29 أيلول سبتمبر 2016 / 15:37 / بعد عام واحد

تلفزيون- عيادة علاج طبيعي تعالج مصابي الحرب بسوريا وسط نقص الإمدادات

الموضوع 4012

المدة 2.59 دقيقة

الحولة في سوريا

تصوير 25 سبتمبر أيلول 2015

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر لقطات حصلت عليها رويترز

القيود لا يوجد

القصة

تظهر الحقائق القاسية للحرب المستمرة منذ ست سنوات في سوريا في عيادة للعلاج الطبيعي في بلدة الحولة السورية حيث يأتي كثيرون لتلقي العلاج من الإصابات التي لحقت بهم في الحرب.

وكانت العيادة التي أسسها رياض علوش قد افتتحت قبل عام.

وقال علوش وهو مدير المركز ”أتت فكرة إنشاء المركز بناءً على احتياجات الإصابات سواء ناتجة عن القصف والحرب أو الحالات المرضية.. قمنا بتجهيز المركز بالأجهزة أقل ما يقال عنها بسيطة.. المركز لا يزال في قيد الإنشاء.. التقدم بطئ بتجهيز المركز بالأجهزة المطلوبة ناتجة عن عدة أسباب أهمها انعدام الدعم المادي وانقطاع التيار الكهربائي الذي يؤدي إلى توقف تصنيع الأجهزة. المركز مؤلف من عنصرين معالجين فيزيائيين مقسوم النوبات إلى صباحية ونوبات مسائية. منذ بداية العام وحتى اللحظة تم استقبال 59 حالة.“

وتقع العيادة في محافظة حمص مركز الانتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الأسد التي كانت قد بدأت باحتجاجات سلمية ضد الحكومة في عام 2011.

وتقع المدينة والمحافظة تحت حصار محكم من الجيش السوري والفصائل الموالية للحكومة منذ سنوات. وبخلاف بضع شحنات إنسانية من الأمم المتحدة تمنع الحكومة دخول الإمدادات من الغذاء والمساعدات إلى المنطقة.

وبالنسبة للجرحى الذين يعيشون في القرية تقدم العيادة شريان حياة ضروريا.

ويقول المرضى إن جلسات العلاج تساعدهم على العودة في بعض الأحيان للوقوف على أقدامهم بكل ما تعنيه الكلمة.

ومن بين المرضى سعيد سليمان الذي قال إن علوش أنقذه من القيام برحلة خطيرة وباهظة التكلفة إلى مستشفى في حمص.

ويضيف ”رحت على دكتور عصبية فالرجال قال لي بدك تنزل على حمص على المشفى.. قلت له ما بقدر.. فاجيت عند الرجال.. الحمد لله الرجال طلع إنسان طيب وعنده خبرة وعالجني ولكن ينقصه معدات. وعم نستفاد منه.. أنا وغيري.. شباب.. عم بيستفيدوا كتير. وما في المركز الوحيد عندنا في هل قرية.“

ويعمل في العيادة اثنان من المعالجين الطبيعيين اللذين يضحيان بالوقت ويقدمان خبرتهما لمساعدة المرضى.

وبسب نقص الإمدادات والصعوبات في الحصول على معدات يضطر المعالجون الطبيعيون إلى اللجوء لبدائل يبتدعونها.

وقال المعالج الطبيعي محمد الطاهر ”المساج بده كريمات.. بده جل.. هادى كله مو موجود عندنا. فعم نستعيض عنه بشئ بدائي هو الزيت. والحمد لله ماشيين يعني.. فوق هيك الأجهزة.. نحن بحاجة لجهاز أمواج.. بأمس الحاجة لهذا الجهاز.. مو موجود عندنا. من كم نهار انضربت عندنا اللمبة.. لمبة أشعة حمراء هي للتحمية.. انضربت قبل العيد. ما في إلها بديل.“

ويقدم العلاج في العيادة بالمجان لجميع المرضى.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء (27 سبتمبر أيلول) إنها ستقدم 364 مليون دولار في صورة مساعدات إنسانية إضافية للسوريين المحاصرين بين أطراف الحرب الأهلية في سوريا ليصل إجمالي الإنفاق الأمريكي على المساعدات الإنسانية لسوريا إلى نحو 5.9 مليار دولار.

وقالت آن ريتشارد مساعدة وزير الخارجية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة إن التمويل سيساعد في توفير الطعام والمأوى ومياه الشرب الآمنة والرعاية الطبية ووسائل الدعم الأخرى لملايين اللاجئين السوريين والمجتمعات التي تستضيفهم.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below