24 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 17:02 / منذ 10 أشهر

تلفزيون-(فجِر مواهبك) مهرجان يعمل على رأب الصدع بين منطقتين متحاربتين سابقا في لبنان

الموضوع 1098

المدة 4.08 دقيقة

طرابلس في لبنان

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

مهرجان (فجَر مواهبك) الثقافي الفني يعمل على رأب الصدع بين سكان منطقتين كانتا على خلاف في مدينة طرابلس بشمال لبنان.

المهرجان نُظم يومي السبت والأحد (22 و23 أكتوبر تشرين الأول) وجاء تتويجا لمشروع استمر ما يزيد على عام بمشاركة شباب منطقتي باب التبانة وجبل محسن.

والمشروع من تنظيم جمعية مارش الأهلية التي تهتم بصنع السلام بالتعاون مع مجلس شباب التبانة وجمعية روح الشباب وجمعية الأسواق القديمة في طرابلس.

ونُظمت أنشطة المهرجان في مقهى (قهوتنا) الثقافي بشارع سوريا الفاصل بين حي جبل محسن وحي باب التبانة. وأصبح هذا الشارع رمزا للتقاتل بين المنطقتين التي تنتمي إحداهما للطائفة العلوية بينما تنتمي الأخرى للطائفة السُنية.

وقال عامل في المقهى يدعى طارق هباوي إن تنظيم مثل هذا المهرجان والمشروع يساعد الناس على نسيان التقاتل فيما بينهم والعمل على ما فيه خير منطقتيهم ومدينة طرابلس كلها ولبنان.

وأضاف هباوي "هلق (الآن) شوي بنتذكرها بقى. القصف والمعارك اللي صارت بين باب التبانة وجبل محسن وإن شاء الله بتنذكر وما بقى تنعاد. وهيدا المهرجان اللي عم بنشارك فيه هيدا المهرجان كثير حلو وكثير عم يغيّر صورة طرابلس. عم بيفرجونا الحضارة بتاعت طرابلس. وعم بيفرجينا مواهب الشباب كلها ككل للجبل والتبانة وطرابلس كلها."

وتُعلق على جدران المقهى أعمال فنية لشبان يشاركون في المشروع ويستعرضون مواهبهم ويوثقون لحياتهم بين الماضي والحاضر.

وضمت لوحة سطرا كُتب عليه عنوان أغنية لفريق بيتلز يقول (أول يو نيد إز لوف) -أو كل ما تحتاجه هو الحب- إلى جانب خريطة للبنان.

وقال ناشط محلي إن المشروع يساعد الشباب على الهرب من حقيقة حياتهم اليومية مضيفا أن هؤلاء الشباب في حاجة ماسة لوظائف من أجل أن يخرجوا من مأساة وضعهم الحالي.

وأضاف خالد شخشيد رئيس جمعية مجلس شباب التبانة "نسيان هاي المأساة هو معالجة البطالة. عندنا نسبة بطالة بالمنطقتين حوالي سبعين في المئة. فهيدا بركان. هيدا لوحده هو باستمرار بده يذكر بالأحداث وبالأمور السيئة. بينما هاي الشباب لو بترجع بتروح بتشتغل وبترجع على أشغالها وعلى أعمالها ومؤسساتها و.. و.. و.. . ممكن بييجي من شغله تعبان بيحط راسه وبينام. ما بقى بيفكر لا بمشاكل ولا بيرجع لورا. بيصير يفكر لقُدام. مستقبله. كيف بده يشتري سيارة؟ كيف بده يأمن بيت؟ كيف بده يأمن عيشة كريمة لإله أو لأهله؟ بس هو هيدا المهرجان جزء حلو كثير وكبير كثير انه بيخلي الناس تتطلع من اللي هي فيه. من المأساة اللي هي فيها."

ويجلب المشروع فيما يبدو السلام للمنطقتين حيث لم تقع اشتباكات بينهما منذ يناير كانون الثاني 2015 وهو إنجاز يعيدهما لما كان عليه الوضع قبل تفاقم الصراع فيما بينهما جراء الحرب الأهلية في سوريا التي امتدت لشوارع طرابلس اللبنانية.

وساعد الممثل اللبناني ميشال أبو سليمان شباب المنطقتين في إخراج مسرحية بشأن حياتهم في إطار المشروع وليعرفوا كيف يتعلمون حب وقبول بعضهم البعض بدلا من الاقتتال.

وقال أبو سليمان "عم بيعملوا راب. عم يألفوا موسيقى. عم يرقصوا. عم يمثلوا. بدل ما يحملوا بارودة (بندقية) عم يحملوا جيتار وبدل ما يمثلوا على بعضهن إنه هن بيحبوا بعضهن صاروا عم يمثلوا مع بعضهن وصاروا كثير يحبوا بعضهن. هادي تجربة جديدة يعني من سنة ونص لليوم يا اللي عملناه يعني أنا بأفتخر فيه."

وظهر مغنون وممثلون من باب التبانة وجبل محسن على المسرح معا أثناء المهرجان وقدموا أغنيات مُستلهمة من الذاكرة للاشتباكات فيما بينهم وللدروس المستفادة منه.

وعلى مدى السنوات الثلاث الأولى من الحرب السورية المستعرة منذ نحو ست سنوات شهدت شوارع مدينة طرابلس اللبنانية التي تقع على بعد 30 كيلومترا من الحدود السورية اشتباكات متكررة بين معارضين للرئيس السوري بشار الأسد من السُنة ومؤيدين له من العلويين والشيعة.

لكن تلك الاشتباكات التي سقط فيها قتلى وجرحى خفت في 2014 عقب إبرام اتفاق يُسمح بموجبه لزعيم علوي بارز بالفرار إلى سوريا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below