13 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 13:52 / منذ عام واحد

مقدمة 2-وزير الخارجية: بريطانيا تبحث خيارات عسكرية في سوريا

(لاضافة تعليقات لمتحدثة باسم ماي وتفاصيل)

من كايلي ماكليلان

لندن 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون اليوم الخميس إن بلاده تبحث خياراتها العسكرية في سوريا لكن أي إجراء يجب أن يكون في إطار تحالف يضم الولايات المتحدة متوقعا ألا يحدث ذلك قريبا.

وخسرت الحكومة البريطانية تصويتا برلمانيا في 2013 على خطط لقصف قوات الرئيس السوري بشار الأسد لكنها تشارك في غارات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا منذ حصولها على موافقة المشرعين في ديسمبر كانون الأول الماضي.

وتعكس تعليقات جونسون إحباطا تشترك فيه عواصم غربية أخرى ازاء تدهور الاوضاع الانسانية في سوريا وما وصفه بالدور الوحشي الذي تقوم به روسيا إلى جانب قوات الرئيس بشار الاسد.

المشاركة العسكرية في سوريا لكن أي إجراء يجب أن يأتي في إطار تحالف يضم الولايات المتحدة ومن المستبعد أن يحدث قريبا.

وقالت المتحدثة باسم ماي ردا على سؤال عن تصريحات جونسون ”لا توجد خطط لعمل عسكري. نعمل مع المجتمع الدولي بشأن كيفية إنهاء الصراع.“ وأضافت أن هناك عدة خيارات متاحة.

لكن تصريحات جونسون تعكس حالة من الإحباط تشترك فيها عواصم غربية أخرى إزاء تدهور الأوضاع الإنسانية في سوريا وما وصفه بالدور الوحشي الذي تقوم به روسيا إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد.

وأبلغ جونسون لجنة برلمانية ”من الصواب الآن أن نبحث مرة أخرى في الخيارات الأكثر حركية..الخيارات العسكرية.“ وأضاف قائلا ”لكن يجب أن نكون واقعيين في مسألة كيف سيكون ذلك وما يمكن تحقيقه.“

وتابع قائلا ”لا يمكن أن نفعل شيئا بدون تحالف... بدون أن نفعله مع الأمريكيين. أظن أنه لا يزال أمامنا الكثير حتى نصل إلى ذلك لكن هذا لا يعني أن المناقشات لا تجري لأنها تجري بالتأكيد.“

وخسرت الحكومة البريطانية تصويتا برلمانيا في 2013 بشأن خطط لقصف قوات الأسد لمعاقبته على استخدام أسلحة كيماوية. لكنها شاركت في غارات جوية ضد الدولة الإسلامية في سوريا بعد أن حصلت على موافقة البرلمان في ديسمبر كانون الأول الماضي.

وقالت المتحدثة باسم ماي أن الحكومة تبحث مجموعة من الخيارات بينما تسعى للمساعدة في إنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات في سوريا.

وأضافت قائلة ”نحن بحاجة لأن نفكر مليا في عواقب أي عمل. نتحدث إلى شركاء بشأن ما إذا كان هناك أي شيء آخر يمكن أن نفعله لإنهاء هذا الصراع المروع.“

وأفاد عمال إنقاذ بأن استئناف القصف على شرق حلب الذي تسيطر عليه المعارضة أودى بحياة أكثر من 150 شخصا هذا الأسبوع بينما تكثف الحكومة السورية هجومها المدعوم من روسيا لاستعادة المدينة بكاملها. وتلقي سوريا وروسيا باللائمة على خصومهما في انهيار وقف لإطلاق النار وتقولان إنهما تستهدفان فقط المسلحين في المدينة.

وقال جونسون إن من المهم عدم إثارة آمال زائفة بشأن فكرة منطقة لحظر الطيران فوق أجزاء من سوريا لمنع الغارات الجوية لروسيا وقوات الحكومة السورية على حلب.

وأضاف قائلا ”نعرف صعوبات وتداعيات منطقة لحظر الطيران أو منطقة لحظر القصف. لكن إذا كان هناك المزيد الذي يمكننا فعله على نحو عقلاني وعملي مع حلفائنا عندئذ ينبغي لنا بالتأكيد أن نفكر في هذه الإجراءات.“

وقالت روسيا إنها سترحب بمشاركة بريطانيا إذا استهدفت الإرهابيين وليس قوات الأسد.

وذكر جونسون -الذي قال إن من الخيارات الأخرى تشديد العقوبات على الأطراف الرئيسية في إدارة الأسد- أنه سيستضيف اجتماعا بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ووزراء خارجية أوروبيين في لندن يوم الأحد لبحث الوضع.

ومن المقرر أن يحضر كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف اجتماعا في لوزان يوم السبت لإجراء محادثات بشأن سوريا.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below