في تقدم لقواتها وضع شرق حلب تحت الحصار.

*قصف مستشفيات وانقطاع المياه والكهرباء

قال سكان وأطباء إن الحصار زاد الأوضاع الإنسانية سوءا في شرق حلب.

ولم يؤمن تقدم المعارضة الذي كسر الحصار يوم السبت بعد ممرا آمنا بما يكفي لإيصال أكثر من شحنة غذاء واحدة للشرق أو بما يكفي لعبور المدنيين مع استمرار سقوط قذائف القوات الحكومية على هذا الممر في ضواحي جنوب غرب المدنية.

وقال حسام أبو غيث (29 عاما) وهو أحد سكان شرق حلب ”الوقود والخضروات وضروريات أخرى لا تصل لأن النظام يقصف مناطق فقد السيطرة عليها بجنون.“

وأضاف عبر مسينجر ”هناك مقاتلات وطائرات هليكوبتر تحلق في السماء تقصف مناطق مدنية وخطوطا أمامية أساسية في القتال على حد سواء.“

وقالت منظمة أطباء بلا حدود التي تدعم عددا من المنشآت الطبية في القطاع الذي تسيطر عليه المعارضة إن أعداد القتلى والمصابين زادت كثيرا.

وقال بابلو ماركو مدير عمليات الشرق الأوسط في المنظمة لرويترز ”بسبب القصف والقتال في حلب هناك المزيد والمزيد من الأشخاص الذين يصلون إلى المستشفى.“

وأضاف أن المستشفيات عليها أن تتكيف مع الوضع رغم وصول عشرات المصابين في ذات الوقت ووجود 35 طبيبا فقط في كل المنطقة الشرقية من حلب التي يقطنها 250 ألفا على الأقل.

وقال ماركو إن كل المستشفيات الثمانية التي تدعمها المنظمة تضررت من القصف في الأشهر الأخيرة. وتقول جماعة حقوقية مقرها الولايات المتحدة إن العديد من المستشفيات قصفت في يوليو تموز.

وأدى القصف إلى تفاقم مشكلات انقطاع المياه والكهرباء على جانبي المدينة.

وعانى سكان شرق حلب طويلا من نقص المياه وإمدادات الكهرباء لفترات طويلة بالفعل.

وقال أبو غيث ”ليس لدينا كهرباء. هناك مولدات توفر قدرا ضئيلا بما يكفي لتشغيل براد أو إضاءة... نغسل مرة كل يوم جمعة. لقد اعتدنا على الحياة بهذه الطريقة... نوفر في المياه لتكفينا مدة أطول.“

وأضاف أن هناك عائلات بأكملها عادة تتعايش بخمسين لترا من المياه فقط يوميا تنقلها صهاريج أو تستخرج من آبار. وتقول منظمة الصحة العالمية إن 20 لترا مطلوبة لكل شخص يوميا للحفاظ على النظافة الأساسية.

وقالت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن منشأة توليد الكهرباء الرئيسية التي تسمح بضخ المياه لجانبي المدينة قصفت مما ترك كل القاطنين في المدينة أي نحو مليوني شخص دون إمدادات مستمرة من المياه ومما يزيد من خطر إصابة الأطفال بالأمراض.

وقالت صدقي من اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن السكان يعتمدون على مصادر المياه الجوفية.

وأضافت ”محطات ضخ المياه لم تعد تعمل على الجانبين. لذلك فكل سكان المدينة يعتمدون على الآبار للحصول على المياه.“

وأضافت أن جلب المياه من تلك الآبار في بعض المناطق أمر خطير لتقييد التحركات بسبب القصف والقتال.

وقالت إن الآبار والصهاريج لن توفر مياه كافية لفترة طويلة.

ودعت الأمم المتحدة لوقف إنساني عاجل لإطلاق النار في حلب وتضغط لاستئناف محادثات السلام التي فشلت في إنهاء الصراع المستمر منذ خمس سنوات والذي أدى إلى مقتل أكثر من 250 ألف شخص وتشريد نحو 11 مليونا آخرين. (إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below