14 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 10:12 / بعد عام واحد

مقدمة 2-إردوغان: تركيا مصممة على المشاركة في هجوم الموصل

(لتحديث القصة بتصريحات إردوغان)

من دارن باتلر وأيلا جين ياجكلي

اسطنبول 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الجمعة إن بلاده مصممة على المشاركة في عملية مزمعة لقوات التحالف لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الموصل العراقية وإنها ستنفذ ”خطة بديلة“ إذا لم تشارك.

وأضاف في كلمة بمدينة قونية نقلت على الهواء مباشرة أن تركيا ستبلغ شركاءها الدوليين برغبتها في المشاركة في عملية التحالف خلال الأيام المقبلة. ولم يقدم تفاصيل عن الاستراتيجية البديلة.

وتركيا على خلاف شديد مع العراق بشأن الأطراف التي يجب أن تشارك في العملية التي ستدعمها الولايات المتحدة بالموصل ويتوقع أن تبدأ هذا الشهر.

وتخشى تركيا أن تؤدي الاستعانة بفصائل شيعية مسلحة اعتمد عليها الجيش العراقي في الماضي إلى تفجير اضطرابات طائفية وتتسبب في موجة نزوح جماعية.

وقال إردوغان ”سنبلغ قوات التحالف بطلبنا ونحن مصرون على أن نأخذ مكاننا في تحالف في العراق. إذا لم يريدوننا خطتنا البديلة ستدخل حيز التنفيذ. إذا لم تنعم تركيا بالأمن فليس هناك من هو آمن في المنطقة.“

ويدرب جنود أتراك مقاتلين سنة ووحدات البشمركة المتحالفة معهم في معسكر بعشيقة بشمال العراق قرب الموصل ويريدون اشتراكهم في العملية. وتعترض حكومة بغداد التي يقودها الشيعة على الوجود العسكري التركي وتريد أن تكون قواتها في طليعة الهجوم.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن تركيا تخاطر بالتسبب في حرب إقليمية. وطلبت حكومته عقد اجتماع عاجل في مجلس الأمن الدولي لمناقشة القضية واستدعت الدولتان سفيريهما للتشاور في ظل أزمة دبلوماسية متصاعدة.

وقال إردوغان ”لقد استدعيتمونا في بعشيقة والآن تقولون لنا ارحلوا. عفوا.. لكن لدي أقارب هناك. لدي أشقائي من التركمان هناك. أشقاء أتراك طلبوا مننا أن نأتي ونساعدهم... عفوا لكن لن أرحل.“

* قلق من موجة لاجئين

قالت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء في وقت سابق اليوم الجمعة إن مقاتلين دربهم الجيش التركي في معسكر بعشيقة بشمال العراق سيشاركون في العملية المزمعة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الموصل العراقية.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين شاركوا في محادثات بين تركيا والولايات المتحدة ومصادر عراقية قولهم إن العملية ستبدأ في غضون أيام ”إذا لم يطرأ تطور استثنائي“.

والموصل التي يقطنها 1.5 مليون نسمة هي معقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق منذ 2014. ومن المتوقع أن تبدأ معركة تحرير المدينة هذا الشهر بدعم أمريكي.

وأمس الخميس حذر متحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان من أن أي خطأ في العملية قد يسفر عن نزوح مئات الألوف من السكان.

وذكرت الأناضول أن مقاتلين دربتهم تركيا سيشاركون في العملية إلى جانب الجيش العراقي وقوات البشمركة -وهي قوات حكومة إقليم كردستان شبه المستقل في شمال العراق- على أن تبدأ قوات البشمركة العملية.

وذكرت قناة (سي.إن.إن ترك) أن قائد القوات المسلحة الجنرال خلوصي أكار سيتوجه إلى الولايات المتحدة لحضور اجتماع مع نظرائه في دول التحالف المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية. (إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below