25 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 17:07 / بعد عام واحد

بريطانيا وفرنسا تريدان فرض عقوبات دولية على سوريا بسبب هجمات بالغاز السام

الأمم المتحدة 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ضغطت بريطانيا وفرنسا اليوم الثلاثاء كي يفرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عقوبات على قوات الحكومة السورية بعد أن حملها تحقيق دولي المسؤولية عن ثلاث هجمات بالغاز في حين قالت روسيا حليفة سوريا إنها لا تزال تدرس نتائج التحقيق.

وألقى التقرير الرابع للتحقيق الذي تجريه الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية منذ عام باللوم على قوات الحكومة السورية في هجوم ثالث بغاز الكلور. واطلعت رويترز على نسخة من التقرير يوم الجمعة.

وتمهد نتائج التحقيق الساحة أمام مواجهة في مجلس الأمن بين القوى الخمس التي تملك حق النقض (الفيتو) حيث من المرجح أن يكون الخلاف بين روسيا والصين من جهة والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا من جهة أخرى حول كيفية محاسبة المسؤولين عن تلك الهجمات.

ومن المقرر أن يناقش المجلس الذي يضم 15 عضوا التقرير الرابع للجنة التحقيق الدولية يوم الخميس.

وقال سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة ماثيو ريكروفت إن المجلس الذي شكل لجنة التحقيق يحتاج حاليا إلى ”ضمان وجود محاسبة حقيقية وذلك يعني (توقيع) عقوبات.“

ودعا سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر المجلس إلى إصدار قرار بتمديد التفويض الممنوح للجنة التحقيق المؤلفة من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والذي ينتهي في 31 أكتوبر تشرين الأول لمدة عام والعمل بشأن قرار منفصل لمعاقبة المسؤولين.

وقال ديلاتر للصحفيين ”ندعو إلى قرر للمجلس بمعاقبة المسؤولين عن تلك الجرائم..عندما يكون استخدام أسلحة الدمار الشامل ينطوي على مخاطر فإن الضعف والإفلات من العقاب ليس خيارا بكل بساطة.“

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامنثا باور في بيان يوم السبت إن بلادها ترغب في رؤية محاسبة ملائمة عن الهجمات. وأيدت أيضا تمديد تفويض لجنة التحقيق.

وأضافت باور ”ستتابع أطراف أخرى تسعى لترويع الأبرياء كيفية استجابة المجتمع الدولي في هذا التوقيت.“

وفي أعقاب التقرير الثالث للجنة التحقيق في أغسطس آب والذي ألقى باللوم على قوات الحكومة السورية في هجومين بغاز الكلور وقال أيضا إن تنظيم الدولة الإسلامية استخدم غاز خردل الكبريت قالت روسيا إنه لا يمكن استخدام نتائج التحقيق لفرض عقوبات دولية.

وقال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين اليوم الثلاثاء إن موسكو تدرس ما خلص إليه التقرير الرابع.

وقالت لجنة التحقيق إن قوات الحكومة السورية استخدمت طائرات هليكوبتر لإسقاط براميل متفجرة خرج منها غاز الكلور. وأكد التقرير ما ذكرته رويترز في سبتمبر أيلول بأن لجنة التحقيق حددت السربين 253 و255 التابعين للواء الثالث والستين للطائرات الهليكوبتر.

وذكرت لجنة التحقيق أنه ”يجب محاسبة..من يملكون السيطرة الفعلية على الوحدات العسكرية.“

إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below