الشرطة التركية تفرق احتجاجات على اعتقال رئيسي بلدية ديار بكر

Wed Oct 26, 2016 11:20am GMT
 

ديار بكر (تركيا) 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - استخدمت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه في مدينة ديار بكر التي تقطنها أغلبية كردية اليوم الأربعاء لتفريق محتجين عقب إلقاء القبض على رئيسي البلدية الشهيرين لمزاعم وجود صلات تربطهما بالإرهاب.

واعتقلت جولتان كيساناك التي كانت برلمانية قبل أن تصبح أول رئيسة لبلدية ديار بكر وفرات أنلي رئيس البلدية المشارك في وقت متأخر الليلة الماضية في إطار تحقيق بشأن علاقتهما بالإرهاب.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن إقالة المسؤولين المنتخبين والموظفين المتهمين بوجود صلات تربطهم بحزب العمال الكردستاني جزء لا يتجزأ من معركة أنقرة ضد التنظيم المسلح الذي تصفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بأنه إرهابي.

وكيساناك (55 عاما) سياسية كردية مشهورة. وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني ومفوض توسيع الاتحاد يوهانس هان إن الاعتقالات "تبعث على القلق الشديد".

وقالت موجيريني وهان في بيان "من الضروري دائما أن تتخذ كل الخطوات مع الاحترام الكامل لسيادة القانون والإجراءات الملائمة والحريات الأساسية وكل الالتزامات التي قطعتها تركيا بصفتها دولة مرشحة (لعضوية الاتحاد الأوروبي)."

وقال شاهد من رويترز إن شرطة ديار بكر فرقت حشدا يضم 300 شخص واعتقلت أكثر من 24 محتجا خارج مبنى البلدية. وبعد ذلك بساعات احتشد نحو ألف شخص مجددا وكان من بينهم برلمانيون موالون للأكراد.

وأفاد شهود بحدوث انقطاع واسع النطاق لخدمات الإنترنت في ديار بكر حيث يعيش 1.7 مليون شخص.

وقال ممثل الادعاء المحلي إن كيساناك وأنلي ألقيا خطابات تتعاطف مع حزب العمال الكردستاني ودعيا إلى المزيد من الحكم الذاتي السياسي للأكراد وحرضا على احتجاجات عنيفة في 2014. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)