24 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 13:42 / بعد عام واحد

لاعب كرة قدم: الرياضة هي الوسيلة الأنجع لعلاج التطرف بين الشباب

لندن 24 أكتوبر تشرين الأول (مؤسسة تومسون رويترز) - قال لاعب كرة القدم الباكستاني الذي ولد في بريطانيا كاشف صديقي إن الرياضة لغة عالمية يمكن أن تساعد في منع التطرف والعنصرية بين الشباب وحث الحكومات على بذل المزيد من الجهود لجمع لاعبين من ديانات مختلفة.

وقال صديقي وهو أحد مؤسسي جمعية ”فوتبول فور بيس“ - وهي جمعية تنظم مباريات بين أصحاب خلفيات ثقافية أو عرقية مختلفة - إن كونه من أم أوغندية وأب من أصول هندية علمه الكثير عن التنوع الثقافي.

وقال صديقي الذي مثل باكستان على الساحة الدولية ”المجموعات التي ننظم مباريات بينها نحثها على أن تتحدث مع بعضها.. كما هو الحال في كرة القدم لا يمكنك أن تفوز إذا لم تمرر الكرة لزملائك في الفريق.“

ومن بين آلاف المسلمين الذين غادروا أوروبا للانضمام إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا هناك الكثير من الشباب وبينهم 800 من بريطانيا.

وقال صديقي إن الحكومات تخسر فرصة رئيسية لمنع تطرف الشباب والعنصرية لأنهم لا يفكرون في الرياضة كحل.

وأضاف صديقي (30 عاما) في مقابلة مع مؤسسة تومسون رويترز عبر الهاتف “اعتقد أن الحكومات وصلت إلى طريق مسدود في حربها على التطرف.

”أريد أن أظهر لهم أن الرياضة هي مكان يجب أن يستكشفوه.“

وتابع ”لعبت لصالح المنتخب الباكستاني دوليا في حين أن والدي من أصول هندية وبالتالي فإن مد الجسور فوق الخلافات الاجتماعية هو أمر ذو أهمية خاصة بالنسبة لي.“

واعتبر انه كلما كان الناس أكثر اندماجا كانوا أكثر تصميما على مواجهة العنصرية والتطرف.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below