قمة رويترز-الإسكان وإقراض القطاع الخاص سيقودان نمو مصرف الراجحي السعودي حتى 2020

Mon Oct 24, 2016 12:49pm GMT
 

من ديفيد فرنش

دبي 24 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لمصرف الراجحي ستيف بيرتاميني في قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط إن جهود المملكة العربية السعودية لتحفيز القطاع الخاص وتطوير سوق الإسكان ستكون المحرك الأساسي لنمو البنك حتى نهاية هذا العقد.

واعتاد أكبر مصرف إسلامي في المملكة التركير على الخدمات المصرفية للأفراد والتي يحقق منها 70 بالمئة من حجم أصوله البالغ 330.5 مليار ريال (88 مليار دولار) وما يتراوح بين 55 و60 بالمئة من إيراداته.

وفي وقت سابق من هذا العام وضعت السلطات السعودية ملامح خطط طموحة لتنويع اقتصاد أكبر بلد مصدر للنفط في العالم بعيدا عن النفط والغاز مع هبوط أسعار الخام.

وتشمل أجندة الإصلاحات زيادة إيرادات الحكومة غير النفطية إلى ثلاثة أمثالها بحلول 2020 وزيادة نسبة السعوديين الذين يملكون منازلهم في ذلك الإطار الزمني بواقع خمس نقاط مئوية إلى 52 بالمئة.

وقال بيرتاميني في أولى مقابلاته مع وسائل الإعلام العالمية منذ أن تولى منصبه في مايو أيار 2015 "نريد أن ننوع إيراداتنا من قطاع الخدمات المصرفية للأفراد ولكن أيضا أن تكون بين خدمات الأفراد وبقية (القطاعات في) البنك ومن ثم نأمل أن نحقق تحسنا في هذا المزيج بحلول 2020.

"إذا كان باستطاعتنا الحصول على حصة غير متكافئة من النمو في سوق الإسكان وفق المتوقع وحصة غير متكافئة من الشركات المتوسطة والصغيرة الحجم... بالإضافة إلى كون هؤلاء مستهلكين أيضا فيمكنك عندئذ التعامل في الخدمات المصرفية من الناحيتين."

وفي سبتمبر أيلول أعلن مصرف الراجحي أنه اتفق مع وزارة الإسكان على أن يصبح أول بنك سعودي يشارك في خطة حكومية جديدة لزيادة ملكية المنازل وسيطرح رهونا عقارية بتمويل حكومي لجزء من الدفعات الأولى.

وجرى نقل نشاط الشركات المتوسطة والصغيرة الحجم إلى كيان متخصص داخل المصرف نهاية العام الماضي.   يتبع