24 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 15:57 / بعد عام واحد

مقدمة 1-تركيا تقول إن مدفعيتها تشارك في هجوم الموصل والطائرات متأهبة

(لإضافة اقتباسات تفاصيل)

أنقرة 24 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو اليوم الاثنين إن نيران المدفعية التركية تقوم بدور بالفعل في جهود إخراج تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الموصل العراقية وإن أربع طائرات مقاتلة تركية متأهبة للمشاركة في العمليات الجوية.

ويدور خلاف بين تركيا التي تقطنها أغلبية سنية والحكومة المركزية التي يقودها الشيعة في العراق بشأن وجود القوات التركية في معسكر بشمال العراق وبشأن مطالبة أنقرة بالمشاركة في عملية الموصل.

وتقول تركيا إن عليها مسؤولية حماية التركمان والعرب السنة في المنطقة المحيطة بالموصل التي كانت ذات يوم جزءا من الإمبراطورية العثمانية. وتخشى أن يشارك مقاتلون شيعة مدعومون من إيران- كان الجيش العراقي قد اعتمد عليهم من قبل- في الحملة مما قد يتسبب في تأجيج العنف الطائفي.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن بغداد لا تريد المساعدة التركية وإن القوات والدبابات والمدفعية التركية المنشورة في معسكر بعشيقة موجودة دون تصريح من حكومته. ويقول العراق إنه دولة ذات سيادة ويمكنه تولي العملية بمفرها.

وقال تشاووش أوغلو للصحفيين في أنقرة ”هدفنا هو إخراج داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) من سوريا والعراق. العراق جار وصديق لتركيا وبالنسبة لنا فإن وحدة واستقرار أراضي العراق لا تقل أهمية عن وحدة واستقرار أراضينا.“

وأضاف أن تركيا تشارك في عملية الموصل على ”عدة جبهات“ وأن 17 من أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا بنيران المدفعية التركية منذ بدء الهجوم.

وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي جان مارك أيرو الذي يزور البلاد ”قوات البشمركة (الكردية) التي دربناها في شمال العراق تشارك بنشاط والقوات المحلية التي ندعمها في بعشيقة تقاتل داعش بنشاط.“

وأضاف ”هناك أيضا أربع مقاتلات من طراز إف-16 متأهبة للمشاركة في عملية جوية ضمن التحالف الدولي.. مستعدة لتنفيذ ضربات جوية. كيفية نشرها تعتمد على قرارات أعضاء الائتلاف وجيشنا.“

وقال إن القوات التركية في بعشيقة قتلت بالفعل أكثر من 700 من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية حتى قبل بدء عملية الموصل.

والمنطقة المحيطة بالموصل تضم خليطا من الجماعات العرقية والدينية منها العرب والتركمان والأكراد واليزيديون والمسيحيون والسنة والشيعة ويمثل العرب السنة الأغلبية الساحقة من السكان.

وقال تشاووش أوغلو إن تركيا ستنشط بشكل أكبر أيضا في قتال حزب العمال الكردستاني في العراق.

ويخوض حزب العمال الكردستاني تمردا في جنوب شرق تركيا منذ ثلاثين عاما وله قواعد في شمال العراق. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below