20 أيلول سبتمبر 2016 / 14:32 / بعد عام واحد

الآلاف يفرون من مخيم للاجئين في اليونان بعد اندلاع حريق

أثينا 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت الشرطة اليونانية إن الآلاف فروا من حريق في مخيم للمهاجرين في جزيرة ليسبوس ليل الاثنين بعد أن اندلع حريق كبير في المخيم اثناء أعمال عنف بين سكانه.

وأشارت الشرطة إلى أنه تم اخماد النيران بحلول ظهر اليوم الثلاثاء في مخيم موريا الذي يقطنه 5700 مهاجر وعاد إليه الكثير من المقيمين فيه لكن الأطفال نقلوا إلى منشآت أخرى.

ولم ترد تقارير عن اصابات جراء الحريق ولم يتضح سببه.

وربطت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين الحريق بالظروف المعيشية السيئة التي يعيش فيها السكان وافتقارهم إلى الأمان.

وتقطعت السبل بالمهاجرين واللاجئين في ليسبوس جراء اتفاقية أبرمتها تركيا والاتحاد الأوروبي تمنعهم من عبور حدود الجزيرة حتى النظر في طلبات اللجوء التي تقدموا. وسيجري ترحيل اولئك الذين سترفض طلباتهم.

وتصاعد التوتر في المخيمات المكتظة في الجزر اليونانية مع بطء عملية النظر في طلبات اللجوء إضافة إلى الإحباط السائد جراء الظروف المعيشية السيئة.

وذكرت وسائل إعلام يونانية يوم الاثنين أن اشتباكات اندلعت بين السكان في أعقاب انتشار شائعة عن ترحيل المئات من المهاجرين واللاجئين.

وقال المتحدث باسم المفوضية السامية للاجئين في اليونان رولاند شونباور إن الناس “تعبوا من الانتظار” في المخيمات... هم لا يعرفون متى سيُنظر في طلبات اللجوء التي تقدموا بها وبعض الناس يشعرون أنهم لا يملكون معلومات كافية.“

وقال مسؤول بالشرطة في أثينا إن فرقتين من شرطة مكافحة الشغب أُرسلتا إلى الجزيرة.

وقال نائب رئيس الوزراء اليوناني المسؤول عن الشرطة نيكوس توسكاس إن الحريق دمر حوالي 60 بالمئة من الخيام وأماكن الايواء الاخرى بالمخيم. وأضاف أن العمل جار اليوم الثلاثاء على نصب خيام جديدة.

وقال مسؤول الشرطة في أثينا إن تسعة أشخاص على الأقل القي القبض عليهم بتهم إلحاق الضرر بممتلكات والتسبب في اضطرابات ومن المتوقع أن يمثلوا أمام الادعاء العام.

وتقدم الآلاف بطلبات للجوء تطول فترات النظر فيها لتتراوح من أسابيع إلى أشهر. وقالت السلطات اليونانية إن أكثر من 500 شخص جرى ترحيلهم إلى تركيا منذ مارس آذار لكن لم يكن بينهم أي من المتقدمين بطلبات للجوء.

وعلى الرغم من تراجع وتيرة وصول اللاجئين من تركيا مقارنة بالعام الماضي يعيش على الجزر الواقعة في شرق بحر إيجه 13500 مهاجر ولاجئ أو ضعفي قدرتها الاستيعابية التي تبلغ 7450.

كما يضاف إلى المقيمين على الجزر نحو 60 ألف مهاجر عالقين في اليونان معظمهم سوريون وعراقيون وأفغان خاضوا رحلات محفوفة بالمخاطر عبر بحر إيجه على قوارب مطاطية.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below