20 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 10:57 / بعد عام واحد

تلفزيون - العبادي يقول حملة الموصل تجري أسرع مما كان متوقعا

الموضوع 4188

المدة 4.00 دقيقة

باريس في فرنسا

تصوير 20 أكتوبر تشرين الأول

الصوت طبيعي مع لغة فرنسية وعربية

المصدر رويترز ممثل شبكات وكالة/ ممثل شبكات

القيود لا يوجد

القصة

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الخميس (20 أكتوبر تشرين الأول) إن القوات العراقية تتقدم بسرعة أكبر من المتوقع صوب مدينة الموصل معقل تنظيم الدولة الإسلامية وإن التنسيق بين المقاتلين الشيعة والأكراد يظهر وحدة العراق في مواجهة التنظيم المتشدد.

ويجتمع وزراء خارجية ودبلوماسيون بارزون من عدة دول غربية ومن الشرق الأوسط في باريس لبحث كيفية استعادة السلام والاستقرار في الموصل بعد إخراج تنظيم الدولة الإسلامية منها.

وقال العبادي متحدثا من بغداد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة إن كل الجهود تبذل من أجل فتح ممرات إنسانية للمدنيين الفارين من الموصل ثاني أكبر المدن العراقية والتي مازال يسكنها نحو 1.5 مليون نسمة.

وأضاف العبادي أن القوات تتقدم صوب المدينة بسرعة أكبر مما كان متصورا ومما كان مقررا في خطة الحملة.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند في كلمته الافتتاحية ”كما قلت فإن المعركة من أجل الموصل حاسمة لأنها تضرب داعش في قلب معقلها في المنطقة التي كانوا يريدون فيها بناء خلافتهم وحيث كانت المنظمة تعتقد أنها ستتمكن من تنفيذ حملات في العراق وسوريا. لكن المعركة من أجل الموصل حاسمة لأسباب أخرى أيضا. بالطبع أولها هو طرد داعش على المستوى العسكري وأيضا بسلوك إنساني وسياسي لا غبار عليه.“

وسيسعى الاجتماع لوضع بعض الإرشادات بشأن كيفية إدارة المدينة بعد طرد الدولة الإسلامية ووضع قواعد لحماية المدنيين وتقديم المساعدات.

وقال أولوند أيضا إنه من المهم كذلك البدء في التخطيط لهجوم منفصل على معقل التنظيم في الرقة في سوريا التي يقول إن المقاتلين المتشددين بدأوا بالفعل في الفرار إليها من الموصل.

وأضاف أولوند ”يجب أن نقدم نموذجا يحتذى به في ملاحقة الإرهابيين الذين يغادرون الموصل باتجاه الرقة... لا يمكن أن نقبل نجاحا يسمح لأولئك الذين كانوا في الموصل أن يختفوا في مواقع أخرى حيث يمكنهم شن هجمات.“

واستعادة الموصل ستكون بمثابة إشارة على هزيمة المتشددين في العراق لكنها قد تؤدي إلى المزيد من الصراعات الطائفية الدموية وهو ما تسعى الحكومة في بغداد والقوى الداعمة لها إلى تجنبه.

وقال العبادي إن انتهاكات حقوق الإنسان غير مقبولة. وسعى لطمأنة مسانديه الدوليين إلى أن البلاد تدخل مرحلة جديدة من التعاون لتجنب السقوط في براثن عنف طائفي كان قد مزق البلاد منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة والذي أطاح بحكم صدام حسين عام 2003.

وقال إن الحرب الدائرة في الموصل اليوم هي حرب عراقية يشنها عراقيون من أجل العراقيين وللدفاع عن أراضي العراق. مؤكدا على أن هذه هي المرة الأولى من 25 عاما التي تدخل فيها القوات العراقية المنطقة الكردية الشمالية لتقاتل هناك.

وتابع إن الوحدة العراقية الكاملة تظهر للعيان وأكثر من أي وقت مضى في مواجهة ”الإرهاب“.

تلفزيون رويترز (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below