26 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 20:47 / منذ عام واحد

تحقيق: الفساد في قطاع التعدين أضاع على بوركينا فاسو مليار دولار في 10 سنوات

واجادوجو 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - توصل تحقيق برلماني إلى أن بوركينا فاسو خسرت حوالي مليار دولار بسبب الفساد وسوء الادارة في قطاع التعدين على مدى السنوات العشر الاخيرة في حكم بليز كومباوري.

وأعلنت اللجنة نتائجها بعد تحقيق استمر ثلاثة أشهر وطالبت بتوجيه إتهامات إلى ثلاثة وزراء سابقين وإلى فرانسوا كومباوري شقيق الرئيس السابق.

ولم يتسن الاتصال بأحد من المسؤولين السابقين الذين وردت اسماؤهم في التقرير والذين يعيشون في المنفى في ساحل العاج المجاورة للحصول منهم على تعقيب.

وقال اوسيني تامبورا رئيس اللجنة إن البلاد خسرت حوالي 551 مليار فرنك غرب أفريقي (920 مليون دولار) في الفترة بين 2005 و2015 .

وحكم الرئيس السابق بليز كومباوري البلد الواقع في غرب أفريقيا حوالي 30 عاما قبل أن يجبر على ترك السلطة في 2014 عندما خرج محتجون إلى الشوارع لمطالبته بالتنحي.

وبعد سقوطه تعهدت السلطات الجديدة في بوركينا فاسو بمحاربة الفساد وألقت القبض في 2015 على بضعة وزراء سابقين لكن القضاء على الرشوة واستغلال النفوذ ثبت أنه صعب.

وقالت اللجنة إن فرانسوا كومباوري الذي عمل مستشارا اثناء حكم شقيقه جمع رشى بلغت قيمتها الاجمالية خمسة مليارات فرنك (8.33 مليون دولار) مرتبطة بمنح عقد للتعدين في 2014 .

ولم يتسن الاتصال به للحصول على تعقيب.

ووفقا لتقرير اللجنة فإن الفساد في صناعة الذهب تفاقم بعد تصفية مكتب الشراء المملوك للدولة في 2006 ليفتح الباب أمام مشترين من القطاع الخاص.

وتخطى الذهب القطن ليصبح أهم صادرات بوركينا فاسو في 2009 ويشكل الآن حوالي 20 بالمئة من الناتج الاقتصادي.

(الدولار= 600.47 فرنك غرب أفريقيا)

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below