مقدمة 2-تركيا تتعهد بمواصلة هجماتها في سوريا رغم تحذير قوات موالية للأسد

Wed Oct 26, 2016 11:03am GMT
 

(لإضافة مصدر واقتباسات وتفاصيل)

من تولاي كارادينيز وليلى بسام

أنقرة/بيروت 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت تركيا اليوم الأربعاء إنها ستواصل هجومها العسكري في سوريا إلى أن يخرج تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الباب رغم تحذير قوات موالية للرئيس السوري بشار الأسد ووقوع هجوم بطائرة هليكوبتر ضد معارضين تدعمهم تركيا.

وتوغلت تركيا في سوريا قبل شهرين لإبعاد تنظيم الدولة الإسلامية عن حدودها ومنع مقاتلين أكراد من الاستيلاء على الأراضي بعد ذلك. وزاد الوجود التركي من تعقيد الوضع على أرض المعركة في شمال سوريا.

ويدخل مسلحو المعارضة -لدى تقدمهم جنوبا صوب مدينة الباب الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على بعد 35 كيلومترا شمال شرقي حلب- في مواجهات مع قوات كردية وأخرى موالية للأسد بسبب قرب خطوط المواجهة في الطريق إلى الباب.

وحذرت القوات الموالية للأسد تركيا اليوم الأربعاء من أي تقدم باتجاه مواقعها في شمال وشرق حلب قائلة إن أي تقدم سيتم التعامل معه "بحزم وقوة".

جاء ذلك على لسان قائد العمليات الميدانية للقوات الموالية لدمشق خلال جولة على جبهات القتال بشمال حلب في تصريح مكتوب حصلت عليه رويترز.

وقال القائد الذي لم يكشف عن اسمه أو جنسيته أو انتمائه إن أي تقدم سيمثل "تجاوزا للخطوط الحمراء".

وتابع قائلا "إننا لن نسمح لأي كان بالتذرع بقتاله لتنظيم داعش (الدولة الإسلامية) للتمادي ومحاولة الاقتراب من دفاعات قوات الحلفاء."   يتبع