24 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 20:57 / بعد عام واحد

حوار بين حكومة فنزويلا والمعارضة يوم الأحد وسط تفاقم أزمة سياسية

كراكاس/سان كريستوبال 24 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تعقد الحكومة الاشتراكية في فنزويلا والمعارضة محادثات يوم الأحد وسط تفاقم أزمة سياسية واحتجاجات منذ تعطيل إجراء استفتاء للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو الذي يفتقر للشعبية.

وقالت الحكومة والمعارضة ومبعوث الفاتيكان إلى فنزويلا اليوم الاثنين إن الجانبين سيجتمعان في جزيرة مارجريتا في خضم الأزمة الاقتصادية الطاحنة بالدولة الغنية بالنفط.

وقال جورج رودريجيز المسؤول بالحزب الاشتراكي للصحفيين ”هذا الحوار يتبلور حاليا.“ وأضاف أن الفاتيكان واتحاد دول أمريكا الجنوبية سيشاركان في المحادثات.

ولم يتم إحراز أي تقدم يذكر خلال محادثات سابقة بين الجانبين المتباعدين بشكل كبير.

وتقول المعارضة إن مادورو ليس كفؤا ويجب أن يترك المنصب قبل أن تتفاقم الأزمة في حين تعهد مادورو بالصمود أمام نخبة نهمة للسلطة وتسعى لتنفيذ انقلاب.

وقام مادورو سائق الحافلات والزعيم النقابي السابق قام بزيارة غير معلنة للفاتيكان اليوم الاثنين للقاء البابا فرنسيس الذي حثه على تخفيف معاناة الشعب لحل الأزمة.

ووافق الفاتيكان في سبتمبر أيلول على المشاركة في حوار بين مادورو وخصومه رغم عدم حدوث أي تقارب رسمي حتى الآن.

ولم تظهر أي دلالة على مشاركة مادورو في محادثات الأحد.

وتدعو المعارضة إلى احتجاجات في أنحاء البلاد يوم الأربعاء حيث أدى الركود الذي تشهده فنزويلا منذ ثلاثة أعوام إلى استغناء كثيرين عن بعض الوجبات نتيجة نقص المواد الغذائية على نطاق واسع وارتفاع الأسعار.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below