20 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 18:07 / بعد عام واحد

تلفزيون - سعد الحريري يؤيد ترشيح ميشال عون حليف حزب الله لرئاسة لبنان

الموضوع 4297

المدة 2.35 دقيقة

بيروت في لبنان ومواقع متنوعة في لقطات أرشيفية من لبنان

تصوير 19 أكتوبر تشرين الأول 2016 وأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز ولقطات مقدمة لرويترز

القيود لا يوجد

القصة

أعلن رئيس وزراء لبنان السابق سعد الحريري اليوم الخميس (20 أكتوبر تشرين الأول) دعمه لترشيح خصمه السياسي ميشال عون حليف حزب الله لرئاسة الجمهورية في خطوة قد تساعد على تحريك الجمود السياسي في البلاد ولكنها لا تزال تواجه معارضة كبيرة.

ويعاني لبنان من أزمة سياسية منذ فشل البرلمان في انتخاب رئيس قبل عامين وفي ظل وجود حكومة مشلولة مما تسبب في انهيار العديد من الخدمات الأساسية وإحياء المخاوف من انزلاق البلاد في نهاية المطاف نحو حرب أهلية.

وقال الحريري في خطاب بثته التلفزيونات المحلية ”وفي حوارنا أيضا وصلنا إلى اتفاق لإعادة إطلاق عجلة الدولة والمؤسسات ولإعادة إطلاق عجلة الاقتصاد والخدمات الأساسية وفرص العمل وفرصة الحياة الطبيعية للبنان واللبنانيين واللبنانيات وأخيرا وليس آخرا وصلنا لاتفاق على تحييد دولتنا الدولة اللبنانية بالكامل عن الأزمة في سوريا.“

وتابع قوله ”أيها اللبنانيون واللبنانيات بناء على نقاط الاتفاق التي وصلنا إليها أعلن اليوم أمامكم عن قراري تأييد ترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية.“

ووفقا للاتفاق فإن الحريري من شأنه أن يصبح رئيسا للوزراء مرة أخرى إذا فاز عون بمنصب رئاسة الجمهورية.

ويلقى هذا الاقتراح الذي لم يكن يخطر في بال أحد حتى وقت قريب ضوءا جديدا على المأزق الذي يواجهه الحريري السياسي السني الأكثر نفوذا في لبنان جراء أزمة مالية تواجهها شركته للتطوير العقاري بالسعودية.

وسعودي أوجيه هي المحرك المالي وراء التيار السياسي الذي تقوده عائلة الحريري وقد تضررت بشدة في الآونة الأخيرة جراء تباطؤ في قطاع البناء السعودي مرتبط بهبوط أسعار النفط مما أدى إلى خفض الإنفاق الحكومي فيما أفضى إلى تسريح موظفين من تيار المستقبل.

ومن المقرر أن ينعقد البرلمان في 31 أكتوبر تشرين الأول للمرة 46 لانتخاب رئيس منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان عام 2014. وكانت قد فشلت منذ ذلك الحين كل المحاولات لتأمين النصاب القانوني المطلوب للانتخاب أي ثلثي أعضاء المجلس المؤلف من 128 نائبا.

وخطوة الحريري الذي يتزعم الجماعة السنية في البلاد ويعارض منذ أمد طويل جماعة حزب الله الشيعية حليفة عون من شأنها أن تكسر حدة الاصطفافات السياسية في البلاد.

ومع ذلك فإن عون لا يزال أمامه عقبات كبيرة نحو انتخابه رئيسا للبلاد من قبل البرلمان بما في ذلك معارضة نبيه بري السياسي صاحب النفوذ وهو رئيس البرلمان ورئيس حركة أمل الشيعية وحليف حزب الله.

ومنصب الرئيس في لبنان المخصص للمسيحيين الموارنة ضمن نظام لتقاسم السلطة بين الطوائف شاغر منذ أكثر من عامين ونصف العام بسبب الصراع السياسي. وعون هو سياسي مخضرم في الثمانينات من عمره.

ويتزعم عون أكبر كتلة مسيحية في البرلمان الذي تم انتخابه في 2009 عندما أجريت آخر انتخابات في البلاد. وأضحى عون حليفا لحزب الله منذ عام 2006.

تلفزيون رويترز (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below