16 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 14:13 / بعد 10 أشهر

مصحح-تلفزيون-رغم القيود على الإعلام..محطة إذاعية سورية تكتسب المزيد من المتابعين

(لتصحيح اسم بلدة في الفقرة الثامنة)

الموضوع 7059

المدة 3.12 دقيقة

دمشق في سوريا

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أورد تقرير جديد أن محطة شام إف إم الإذاعية الموالية للحكومة في سوريا برزت باعتبارها أكبر محطة من حيث جمهور المستمعين في البلاد وحققت أيضا أعلى معدلات متابعة بين جمهور التلفزيون.

وقالت دراسة «جمهور الإعلام السوري للعام 2016» التي نُشرت في الشهر الماضي إن نصيب شام إف إم من جمهور مستمعي الإذاعة بلغ 43 في المئة.

ونقل البحث عن دراسة أجريت في الآونة الأخيرة أن 343 منظمة إعلامية تنشط في سوريا منذ عام 2011 أُغلق كثير منها منذ ذلك الحين بسبب الحرب.

وأرجع مدير المحطة سامر يوسف هذا النجاح الذي حققته المحطة الممولة بتمويل خاص إلى المحتوى الذي تبثه.

وقال "شوي شوي نجحنا.. الناس صارت تتابعنا و تنطرنا لأن أثبتنا إنه في لغة مختلفة.. في شيء مختلف.. مضمون مختلف للأخبار عن الموجود بوسائل الإعلام الحكومية وهيك بلشنا شوي شوي وكبرنا تدريجياً."

وأضاف يوسف أن الأخبار على المحطة تأخذ في الاعتبار الحساسيات الخاصة بكل منطقة.

ومضى قائلا "أنا بعتبر إنه نحن الوسيلة الإعلامية الوحيدة إيلي راعت خصوصية المجتمع السوري بتناول أي خبر يتعلق بأي منطقة بسوريا.. دائما كان في حساسية معينة لا يجوز إنك تشملي كل أهالي المنطقة لا يجوز إنك تعممي لا يجوز أن تطلقي أحكام جزافا..كنا عم نراعي بكل حرف بيطلع ع شام إف إم هاي المواضيع بتوقع هاد سبب كتير كبير إنك تشوفي بإدلب يلي هي خارج سيطرة الدولة حاليا إنه موجودة شام إف إم بالترتيب يلي هي مصدر ثالث للأخبار فهذا الشي بيدل إنه هالسياسة يلي كانت متبعة في هده الإذاعة كانت ناجحة أو وصلت للناس."

ويقول الباحثون إن القنوات الموالية للحكومة تهيمن على التصنيف مع حلول شام إف إم في المرتبة الثالثة في تغطية المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في إدلب.

وهذا البحث مدعوم من قبل الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بالإضافة إلى وزارة الخارجية الألمانية.

وقالت الدراسة إن الجمهور السوري منقسم بشدة بين وسائل الإعلام لديهم بسبب الصراع.

وتقول زهراء فارس وهي مذيعة أخبار في شام إف إم إن المحطة لها انتشار واسع النطاق في البلاد الأمر الذي يجعلها مصدرا مهما للأخبار.

وتوضح "أنا بغطي الحدث بحيادية تامة طبعا الخط السياسي للقناة ما كان ظاهر حتى بأدائنا الإعلامي.. لهيك هي نقدر نقول توجهت لكل السوريين و بيسمعوها أغلب الناس."

وتأسست شام إف إم في عام 2007 بعدد قليل من العاملين فيها لكنها بدأت بث تقارير إخبارية من مناطق مختلفة من البلاد عام 2010.

وأغلقت الكثير من مكاتب وسائل الإعلام العربية والدولية في البلاد كنتيجة للحرب الدائرة.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below