1 أيلول سبتمبر 2016 / 16:51 / منذ عام واحد

تلفزيون- مزارعون فلسطينيون يقولون إن ندرة المياه تهدد إنتاجهم من التمر

الموضوع 4009

المدة 3.16 دقيقة

أريحا في الضفة الغربية

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يشعر مزارعو النخيل الفلسطينيون في مدينة أريحا بالضفة الغربية هذه الأيام بسعادة غامرة بسبب وفرة محصولهم من البلح هذا الموسم.

وتوضح وزارة الزراعة الفلسطينية أن إنتاج التمور زاد نحو عشرة أمثال في السنوات الست الماضية.

وقال أحمد الفارس مدير مديرية الزراعة في أريحا ”عام 2010 كان عندنا تقريبا 600 طن. لا يتجاوز 650 طن إنتاجنا. الآن إنتاجنا قرابة الستة آلاف طن قُدر لهذا الموسم. فالحمد لله زيادة مطردة وبشكل واسع. وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن هذا المحصول يعني يناسب بيئة محافظة أريحا والأغوار المناسبة جدا لهذه النوعية من التمور وخاصة المجهول وهو صنف تصديري نقوم بتصديره لأكثر من 20 دولة عربية وأجنبية.“

وعلى الرغم من وفرة الإنتاج يحذر المزارعون من أن شُح المياه يمثل تهديدا كبيرا لنخيلهم وللصناعة المرتبطة بإنتاجهم من التمور.

وقال مزارع يدعى ناصر القطام إن نقص المياه من أهم العقبات التي تواجه مزارعي النخيل.

وأوضح القطام أن المزارعين الفلسطينيين يواجهون منافسة من إنتاج المستوطنات الإسرائيلية.

وأضاف بينما يحمي محصوله الوفير بشباك ”شُح المياه وعدم إعطاء تراخيص لحفر آبار للمياه للمزارعين خاصة انه في عندنا نقص في المياه وخاصة الجهات الإسرائيلية مسيطرة على جميع مصادر المياه. الشغلة الثانية اللي هي بتواجهنا هو إدخال منتوج المستوطنات للأسواق الفلسطينية والأسواق العربية.“

ويرى عبد الرحمن التميمي مدير عام مجموعة الهيدروجينين الفلسطينيين أن السبب في شُح المياه الجوفية هو حفر إسرائيل لآبار عميقة.

وقال التميمي ”هو السبب الرئيسي في انخفاض مستوى المياه الجوفية وفي تملحها هو حفر إسرائيل آبار عميقة وفي مواقع جيدة ومجهزة بمضخات حديثة أوجد استنزاف للحوض.“

ويشعر مستثمر يدعى إسماعيل دعيق بقلق إزاء مستقبل قطاع التمور إذا لم تُحل أزمة المياه.

وقال ”إذا استمر هذا التراجع خلال 4 إلى 5 سنوات نتوقع ألا يكون هناك قطاع إنتاج من التمور اللي بيشكل حالياً تقريبا هو بيشكل 50% من قطاع التصدير الفلسطيني الزراعي.“

لكن متحدثة إسرائيلية أنحت باللائمة على الفلسطينيين ونقص المطر في شُح المياه.

وأضافت المتحدثة ”نتيجة عمليات الحفر المخالف للقانون الذي يقوم به فلسطينيون تنفد المياه الجوفية وكذلك تتدهور جودة المياه بها وتتعرض لملوحة“ مردفة أن شُح المياه في أريحا سببه قلة المطر.

وتفيد مديرية الزراعة في أريحا أن صادرت التمور في 2015 قُدرت بنحو 1300 طن بلغت عائداتها نحو 10.5 مليون دولار لتحتل بها المرتبة الثانية بعد عائدات صادرات زيت الزيتون.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below