23 آب أغسطس 2016 / 17:11 / بعد عام واحد

مقدمة 1-السودان: مشار زعيم المعارضة في جنوب السودان موجود في الخرطوم للعلاج

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

القاهرة 23 أغسطس آب (رويترز) - أبلغ أحمد بلال عثمان المتحدث الرسمي باسم الحكومة السودانية وكالة الأنباء السودانية (سونا) اليوم الثلاثاء بأن النائب السابق لرئيس جنوب السودان وزعيم المعارضة الحالي ريك مشار موجود في السودان لتلقي العلاج.

وعزل الرئيس سلفا كير مشار من منصبه كنائب له بعد تجدد القتال الشهر الماضي بين القوات الموالية للغريمين القديمين والذي أجبر عشرات الآلاف على الفرار.

وانسحب مشار إلى الأدغال وأمسكت به هذا الشهر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جمهورية الكونجو الديمقراطية وقد أصيبت ساقه. وكان المتحدث باسمه قال في وقت سابق إن مشار غادر جنوب السودان لتفادي الوقوع في أيدي قوات كير وإن الإصابة لم تكن خطيرة بدرجة تستلزم الرعاية الطبية.

بيد أن السودان قال اليوم الثلاثاء إن مشار يتلقى العلاج على أراضيه.

وقال عثمان ”لقد استقبل السودان مؤخرا الدكتور ريك مشار نظرا لأسباب إنسانية بحتة على رأسها حاجته العاجلة للعلاج والرعاية الطبية.“

وأضاف ”إن الحالة الصحية للدكتور ريك مشار مستقرة حاليا وسوف يبقى بالبلاد تحت الرعاية الصحية الشاملة إلى أن يغادر إلى حيث يشاء لاستكمال علاجه.“

ولم يتمكن جيمس قديت داك المتحدث باسم مشار في نيروبي تأكيد ما إذا كان قد توجه إلى الخرطوم. وقال إن الخطة الأساسية لمشار كانت التوجه إلى أديس أبابا والتي سبق أن استضافت عملية السلام المتعثرة في جنوب السودان.

ومشار وكير غريمان قديمان حتى قبل استقلال جنوب السودان في 2011 عندما كانا قائدين في قوة الجيش الشعبي لتحرير السودان التي خاضت قتالا ضد الحكومة السودانية في الخرطوم.

وقاد مشار في إحدى مراحل الصراع الذي استمر لعقدين من الزمن جماعة منشقة وقعت اتفاق سلام أحاديا مع حكومة الخرطوم عام 1997 مما منحه منصبا رسميا في السودان. ووقعت حكومة السودان والجيش الشعبي لتحرير السودان في آخر الأمر اتفاق سلام عام‭‭ ‬‬2005.

لكن بحلول ديسمبر كانون الأول 2013 أدى التنافس السياسي القديم بين كير وهو من قبيلة الدنكا ومشار وهو من النوير إلى صراع أهلي اندلع في كثير من الأحيان على أسس عرقية.

ووقع الرجلان اتفاق سلام في أغسطس آب 2015. وعاد مشار بموجب الاتفاق إلى جوبا في أبريل نيسان لاستئناف دوره كنائب للرئيس. لكن القتال تفجر الشهر الماضي ثم عزل بعد ذلك.

وخلال زيارة لكينيا حث وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قادة جنوب السودان على ”إنجاز المهمة“ من خلال التطبيق الكامل لاتفاق السلام وإلا واجهوا حظرا للأسلحة وعقوبات من الأمم المتحدة.

وأيد مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة السماح بإرسال أربعة آلاف جندي إضافي إلى البلاد لدعم بعثة الأمم المتحدة الموجودة هناك حاليا وهو تحرك قال جنوب السودان إنه يدرسه. (شارك في التغطية علي عبد العاطي - إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below