28 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 10:22 / بعد عام واحد

مواجهة تلوح في الأفق مع دعوة زعيم المعارضة في باكستان لاحتجاجات

من درازن يورجيتش وأسد هاشم

إسلام أباد 28 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - دعا عمران خان زعيم المعارضة في باكستان لاحتجاجات على مستوى البلاد اليوم الجمعة بعد اعتقال عشرات الناشطين من حزبه في تصعيد للمواجهة السياسية قبل خططه لإغلاق العاصمة الأسبوع المقبل.

ويخطط خان نجم الكريكيت السابق لتنظيم احتجاجات كبيرة لشل العاصمة يوم الأربعاء فيما وصفها بمحاولة أخيرة لإجبار رئيس الوزراء نواز شريف على الاستقالة بسبب مزاعم فساد.

تأتي التوترات المتزايدة في وقت حرج بالنسبة لشريف مع توتر العلاقات بين حزبه الحاكم حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية – جناح نواز شريف وجيش باكستان القوي بسبب تسريب قامت به صحيفة عن اجتماع أمني أثار غضب قادة الجيش.

وداهمت الشرطة مسيرة لشباب حزب حركة الإنصاف الباكستانية الذي يتزعمه خان في إسلام أباد وضربت الناشطين بالهراوات واحتجزت 38 شخصا.

وقالت الشرطة إن المسيرة خالفت أمرا أصدرته المدينة قبل ساعات يحظر جميع التجمعات العامة في العاصمة قبيل احتجاجات الأسبوع المقبل.

وقالت متحدثة من الفريق الإعلامي لحزب حركة الإنصاف ”عاملت الشرطة نساءنا وشبابنا بخشونة. ولهذا السبب دعا عمران خان إلى احتجاجات على مستوى البلاد.“

وقاد خان احتلالا دام أسابيع أصاب مقر الحكومة في إسلام أباد بالشلل في 2014 بعد أن رفض فوز شريف في الانتخابات. وتعهد خان بالطعن على أوامر منع التجمعات العامة أمام المحاكم لكنه أشار إلى أن أنصاره سيقومون بمسيرة في العاصمة الأسبوع المقبل بغض النظر عما يقرره القضاء.

وحظر مسؤول إداري كبير في روالبندي القريبة من إسلام أباد الاحتجاجات في المدينة أيضا.

ومن المقرر أن يحضر خان مسيرة لحليفه السياسي الشيخ رشيد من حزب رابطة عوامي بعد ظهر اليوم الجمعة في روالبندي.

لكن يبدو أن المسؤولين عقدوا العزم على تطبيق الحظر ليضعوا حزب حركة الإنصاف على مسار تصادمي مع السلطات.

وقال مشتاق أحمد أكبر مسؤول إداري في إسلام أباد ”تنظيم تجمع غير قانوني (في روالبندي) الآن ومن ثم سنحاول إيقافه إذا ذهب إلى هناك.“

وقال نعيم إقبال المتحدث باسم الشرطة إن الشرطة انتشرت حول منزل خان في إسلام أباد.

وحذر خان المسؤولين من أن اعتقاله سيثير غضب أنصاره ويزيد عزم الحزب على إغلاق إسلام أباد.

وأغلقت السلطات الطرق الرئيسية المؤدية إلى روالبندي بحاويات الشحن. كما تم سد موقع المسيرة بالشاحنات والحاويات الأمر الذي منع أنصار حزب حركة الإنصاف من التجمع بأعداد كبيرة.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below