مقدمة 1-حملة كلينتون تهاجم (إف.بي.آي) بشأن التحقيق في رسائل إلكترونية

Sun Oct 30, 2016 9:20pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من جون وايتسايد و مارك هوزنبول

واشنطن 30 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ندد كبار مساعدي المرشحة الديمقراطية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية هيلاري كلينتون بمدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) جيمس كومي اليوم الأحد بسبب كشفه تحقيق المكتب في رسائل إلكترونية جديدة ترتبط باستخدامها خادما خاصا وطالبوه بسرعة نشر التفاصيل.

وقالت مصادر مطلعة اليوم الأحد إن كومي لا يملك على الأرجح سوى معلومات محدودة بشأن محتويات الرسائل لأن المكتب يفتقر إلى السلطة القانونية التي تمنحه حرية فحص محتوياتها بالكامل.

وهاجم جون بوديستا رئيس حملة كلينتون وروبي موك مدير الحملة كومي بسبب إرساله خطابا يبلغ فيه الكونجرس بمراجعة الرسائل حتى قبل تحديد إن كانت مهمة أو ذات صلة.

وقال بوديستا على محطة (سي.إن.إن) الإخبارية إن رسالة كومي "كثيرة التفاصيل قليلة الحقائق" متهما مدير (إف.بي.آي) بارتكاب سابقة بكشفه عن تحقيق قبل قليل من انتخابات الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

وقال بوديستا "ندعو السيد كومي إلى التطوع وشرح المشكلة هنا" مضيفا أن أهمية رسائل البريد غير واضحة.

وهزت رسالة كومي حملة الانتخابات الرئاسية نظرا لتركيز المنافس الجمهوري دونالد ترامب على القضية كدليل يقوي زعمه بأن كلينتون "فاسدة" وغير جديرة بالثقة.

وكان كومي أعلن في يوليو تموز أن تحقيق (إف.بي.آي) المطول بشأن رسائل البريد الخاصة بكلينتون خلال عملها وزيرة للخارجية انتهى دون توجيه أي تهم. لكنه قال في رسالته الأخيرة إن المكتب سيراجع الرسائل المكتشفة حديثا لتحديد مدى اتصالها بالتحقيق في تعامل كلينتون مع معلومات سرية.   يتبع