2 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 08:52 / بعد 10 أشهر

مقدمة 3-روسيا تطلب من مقاتلي المعارضة مغادرة حلب بحلول مساء الجمعة

(لإضافة رفض المعارضة وبيان الجيش السوري)

موسكو 2 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - طلبت روسيا اليوم الأربعاء من مقاتلي المعارضة السورية المتحصنين في مدينة حلب مغادرتها بحلول مساء الجمعة مشيرة إلى أنها ستمدد وقفا للضربات الجوية في المدينة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إنه سيُسمح لمقاتلي المعارضة بالخروج من المدينة سالمين ومعهم أسلحتهم فيما بين الساعة 0900 والساعة 1900 بالتوقيت المحلي في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني عبر ممرين.

وأضافت أنه سيُسمح للمدنيين والمرضى والجرحى بالمغادرة عبر ستة ممرات أخرى.

ونشر الجيش السوري بيانا مماثلا في وقت لاحق اليوم يدعو فيه مقاتلي المعارضة لوقف إطلاق النار و"الاستفادة من فرصة المهلة لمغادرة المدينة مع أسلحتهم الفردية عبر معبر الكاستيلو شمالا ومعبر سوق الخير-المشارقة باتجاه إدلب."

وقال مسؤول بجماعة معارضة متمركزة في حلب إن المعارضة رفضت هذه الدعوات.

وأبلغ زكريا ملاحفجي من جماعة فاستقم المعارضة المسلحة رويترز "هذا الأمر مرفوض على الإطلاق. مدينة حلب ما بنسلمها للروس ولا بنستسلم بالمطلق."

ونفى أن تكون هناك ممرات تضمن خروجا آمنا وقال إن المدنيين لا يثقون بالحكومة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الرئيس فلاديمير بوتين أمر بوقف القتال "لتفادي وقوع ضحايا دون داع" قائلا إن السلطات السورية ستضمن انسحاب القوات السورية من الممرين المخصصين لمغادرة مقاتلي المعارضة.

وتقول روسيا وحلفاؤها السوريون إنهم أوقفوا الهجمات الجوية على حلب في 18 أكتوبر تشرين الأول. وقالت حكومات غربية أن هذه الهجمات أدت إلى مقتل أعداد كبيرة من المدنيين وهو اتهام نفته موسكو.

وكانت موسكو ودمشق قد رتبتا من قبل عمليات وقف للقتال لدواع إنسانية للسماح لكل من المسلحين والمدنيين بالخروج من المدينة لكنها فشلت إلى حد كبير وسط استمرار العنف مع اتهام كل طرف الآخر بمنع الناس من المغادرة.

وقال متحدث باسم الكرملين يوم الثلاثاء إن وقف الهجمات الجوية مازال ساريا لكن قد لا يتسنى تجديده إذا لم يوقف مقاتلو المعارضة في المدينة هجماتهم.

وقالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأربعاء إن مقاتلي المعارضة داخل حلب أصيبوا بخسائر فادحة اثناء القتال وإنهم محصورون فعليا.

وأضافت الوزارة قائلة "كل محاولات مقاتلي المعارضة تحقيق انتصار في حلب باءت بالفشل.

"مُني الإرهابيون بخسائر فادحة في الأرواح والأسلحة والعتاد. ليس لديهم فرصة للخروج بالقوة من المدينة."

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below