5 أيلول سبتمبر 2016 / 11:01 / بعد عام واحد

تلفزيون- سو كي تشرف على لجنة عن معاناة مسلمي الروهينجا في ميانمار

الموضوع 1109

المدة 2.51 دقيقة

يانجون في ميانمار

تصوير 5 سبتمبر أيلول 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أشرفت أونج سان سو كي زعيمة ميانمار وكوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة اليوم الاثنين (5 سبتمبر أيلول) على أول اجتماع للجنة مُكلفة بإحلال السلام في منطقة ألقت أعمال العنف فيها بين البوذيين ومسلمي أقلية الروهينجا بظلالها على التحول الديمقراطي في البلاد.

وهذا الاجتماع هو الأول من نوعه للجنة الاستشارية التي تشكلت في الآونة الأخيرة ومعنية بولاية راخين ويرأسها عنان الذي يسعى لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في الولاية الواقعة شمال غرب البلاد.

وقُتل أكثر من مئة شخص في أعمال عنف في راخين في عام 2012 ولجأ نحو 125 ألفا من مسلمي الروهينجا إلى مخيمات نازحين حيث تُقيد حركتهم بشدة. وفر ألوف في زوارق هربا من الاضطهاد والفقر.

ويعتبر الكثيرون في ميانمار أقلية الروهينجا مهاجرين غير شرعيين من بنجلادش وأغلبهم لا يحملون جنسية البلاد.

وأثارت معاناة الروهينجا الشكوك حول التزام سو كي بحقوق الإنسان وأصبحت قضية حساسة سياسيا للرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية التي ترأسها والتي حققت فوزا كاسحا في الانتخابات العام الماضي.

ويأتي تشكيل اللجنة قبيل زيارة مُرتقبة تقوم بها سو كي للولايات المتحدة في الشهر الجاري حيث يُعتقد أنها تسعى لتخفيف المزيد من العقوبات المفروضة على بلدها لكن من المُرجح أن تواجه تساؤلات بشأن جهودها لتحسين أحوال الروهينجا.

وقالت خلال الاجتماع الذي عُقد في العاصمة التجارية يانجون ”ما نتمناه هو تقييم نزيه للوضع كما هو عليه اليوم لكي نتمكن من تكوين فكرة أكثر وضوحا عن جذور هذه المشكلة. ينبغي أن نعود للتاريخ لمعرفة سبب مواجهة بلدنا لهذا الوضع الآن حيث تتنازع قوميتان في هذه المنطقة تحديدا من بلدنا.“

وقال عنان ”أنا واثق من أننا نستطيع مساعدة سكان راخين في رسم مسار مشترك لمستقبل يتسم بالسلام والرخاء.“ مضيفا أنه سيتم حشد كافة الجهود لإيجاد واقتراح سُبل مواجهة التحديات في المنطقة. وقالت اللجنة إنها ستنشر تقريرا خلال عام من تشكيلها.

ومن المقرر أن يسافر أعضاء اللجنة إلى سيتوي عاصمة الولاية حيث سيلقي عنان كلمة غدا الثلاثاء (6 سبتمبر أيلول) ومن المتوقع أن يلتقي أعضاء اللجنة مع أفراد من الروهينجا والبوذيين من سكان الولاية.

وانتقد حزب أراكان الوطني أكبر الأحزاب في الولاية اللجنة مؤكدا أن الأجانب لا يمكنهم فهم تاريخ المنطقة مما أثار احتمالات توتر أو احتجاجات أثناء الزيارة المقرر أن تستمر يومين.

وسيشارك بعض أعضاء حزب أراكان -المشكل من بوذيين متشددين في راخين- في احتجاج ضد اللجنة غدا الثلاثاء.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below