اندلاع احتجاجات وتبادل لإطلاق النار في عاصمة أفريقيا الوسطى

Mon Oct 24, 2016 1:20pm GMT
 

بانجي 24 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت الأمم المتحدة إن قوات حفظ السلام التابعة لها تبادلت إطلاق النار مع مسلحين اليوم الاثنين في بانجي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى فيما احتشد مئات المتظاهرين للمطالبة برحيل بعثة حفظ السلام الدولية.

وقال شاهد من رويترز إن الحشود تجمعت قرب ميدان كبير وحمل المحتجون لافتات مناهضة للأمم المتحدة ورشقوا القوات بالحجارة وصرخوا فيهم مما دفع القوات إلى الرد بإطلاق طلقات تحذيرية.

ونقل رجل مصاب إلى شاحنة تابعة للشرطة لكن لم يتضح كيف أصيب.

وتشهد جمهورية أفريقيا الوسطى حالة من الفوضى منذ أوائل عام 2013 عندما أدى القتال بين ميليشيا سيليكا ومعظم أفرادها من الأقلية المسلمة بالبلاد وميليشيات أنتي-بالاكا المسيحية إلى تشكيل مهمة لحفظ السلام بعد ذلك بعام تعرف باسم (مينوسكا).

وتزايدت الانتقادات لمهمة حفظ السلام المؤلفة من 13 ألف جندي في الأسابيع الأخيرة مع اتهام السكان المحليين لها بعدم فعل ما يكفي لحمايتهم. ودعت جماعات من المجتمع المدني إلى إضراب عام اليوم الاثنين للضغط باتجاه مغادرة البعثة لبلادهم.

وقال مهندس لتكنولوجيا المعلومات فيما يمكن سماع صوت طلقات في خلفية حديثه "لقد رأينا أن مهمتهم لا نفع لها فمن الأفضل أن يرحلوا."

وقال هيرفي فيرهوسل المتحدث باسم مينوسكا إن تبادلا وجيزا لإطلاق النار نشب في الصباح عندما تعرضت دورية من الأمم المتحدة لإطلاق النار من مسلحين مجهولين.

وقال عبر الهاتف "كانت هناك حالات أخرى أطلقنا خلالها طلقات تحذيرية وأزلنا حواجز طرق" وأضاف أن لا معلومات لديه عن سقوط قتلى أو جرحى. وقال إن الشوارع هادئة حاليا.

وبدأت جماعات المجتمع المدني الأسبوع الماضي في جمع الموافقات على طلب يدعو إلى مغادرة مينوسكا وإعادة تسليح القوات المسلحة الوطنية التي تخضع حاليا لحظر على الأسلحة.   يتبع