18 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 14:02 / بعد عام واحد

تلفزيون-مسرح في بيروت يُنظم مهرجان عروض يستمر 13 يوما بمناسبة ذكرى تأسيسه

الموضوع 2016

المدة 4.12 دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير 14 أكتوبر تشرين الأول 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

فنانون لبنانيون في مجالات المسرح والموسيقى والرقص والسينما يقدمون أعمالا إبداعية لهم في إطار مهرجان يُنظمه مسرح المدينة الشهير في بيروت بمناسبة احتفاله بمرور عشرين عاما على تأسيسه.

ومسرح المدينة الذي يقع في شارع الحمراء واحد من مسارح قليلة لا تزال تعمل في العاصمة اللبنانية.

ويرى البعض أن المهرجان الذي يستمر 13 يوما محاولة لإعادة الحياة للمشهد المسرحي في بيروت.

وقالت نضال الأشقر المديرة الفنية لاحتفالية عشرين سنة لمسرح المدينة ومؤسسة المسرح إن المهرجان احتفال بالثقافة في المدينة.

وأضافت ”الحقيقة هن الفنانين عم يحتفلوا بالمسرح ونحن عم نحتفل فيهن وبالمدينة. هيدي مدينة بيروت .. مين ضواها؟ المبدعين.. الخلاقين.. هن اللي فعلاً ملّوا (ملأوا) المدينة بأعمالهن الرائعة. إذا كان غناء ولا رقص ولا مسرح. وهدا شي كثير حلو. كيف نقيتهن؟ هن فرضوا نفسهن.“

ونضال الأشقر -وهي أيضا كاتبة مسرحية ومخرجة وممثلة- من بين كثير من الفنانين اللبنانيين الذين من المقرر أن يعرضوا أعمالا لهم في المهرجان.

ومن بين الفنانين الآخرين المشاركين بأعمال في المهرجان المخرجون المسرحيون عصام أبو خالد ولينا أبيض ولينا خوري وجاك مارون.

وقال المخرج جاك مارون الذي قام بجولة في باريس في الآونة الأخيرة لعرض مسرحيته (فينوس) ”وهيدا المهرجان بيجمع الفنانين مع بعض. بيصير يجبرنا إنه نتحمس إنه نشارك ونجرب ونحَضِر شي جديد. لأنه عادةً نحن بنصير نلوطع (نؤخر) كثير. صعبة إنه نطلع بإنتاج ونعمل مسرحية. فست نضال هي شجعتنا إنه لا فيه عندنا هيدا وبدكن تقووا حالكن وبدكم تيجوا وبدكم تقدموه وقلنا لها تكرم عينك. وأنا فخور إنه فيه هيدا المهرجان وإن شاء الله يتكرر سنوياً وأنا بأكون كثير مبسوط إذا هيدا الشيء بيصير.“

وانطلق المهرجان يوم الجمعة (14 أكتوبر تشرين الأول) بعرض كامل العدد لمسرحية (الملك يموت) للمخرج فؤاد نعيم تلاه حفل غنائي للمطربة اللبنانية ريما خشيش.

وقال معماري كان من بين حضور إحدى حفلات المهرجان ويدعى رفيق الأشقر لتلفزيون رويترز ”المسرح تقريباً عم ينقرض بلبنان. ومسرح المدينة عم يحاول يرجع يعيش المسرح. من هيك هيدا الاحتفال كثير مهم.“

ويرى محمد عقيل وهو أحد مصممي موسيقى مسرحية (الملك يموت) المشاركة في احتفالية عشرين سنة لمسرح المدينة إن هذا المهرجان متنفس لضخ هواء نقي في بيروت.

وأضاف ”المهرجان اللي عم بينظمه مسرح المدينة والست نضال الأشقر يمكن هو المتنفس الأخير والوحيد اللي بالبلد. بلد عم بيموت. بلد ميت بيشبه المسرحية اللي هلق (الآن) حَضَرناها واللي مثلنا فيها. بلد ما بقى فيه شي. ما بقى فيه دولة. ما بقى فيه مؤسسات. ما بقى فيه ثقافة. فيه زبالة. وفيه أموات. وفيه هجرة. وفيه تعاسة وفيه حزن. هيدا المنفس الفرح الوحيد بقلب المدينة هو النبض الأخير.“

ويعرض المهرجان الذي يستمر حتى يوم 26 أكتوبر تشرين الأول أعمالا لفنانين آخرين بينهم المخرجون جاد أبي خليل وزينة دكاش والمغنون سامي حواط وجاهدة وهبة والراقصة والمصممة ندى كانو.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below