مقدمة 1-الأمم المتحدة: قوات الأمن تقتل عشرات في مظاهرات بالكونجو

Fri Oct 21, 2016 8:03pm GMT
 

(لإضافة رد الحكومة)

من آرون روس

كينشاسا 21 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت الأمم المتحدة اليوم الجمعة إن قوات الأمن في الكونجو أقدمت على إطلاق النار وحرق وضرب 48 مدنيا على الأقل كما وردت تقارير عن أنها استعانت ببلطجية لمهاجمة مظاهرات في الشهر الماضي ضد تمديد ولاية الرئيس جوزيف كابيلا.

وقال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في الكونجو في بيان إن محصلة القتلى خلال أعمال العنف التي استمرت يومين في كينشاسا شملت أيضا أربعة رجال شرطة قتلهم المتظاهرون ومدنيا آخر مشيرا إلى أنها أعلى من الرقم الذي سجل خلال الانتخابات عام 2011.

وأقر برنابي كيكايا بن كاروبي المستشار الدبلوماسي للرئيس بأن قوات الشرطة والجيش ارتكبت أخطاء لكنه قال إن القوات واجهت "لصوصا ومغتصبين."

وقال لرويترز "رد الفعل لم يكن متكافئا مع ما يمكن أن يكون مقبولا وفقا للمعايير الدولية بالنسبة لقوة شرطة. لكن حقيقة الأمر هي أن هؤلاء الشرطيين وضباط الجيش كانوا في موقف دفاع عن النفس."

ونفت الحكومة في الأسبوع الماضي أن تكون قوات الأمن فتحت النار على المتظاهرين الذين تتهمهم السلطات بتنظيم عصيان مسلح.

وقالت السلطات الكونجولية في تقريرها الخاص عن الأحداث إن 32 شخصا بينهم ثلاثة رجال شرطة قتلوا على يد المتظاهرين أو عناصر أمن خاصة أو في حوادث.

ودعا تجمع المعارضة الرئيسي في الكونجو إلى مسيرة في 19 سبتمبر أيلول لمطالبة كابيلا بالتنحي عن منصبه في ديسمبر كانون الأول كما ينص الدستور. ويحكم كابيلا الكونجو منذ عام 2001.   يتبع