9 أيلول سبتمبر 2016 / 09:12 / بعد عام واحد

مقدمة 3-لافروف ينحي باللائمة على أمريكا في تعطيل اتفاق سوريا

(لإضافة تعليق للافروف ومسؤول أمريكي وروسي وتفاصيل)

من ديفيد برونستورم وتوم مايلز

جنيف 9 سبتمبر أيلول (رويترز) - أشار وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى أن الولايات المتحدة تعطل اتفاقا بشأن سوريا في محادثات في جنيف مع نظيره الأمريكي جون كيري اليوم الجمعة وقال إن المفاوضات ربما تنعقد مجددا الأسبوع المقبل.

وقال لافروف للصحفيين الذين كانوا ينتظرون الإعلان عن اتفاق محتمل في مؤتمر صحفي ”نعتقد أنه ربما نوقفها (المحادثات) .. ربما نجتمع الأسبوع المقبل.“

وأضاف لافروف ردا على سؤال بشأن ما إذا كانت روسيا وافقت على نص اتفاق ”نحن جاهزون ولا أعرف (موقف) أصدقائنا لكني أعتقد أن من المهم بالنسبة لهم (الوفد الأمريكي) أن يراجعوا الأمر مع واشنطن.“

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية إن كيري مستمر في بحث المقترحات مع زملائه في واشنطن.

وأضاف ”هذه المناقشات مستمرة وعندما يكون هناك المزيد لنقوله سنفعل.“

كان مسؤول أمريكي كبير قال في وقت سابق إن الجانبين أحرزا تقدما بشأن اقتراحات لوقف إطلاق النار في عموم سوريا بعد يوم كامل من المحادثات لكن التفاصيل الفنية لم تكتمل بعد.

وأضاف ”لسنا في وضع يسمح لنا الآن بالقول إن كان التوصل لاتفاق نهائي ممكنا أم لا.“

وقال مسؤول روسي إن العملية ”عالقة في واشنطن“.

وأضاف ”نحن ننتظر ردا من واشنطن. إنه عالق في واشنطن لأكثر من خمس ساعات.“

وقال المسؤول الروسي إن ردا إيجابيا من البيت الأبيض لن يعني بالضرورة وجود اتفاق.

وتدعم الولايات المتحدة وروسيا أطرافا متنافسة في الحرب الأهلية السورية التي لا تلوح بوادر على انتهائها بعد خمس سنوات ونصف جرى خلالها تشريد نصف عدد سكان البلاد. وتدعم موسكو الرئيس بشار الأسد بينها تدعم واشنطن جماعات معارضة وتصر على رحيل الأسد.

واجتماع كيري ولافروف هو الثالث في أسبوعين. وتحدث الرجلان عدة مرات عبر الهاتف في محاولة لتقليص هوة الخلافات بينهما بشأن خطة سلام سورية.

ويواجه مقترح كيري للتعاون العسكري مع روسيا بشأن سوريا مقاومة قوية من مسؤولين في وزارة الدفاع والمخابرات الذين يرون أن موسكو ليست أهلا للثقة.

واتهم مسؤولون أمريكيون شاركوا في المحادثات روسيا بالتقاعس عن تقديم الضمانات الضرورية لإتاحة التوصل لاتفاق.

وقلل مسؤولان كبيران بوزارة الخارجية الأمريكية في حديث إلى الصحفيين على متن طائرة كيري من إمكانية الوصول لانفراجة نهائية مع لافروف اليوم رغم أنهما قالا إن ”تقدما مطردا“ حدث في الأسابيع الأخيرة.

وأضافا أنهما يعتقدان أن التوصل لاتفاق لا يزال ممكنا لكنهما حذرا من أن المحادثات لا يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية.

وقال مسؤول أمريكي كبير في الطريق إلى جنيف إنه رغم أن كيري سيحاول تحقيق تقدم فإن ”للصبر حدود“ ولن تواصل الولايات المتحدة المحادثات إذا لم يتم التوصل لنتيجة ”في وقت قريب نسبيا“.

ورفض المسؤولان ذكر تفاصيل بشأن ما قد تفعله واشنطن إذا انهارت المحادثات.

في غضون ذلك قالت الأمم المتحدة إن الحكومة السورية أوقفت فعليا قوافل المساعدات هذا الشهر وإن الوقود على وشك النفاد في مدينة حلب المحاصرة مما يجعل محادثات السلام بين الولايات المتحدة وروسيا في جنيف اليوم الجمعة أكثر إلحاحا.

وبموجب الخطة التي يناقشها كيري ولافروف سيضع اتفاق لوقف الأعمال القتالية حدا للعنف بين الفصائل المتحاربة ويفتح ممرات إنسانية.

وتصر روسيا على ضرورة انفصال جماعات معارضة عن المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة في مدن مثل حلب. وتريد واشنطن أن تمتنع قوات الأسد الجوية عن قصف قوات المعارضة والمدنيين.

وشدد المسؤول الأمريكي الثاني على أن أي اتفاق مع روسيا ينبغي أن يتضمن رفعا للحصار الذي تفرضه قوات الحكومة حول حلب.

وذكرت قناة الإخبارية السورية المملوكة للدولة اليوم أن الجيش السوري أمن طريقا إلى الجانب الذي تسيطر عليه الحكومة في حلب كانت المعارضة قد سيطرت عليه الشهر الماضي ومن المتوقع أن يفتحه قريبا للمدنيين. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below