21 آب أغسطس 2016 / 13:22 / بعد عام واحد

تلفزيون- بدء محاكمة متمرد مالي بتهمة تدمير أضرحة أثرية في تمبكتو

الموضوع 7111

المدة 3.52 دقيقة

لاهاي في هولندا وتمبكتو في مالي

تصوير لقطات من الأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز والمحكمة الجنائية الدولية واليونسكو

القيود لا يوجد

القصة

سيمثل مُعلم متدرب سابق متهم بتدمير أضرحة أثرية في مدينة تمكبتو القديمة في مالي أمام المحكمة الجنائية الدولية غدا الاثنين (22 أغسطس آب) بتهم تدمير مواقع تراث إنساني.

وقال أحمد الفقي المهدي وهو من مالي إنه سيقر بارتكاب هذه الجريمة وهو أول من يوجه له الإدعاء في المحكمة تهمة تدمير مواقع أثرية تراثية حيث كانت المحكمة تركز من قبل على انتهاكات حقوق الإنسان.

وتحقق المحكمة الجنائية الدولية في أحداث وقعت في مالي منذ عام 2012 عندما استولى المتمردون الطوارق على جزء من شمال البلاد وفرضوا مفهومهم المتطرف للشريعة الإسلامية. ونجحت قوات تقودها فرنسا في طردهم في العام التالي.

ودمرت جماعة أنصار الدين المرتبطة بتنظيم القاعدة الأضرحة المبنية من الطين لأولياء صوفيين الموجودة في المدينة الصحراوية المدرجة في قائمة التراث الإنساني لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة يونسكو في يوليو تموز 2012 باستخدام الفؤوس والمعاويل.

وأظهر مقطع فيديو يرجع لهذه الفترة المتشددين المسلحين وهم يهاجمون المواقع الأثرية وتم أيضا حرق الآلاف من المخطوطات الأثرية في مركز أحمد بابا للتعليم الإسلامي.

وقال المدعون إن المهدي وهو من الطوارق ساعد في قيادة ”كتيبة أخلاقيات“ لها صلة بالمحكمة الإسلامية في تمبكتو. ودمر تسعة أضرحة ومسجد سيدي يحيى الأثري الذي يرجع تاريخه للقرن الخامس عشر عندما كانت تمكبتو مركزا تجاريا وتعليميا.

وكانت تمبكتو (المعروفة بمدينة 333 وليا) مركزا تجاريا وروحيا في القرن الرابع عشر ولعبت دورا هاما في نشر الإسلام عبر القارة الأفريقية. ولا تزال أضرحة هؤلاء المفكرين مزارات هامة.

ووقعت هجمات تمبكتو بعد أيام من إدراج المدينة الصحراوية القديمة في قائمة التراث العالمي التي تضعها اليونسكو للمواقع المهددة وهو ما أعاد للأذهان تدمير حركة طالبان اثنين من تماثيل بوذا الأثرية الضخمة ترجع للقرن السادس في وسط أفغانستان في عام 2001.

وفي مارس آذار 2014 بدأت مالي إعادة بناء الأضرحة المدمرة في تمبكتو بتوجيه من ممثلين لليونسكو جاءوا لتقييم حجم الضرر الناجم عن التدمير قبل عام.

وانتهت أعمال الترميم في يوليو تموز عام 2015 وافتتحتها إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونسكو ومسؤولين محليين من حكومة مالي.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below