11 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 13:12 / بعد عام واحد

تلفزيون- حديقة تاريخية عامة في بيروت تستضيف معرضا مفتوحا للفن المعاصر

الموضوع 2009

المدة 4.44 دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

فنانون معاصرون من لبنان وعدة دول أُخرى يعرضون أعمالهم في معرض مفتوح بحديقة تاريخية عامة في بيروت.

يضم المعرض المقام في حديقة الصنائع أو حديقة رينيه معوض -التي يعود إنشاؤها إلى أوائل القرن العشرين- في العاصمة اللبنانية منحوتات ومجسمات فنية مركبة لعدد 24 فنانا من لبنان وسوريا والأراضي الفلسطينية والعراق وقازاخستان وبلجيكا وفرنسا وهولندا.

المعرض أُقيم تحت عنوان ”صمود وإصرار“ وهو موضوع يقول المنظمون إنهم استلهموه من الحديقة التي يعود تاريخها إلى عام 1907 ودورها التفاعلي في البلاد.

وقالت رانية طبارة مؤسسة جمعية آرت إن موشن ”(معرض) صمود وإصرار نحن استوحيناه من سبب الجنينة. لأن الجنينة صبرت وصمدت معنا بكل الحوادث اللي صارت بلبنان. هو أساساً الدور تبعها كان للفن بأيام الأتراك. فحبينا نرجع نرجع ها الصورة لها ونعطيها القيمة اللي هي بتستحقها. فعشان هيك قررنا صمود وإصرار ونشتغل ع الفن بطريقة معينة ونعرف المجتمع ع كل ها الشي.“

ومن بين الفنانين الذين يعرضون أعمالا في الحديقة نحات يُدعى نبيل الحلو الذي يعرض أعماله محليا وعالميا منذ أكثر من 20 عاما.

وخُصص أحدث عمل للحلو للفن العام من أجل تعزيز التفاعل بين زوار المعرض والمنحوتات الأثرية التي تعرض في أماكن عامة.

وقال الحلو وهو واقف أمام منحوتته التي نفذها من الفايبرجلاس ”الهدف الأساسي هو أن تكون الناس ياللي ما بيروحوا ع متاحف يروحوا يتفاعلوا ولا على صالات عرض فني يتفاعلوا مع المنحوتة. مع العمل الفني. مع العمل النحتي. بطريقة عفوية. يأخذوا صور حده (إلى جانبه) يقعدوا عليه ل المنحوتة ويشوفوها يحسوا فيها أكتر. بها الطريقة بنكون عم نعود النظر للناس اللي مش معودين على المتاحف وعلى العمل الفني يقدروا يتفاعلوا معها أكثر للمنحوتة.“

ومن بين الفنانين العالميين المشاركين في المعرض فنانة تدعى أدا يو وهي من مواليد قازاخستان. وتوضح أدا يو موضوع عملها الذي تسميه (ديليريوم).

وقالت لتلفزيون رويترز ”ديليريوم هو تفاعل الإنسان مع العالم بشكل أساسي. فعندما يكون لديك أفكارك الداخلية وتصوراتك فكلها تكون في صورة أجزاء قبل أن تمتزج مع بعضها وتعمل كلها معا. وفي الخارج عندما تعكس أفكارك يمكنك أن ترى الخارج كله بشكل أساسي. لكن عندما تغلق عينيك وتحاول تخيل نفسك ترى مجرد قطع وأجزاء.“

وأتاح المعرض للزوار فرصة للتفاعل مع الفنانين.

وقالت زائرة تدعى جريس خليف ”رأيي باللي عم أشوفوا اليوم انه شي كثير كثير حلو للبنان هيدا مفهوم كثير جديد. يمكن أول مرة بأشوف عم بيجيبوا منشآت من بره وعم يحطوها تا يعرّفوا الشعب عامة الشعب على الفن والطرق المختلفة من الفن. لأن الناس إجمالاً ما بتفهم شو الفن. بيتفكروا بس لوحة بس منحوتة. ف عم نشوف أشيا جديدة. منشآت جديدة بتعبر عن الفنانين. وبأفتكر هيدا الشي كثير حلو.“

وأضاف زائر آخر يدعى حازم خليف ”لأول مرة عم ينعمل معرض مفتوح. عم يخلقوا جو نظيف. جو حلو. مش كل مرة بقلب أوضة (غرفة) مسكرة..قاعة مسكرة وكذا. فعم تعطي مجال للفنانين انه يأخذوا ويعطوا مع الناس اللي عم يمشوا بيناتهن. ف بأعتقد هيدا الشي كثير مليح. مليح للصنايع (حديقة الصنائع). مليح لبيروت. مليح للبنان. خلينا نبعد شوي عن الأخبار العاطلة اللي كلها بالبلد يوم هيك ويوم هيك. هيدا شي مفرح. شي مهم. شي لذيذ. يعني حلو الناس ييجو يتفرجوا. يشموا هوا نظيف على الأقل هون.“

ويستمر المعرض حتى يوم 24 أكتوبر تشرين الأول.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below