31 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 17:06 / بعد عام واحد

تلفزيون-تفاوت آراء الناخبين الأمريكيين بعد نبأ فحص المزيد من رسائل كلينتون الالكترونية

الموضوع 1227

المدة 2.48 دقيقة

وايت بلينز في نيويورك وواشنطن العاصمة في الولايات المتحدة

تصوير 31 أكتوبر تشرين الأول 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر ممثل شبكات محدودة وتلفزيون رويترز

القيود بالنسبة لمشتركي القنوات التلفزيونية جزء غير متاح في أمريكا وغير متاح في سي.إن.إن / بالنسبة للاستخدام الرقمي جزء غير متاح وغير متاح على الانترنت والهواتف المحمولة والوسائل اللاسلكية

القصة

تفاوتت ردود فعل الناخبين الأمريكيون في شوارع واشنطن اليوم الاثنين (31 أكتوبر تشرين الأول) تجاه الإعلان يوم الجمعة (28 أكتوبر تشرين الأول) عن أن مكتب التحقيقات الاتحادي سيفحص مزيد من رسائل البريد الالكتروني خاصة بالمرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون في إطار تحقيق متعلق باستخدامها خادم بريد الكتروني خاص.

وفي حين تعهد مؤيدوها بالتصويت لصالحها في الانتخابات قال الناخبون الذين لم يحسموا أمرهم بعد إنهم تأثروا بهذا النبأ.

وقال رافي ديساي الذي أقر أن أفراد أسرته منقسمون بشأن هذا الأمر ”ما هو موقف الناس العاديون؟ يمكن أن يواجهوا متاعب إذا فعلوا نفس الأشياء وأنا منزعج بشدة تجاه هذا الأمر.“

وتساءل توني كريج كينر ”إن لم تؤتمن على رسائل بريد الكتروني فكيف تؤتمن على الشعب الأمريكي؟.“

لكن مؤيدي كلينتون قالوا إن مسألة رسائل البريد الالكتروني خضعت لتحقيق شامل بالفعل.

وقالت كارولين تشو ”أعتقد أن هذه الرسائل كانت مسألة مثارة في الانتخابات الماضية ولن تؤثر على تصويتي.“

وأيدها تشاد جاكسون في نفس الرأي وقال ”تواصلون انتقادها بسبب هذه الرسائل. دعوها وشأنها انسوا الأمر..تجاوزوه.“

وأضاف ”مازالت ستنتخب لأن لو تم انتخاب دونالد ترامب سأعود إلى أفريقيا.“

وأمضى مكتب التحقيقات الاتحادي عاما في التحقيق بشأن استخدام كلينتون خادم بريد الكتروني خاص بدلا من النظم الحكومية أثناء شغلها منصب وزيرة الخارجية في الفترة من 2009 حتى 2013. وقال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي في يوليو تموز إن على الرغم من ”الإهمال الشديد“ من كلينتون والعاملين معها في التعامل مع معلومات سرية إلا أنه لا يوجد أساس لتوجيه اتهام.

لكن القضية ظهرت على السطح مجددا بشكل مفاجئ يوم الجمعة (28 أكتوبر تشرين الأول) عندما أرسل كومي خطابا موجزا لأعضاء الكونجرس أخطرهم فيه أن المكتب سيفحص رسائل بريد الكتروني جديدة.

وهاجمت حملة كلينتون ومؤيدوها كومي بشراسة لإعلان معلومات أثارت تساؤلات لكنها لم توفر أي تفاصيل في وقت قريب للغاية من موعد الانتخابات في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني المقبل.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below