30 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 12:37 / منذ عام واحد

تلفزيون-معرض للتوظيف في دمشق يجتذب مئات الشبان الباحثين عن عمل

الموضوع 7114

المدة 3.50 دقيقة

دمشق في سوريا

تصوير 26 أكتوبر تشرين الأول 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

”شغلني“ هو عنوان منتدى أقيم في دمشق يوم الأربعاء (26 أكتوبر تشرين الأول) حيث تسلمت الشركات السير الذاتية للشبان الباحثين عن عمل.

وتقول لبنى الشيخ علي المنسقة الإعلامية لفعالية ”شغلني“ إن هدف المنتدى هو عمل حلقة وصل بين الباحثين عن عمل والشركات التي لديها وظائف شاغرة.

وأضافت ”بالفترة الأخيرة لاحظنا إنه أديه كم الشباب عم يطلبوا موضوع فرص العمل وبنفس الوقت الشركات هي عم تطلب عمالة وموظفين. في حلقة ناقصة بينهم. شبابنا نحنا للأسف ما بيمتلكوا آلية البحث عن فرصة العمل. نحنا ارتقينا إنه نعمللهم هاي الفعالية نحاول نجمع لهم أكبر قدر ممكن من الشركات يلي تمتلك وظائف فعلية حاليا ليقدروا يتعرفوا عليها إضافة يتعرفوا على سوق العمل السوري الجديد يعني نحنا بعد ٦ سنين أزمة سوق العمل الاقتصادي والتجاري عنا بالبلد اختلف في شركات ناشئة في شركات هلق عم تعمل إعادة إقلاع وشركات جديدة بحاجة كوادر فكانت الفكرة إنه نحنا نحاول نجمعهم ونأمن لهم هذه اللقاءات للتواصل المباشر بينهم يتعرفوا عليها بشكل جدي لينتقلوا للمرحلة التانية يلي هي مقابلات العمل وإن شاء الله الوظيفة الثابتة لهم.“

وشاركت أكثر من 20 شركة في المعرض بعشر وظائف متاحة في كل منها.

وحظي المنتدى بإقبال كبير حيث وصل مئات الشبان حاملين سيرهم الذاتية بحثا عن وظائف.

وقالت إحدى الحاضرين وتدعى غيداء الحفار إنها فرصة لطالبي الوظائف لكسر حاجز الخوف من المقابلات الخاصة بالوظائف.

وأضافت ”بيستفادوا بأن يكسروا الخوف إنه بدهم يروحو على الشركات وعلى المقابلات هون دوغري (فورا) بيكتبو السيرة الذاتية (بالإنجليزية) وبيقدموه.“

وعلى الرغم من مشاركة الكثير من الشركات في المنتدى فلم يعن ذلك أن الجميع وجدوا كل الفرص في تخصصاتهم.

وقال محمد ماهر العقاد وهو طالب تكنولوجيا المعلومات إنه لم يجد وظيفة في مجال عمله ولا يزال يبحث عن وظيفة مناسبة.

وأضاف ”نحنا عم ندور ع شي بيتعلق بمجالنا حاليا ما لقينا شي ١٠٠٪‏ بيخدم مجالنا وخصوصا إنه نحن مداومين بالجامعة لأن نحنا عنا دوام وعملي.. فنحنا عم نحاول بقدر المستطاع إنه نوافق بين الشغل و بين الجامعة.“

وقال خالد شيخ الأرض (33 عاما) وهو خريج إعلام إن فرص العمل صعبة للغاية في مجال عمله.

وأوضح أن ”فرص العمل في مجال الإعلام قليلة جدا إذا ما كانت مستحيلة كونه ما في عنا وسائل إعلام خاصة فأنا أجيت مشان (كي) أدور على وظيفة مشان أشتغل فيها على أمل إني أتوظف بأي شركة أحسن ما ضل عاطل عن العمل.“

ولم يكن منتدى التوظيف مخصصا للخريجين فقط وإنما أيضا للطلاب المسجلين حاليا في الجامعات. فالشركات تبحث بشكل خاص عن المواهب التي يمكن أن تعمل في مجال المبيعات والتسويق.

وأحدثت الحرب على مدى ست سنوات دمارا في الاقتصاد السوري وجعلت الحياة صعبة للغاية بالنسبة للسوريين من جميع الأوساط الاقتصادية.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below